كيف يمكن علاج جروح مرضى السكري

إن إصابة مرضى السكري بالجروح يتطلب عناية خاصة؛ لأنها قد تسبب مضاعفات خطيرة. لهذا سنتعلم في المقال الآتي عن الطريقة الصحيحة لعلاج جروح مرضى السكري.

كيف يمكن علاج جروح مرضى السكري

يعاني مرضى السكري من خطر الإصابة بالجروح، خاصة القرح الناتجة عن الضغط وإصابات الأطراف السفلية، ويجب اتباع الطريقة الصحيحة في معالجة الجروح؛ لتجنب المضاعفات مثل تلف الأنسجة والحاجة إلى البتر.

خطوات علاج جروح مرضى السكري

يجب اتباع الخطوات الصحيحة في علاج جروح مرضى السكري، كالاتي:

1. الإنضار

وهو إزالة الأنسجة الميتة من الجرح، وهناك عدة أنواع للإنضار يتم الاختيار منها اعتمادًا على نوع الجرح، كالاتي:

  • الإنضار الجراحي: يتم اللجوء إلى الإنضار الجراحي في حالة الجروح النخرية والملتهبة، وهو من أكثر أنواع الإنضار سرعة وفعالية في علاج جروح مرضى السكري.
  • إنضار الانحلال الذاتي: يتم فيه إذابة الأنسجة النخرية وتغطيتها بضمادة مسدة، الأمر الذي يسمح بتراكم السوائل التي تحتوي على الخلايا والإنزيمات الضرورية لهضم الأنسجة التالفة ولا ينصح باستخدام هذه الطريقة في معالجة قرح مرضى السكري الناتجة عن الضغط.
  • الإنضار اليدوي: الذي يتم من خلاله إزالة الأنسجة الميتة باستخدام ضمادة يتم تغييرها بانتظام من خلال إرواء الجرح، ولكنها تستهلك الكثير من الوقت.
  • الإنضار الإنزيمي: يتم اللجوء إلى هذا النوع من الإنضار لعلاج الجروح النخرية والملتهبة والمتسلخة من خلال استخدام الإنزيمات الموضعية.
  • الإنضار النغفي: يتم في هذا النوع استخدام نوع خاص من اليرقات المعقمة بوضعها على الجرح كي تتغذى على الأنسجة الميتة والبكتيريا، ويتم تغطيتها بضمادة.

2. التفريغ

يعد التفريغ من النقاط المهمة في علاج جروح مرضى السكري، ويتمثل بإزالة الضغط عن المنطقة المصابة بالجرح، حيث ينصح مرضى السكري بتجنب المشي على الجرح، وتجنب الوقوف غير المحمي أيضًا.

لتسهيل عملية التفريغ من الممكن استخدام بعض الأجهزة المخصصة لتقليل الضغط على الأقدام، مثل الأحذية المخصصة لبعد العمليات.

3. الاعتناء بالجرح

يعتمد الاعتناء بالجرح على تنظيف الجرح بالمحلول الملحي، وتطبيق مرهم أو جل المضاد الحيوي المناسب على الجرح حسب توصيات الطبيب وتغطيته بالضمادة المناسبة.

تتصف الضمادة المناسبة بعدد من الشروط، نذكر منها:

  • معقمة وسهلة الاستعمال.
  • تحافظ على بيئة رطبة لالتئام الجرح.
  • تمتص الإفرازات الزائدة.
  • غير لاصقة وغير سامة وغير مسببة للحساسية.
  • لا تلوث الجرح بجسيمات غريبة.
  • تحمي الجرح من الجراثيم.
  • تسمح بتبادل الغازات.
  • تمنح العزل الحراري.

4. التحكم بمستوى سكر الدم

من المهم جدًا الحفاظ على مستوى سكر الدم عند علاج جروح مرضى السكري؛ إذ أن ارتفاع سكر الدم يمنع خلايا الدم البيضاء من القيام بوظيفتها، ويقلل من تدفق الدم، الأمر الذي يؤدي إلى بطء في عملية التئام الجروح. 

هناك عوامل أخرى قد تؤثر على سرعة التئام الجروح، مثل البدانة والتدخين وارتفاع مستوى دهون الدم. 

5. التدخل الجراحي

في حال فشل الطريقة التقليدية في علاج جروح مرضى السكري، يتم اللجوء إلى الجراحة التي تتمثل بإزالة الضغط عن الجرح من خلال استئصال أو قطع العظم المسبب للضغط.

مضاعفات عدم علاج جروح مرضى السكري بالطريقة الصحيحة

قد يسبب عدم علاج جروح مرضى السكري عددًا من المضاعفات، منها:

  • الإصابة بأمراض القلب والرئة والعيون.
  • التهاب العظم والنقي.
  • الإصابة بالغنغرينة واللجوء إلى البتر.
  • إنتان الدم والموت.

الوقاية من الإصابة بالجروح عند مرضى السكري

كما نعلم فإن الوقاية خير من العلاج؛ لذلك سنذكر في ما يأتي أهم الخطوات اللازمة لتجنب الإصابة بالجروح:

  1. تفقد أعراض الجروح يوميًا، مثل الأظفر الناشب والقرح والبثور، واستخدام المراة لتفقد أسفل القدم. 
  2. ارتداء الجوارب والأحذية المناسبة.
  3. التحكم بضغط الدم والإقلاع عن التدخين.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020