كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

يسبب فيروس التهاب الكبد من النوع بي بعض الأعراض الصحية، والتي قد تسبب مضاعفات خطرة عند بعض الأشخاص، فكيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

سنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات المتعلقة بفيروس التهاب الكبد بي (Hepatitis B virus) وكيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

يعد فيروس التهاب الكبد ب من إحدى سلالات فيروس التهاب الكبد الوبائي الذي يسبب التهابًا في الكبد عند الأشخاص غير الملقحين بالمطعوم الخاص بالفيروس، مثل: فيروس التهاب الكبد من نوع ج أو التهاب الكبد من نوع د، ويمكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبد بي من شخص مصاب لشخص سليم بعدة طرق، فكيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟

  • انتقال فيروس التهاب الكبد بي عن طريق الدم، ويشمل ذلك عملية نقل دم ملوث بالفيروس أو حتى استخدام الأدوات الشخصية لشخص مصاب، مثل: شفرات الحلاقة، أو مقص الأظافر ملوث بدم شخص مصاب.
  • استخدام حقن وإبر ملوثة بدم شخص مصاب، مثل: استخدام نفس الحقنة من قبل أكثر من شخص بين مدمني المخدرات.
  • انتقال الفيروس من أم مصابة إلى طفلها خلال الحمل والولادة خاصة في الأماكن الذي ينتشر فيها فيروس التهاب الكبد بي.
  • استخدام أدواث غير معقمة في عمل الوشوم، أو عمل ثقب لأقراط الأذنين أو الجسم.
  • الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بفيروس التهاب الكبد من نوع بي خاصة في حال عدم استخدام وسائل الحماية.
  • استخدام أدوات ملوثة بالفيروس أو في مكان لا يتبع إجراءات التعقيم المناسبة سواء في عيادات الأسنان أو صالونات التجميل.

الجدير بالذكر أن فيروس التهاب الكبد بي لا ينتقل عن طريق اللمس، أو الطعام، أو رذاذ العطاس أو السعال، أو مقابض الأبواب، أو استخدام نفس دورات المياه.

ما هي أعراض فيروس التهاب الكبد بي؟

بعد أن قمنا بالإجابة على سؤال كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد بي؟ لا بد الان من التطرق إلى أهم الأعراض التي قد تتربت على الإصابة بهذا النوع من الفيروسات.

عند الإصابة بفيروس التهاب الكبد بي قد تظهر بعض الأعراض على الأشخاص المصابين خلال 2-3 أشهر بعد انتقال العدوى، وقد تدوم لعدة أسابيع في حال التهاب الكبد الحاد، ونذكر أهم هذه الأعراض في ما يأتي:

  • حدوث يرقان (Jaundice) ويتمثل باصفرار الجلد وبياض العينين ما يدل على وجود التهاب في الكبد.
  • تعب عام في الجسم وظهور أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا.
  • فقدان الشهية.
  • إسهال، ووجع في المعدة، والشعور بالغثيان والاستفراغ.
  • تغير لون البول للبني أو الأصفر الغامق.
  • تطور التهاب الكبد الحاد إلى المزمن، وقد يسبب حدوث تليف أو سرطان في الكبد.

الجدير بالملاحظة أن معظم الأشخاص البالغين المصابين بالفيروس لا يشعرون بأي أعراض ويتم كشفه فقط عن طريق فحص الدم، ولكن قد يتطور المرض عند عدد بسيط من الأشخاص لالتهاب مزمن في الكبد، والذي يحتاج لأخذ العلاج المناسب للسيطرة على الفيروس تحت مراقبة طبيب.

غالبًا ما تؤدي إصابة الأطفال والرضع بهذا الفيروس إلى التهاب الكبد المزمن، لذلك من المهم إعطاء الأطفال مطعوم فيروس التهاب الكبد بي حسب برامج المطاعيم الوطنية، وعلى الرغم من عدم وجود علاج معين لفيروس التهاب الكبد بي، إلا أن معظم الحالات المصابة تشفى من تلقاء نفسها مع تكون أجسام مضادة للفيروس معطية مناعة ضد الإصابة به مرة أخرى.

نصائح للوقاية من فيروس التهاب الكبد بي

يمكنك اتباع النصائح الاتية للوقاية من الإصابة بفيروس التهاب الكبد بي:

  1. أخذ المطعوم خاصة للأطفال الرضع بعد الولادة مباشرة، حيث يعد المطعوم من أهم وأنجح الطرق للوقاية من فيروس التهاب الكبد بي.
  2. أخذ جرعة مدعمة من المطعوم في حالات خاصة، مثل: الأشخاص العاملين في القطاع الطبي، والأشخاص كثيري السفر، ونزلاء السجون، والأشخاص المعرضين لنقل الدم المتكرر، مثل: مرضى الثلاسيميا.
  3. عدم مشاركة أدواتك الشخصية مع أي أحد، مثل: أدوات العناية بالأظافر، وأدوات إزلاة الشعر، والمجوهرات خاصة الأقراط.
  4. الحرص على أن تكون جميع الأدوات معقمة قبل أن تستخدمها في العيادات الطبية وعيادات الأسنان وصالونات التجميل.
  5. استخدام القفازات خلال عمليات التنظيف والتعقيم في حال كنت من أصحاب المهن الخدمية.
  6. الحرص على تغطية الجروح المفتوحة والنازفة قبل الخروج من المنزل.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الاثنين ، 16 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 17 مايو 2021