لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟ إليك الإجابة

من الشائع أن ممارسة الرياضية قد تعمل على خفض مستويات السكر، لكن هل من الممكن أن تزداد مستويات السكر؟ ولماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟

لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟ إليك الإجابة

في هذا المقال سنقدم الإجابة العلمية على سؤال لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟

لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟

تكمن الإجابة على سؤال لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟ بأن التمارين الرياضية تسبب تغييرات عميقة في مستويات سكر الغلوكوز، حيث عادةً ما تؤدي التمارين الرياضية إلى انخفاض تركيز الغلوكوز في الدم بسرعة، بينما قد تؤدي التمارين اللاهوائية إلى ارتفاعه.

من الصحي والطبيعي أن يرتفع سكر الدم أثناء التمرين لأن العضلات تحتاج إلى الغلوكوز الذي يعد وقودًا للجسم لتعويض الطلب المتزايد عليه أثناءها.

يتكيف الجسم بعد التمارين ويعيد مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها عن طريق إفراز كمية كافية من الإنسولين، وهو المطلوب لإرجاع مستويات السكر في الدم إلى الوضع الطبيعي.

السبب العلمي وراء ارتفاع مستويات السكر بعد التمارين الرياضية هو أن الرياضة تعمل على تحفيز الجسم على إفراز هرمونات التوتر، مثل:

يمكن أن يحفز الأدرينالين الكبد والغدد الكظرية لإفراز الغلوكوز والكورتيزول مما يجعل الجسم أكثر مقاومة للإنسولين، يمكن أن يؤدي النشاط البدني المفرط، مثل الرياضة القائمة على التنافس، إلى زيادة هرمونات التوتر هذه، وفي هذه الحالة يرتفع مستوى الغلوكوز في الدم وعادةً ما يكون ذلك بشكل مؤقت.

العلاقة بين مقاومة الإنسولين وممارسة الرياضة

بعد معرفة إجابة سؤال لماذا يرتفع السكر بعد ممارسة الرياضة؟ فلنتعرف على العلاقة بين مقاومة الأنسولين وممارسة الرياضة.

يكون الجسم أكثر مقاومة للإنسولين بعد القيام بالتمارين المكثفة بسبب إنتاج هرمونات التوتر، لذا في حال كان الشخص مصابًا بمرض السكري، يجب مراقبة ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، فقد يحتاج إلى إنسولين إضافي لخفض مستوى الغلوكوز في الدم.

حيث وجد أن الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول قد ارتفعت نسبة الغلوكوز في الدم لمدة ساعتين تقريبًا، في حين أن مرضى السكري من النوع الثاني لديهم ارتفاع في نسبة الغلوكوز في الدم لمدة ساعة واحدة.

معلومات قد تهم مرضى السكرى عن ممارسة الرياضة

لفهم ماذا يحدث لمرضى السكري في حال ممارسة الرياضة، ننصح بقراءة ما يأتي:

قد يحتاج مرضى السكري المعتمدون على أخذ الأنسولين والذين يشاركون في الرياضة إلى تناول المزيد من حقن الإنسولين بعد ممارسة تمارين الرياضية المكثفة، على عكس ما هو متعارف عليه، وذلك لأنه بعد التمارين في حال كان:

  • الفرد طبيعي ولا يشكو من مرض السكري: تكون الاستجابة الطبيعية، وهي زيادة إنتاج الإنسولين لخفض نسبة السكر في الدم التي يتم إطلاقها في التمرين.
  • الفرد مريض سكري من النوع الأول: إن الجسم لا يمتلك القدرة على زيادة إنتاج الإنسولين لمواجهة الزيادة في الغلوكوز.

المحصلة النهائية هي أن أي شخص مصاب بداء السكري حين قيامه بتمارين مكثفة يحتاج إلى مراقبة مستوى السكري بشكل أكثر صرامة مما يفعله مع التمارين التي لا تتطلب مجهود جسدي، مثل: المشي أو الركض .

من الجدير بالذكر أنه قد وجد أن مرضى السكر المعتمدين على الإنسولين، والمعروفين باسم مرض السكري من النوع الأول، غالبًا ما يشهدوا زيادة في نسبة مستويات السكر في الدم، وليس انخفاضًا في مستوياته، بعد القيام بأي مجهود البدني أو التمارين الرياضية.

من قبل مريم هارون - الخميس ، 3 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 21 يونيو 2021