متلازمة الإغراق: تعرف عليها

ما هي متلازمة الإغراق؟ وكيف من الممكن لبعض جراحات المعدة أن تسببها؟ وما هي أعراضها؟ وهل هي مشكلة طبية خطيرة؟ معلومات هامة في هذا المقال.

متلازمة الإغراق: تعرف عليها

سوف نعرفك في ما يأتي على متلازمة الإغراق (Dumping syndrome)، أو ما يعرف باسم الإفراغ السريع للمعدة (Rapid gastric emptying):

ما هي متلازمة الإغراق؟

هي مشكلة صحية تنشأ عندما تبدأ المعدة بإفراغ محتوياتها بما فيها من طعام مهضوم جزئيًا مبكرًا وبوتيرة سريعة في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، والذي يعرف علميًا باسم الاثناعشر (Duodenum). 

عندما تنتقل محتويات المعدة بما فيها من طعام مهضوم جزئيًا إلى الأمعاء الدقيقة فإنها تجذب كمية مفرطة من السوائل إلى الأمعاء الدقيقة.

ومع عجز الأمعاء عن امتصاص العناصر الغذائية بسبب وصول الطعام إليها في حالة لم يتم هضمه فيها بالكامل قد يؤدي ما يحصل إلى ظهور أعراض مزعجة متنوعة لدى المريض، مثل: الإسهال، والتشنجات/ والغثيان.

غالبًا ما تظهر هذه المتلازمة كأحد أنواع المضاعفات الشائعة لعمليات جراحية معينة، مثل: جراحة استئصال المعدة، كما غالبًا ما يرتبط ظهور هذه المتلازمة بتناول الأطعمة الغنية بالسكريات تحديدًا.

لا تعد متلازمة الإغراق مشكلة صحية خطيرة بل من الممكن إبقاؤها تحت السيطرة من خلال قيام المريض بإحداث تغييرات معينة في نمط حياته، ولكن في بعض الحالات الحادة من متلازمة الإغراق قد يستدعي الأمر اللجوء للأدوية أو للجراحة. 

أنواع متلازمة الإغراق

تبعًا لتوقيت ظهور الأعراض على المريض وطبيعة الأعراض الظاهرة يتم تصنيف متلازمة الإغراق في نوعين، وهما:

1. متلازمة الإغراق المبكر (Early dumping syndrome)

تبدأ أعراضها بالظهور خلال الثلاثين دقيقة التي تلي تناول المريض للطعام، وتعد أكثر أنواع هذه المتلازمة انتشارًا.

2. متلازمة الإغراق المتأخر (Late dumping syndrome)

تبدأ أعراضها بالظهور على المريض بعد تناول الطعام بفترة تتراوح بين 1 - 3 ساعات، وهي النوع الأقل شيوعًا من هذه المتلازمة.

قد يصاب المريض بنوع واحد فقط من متلازمة الإغراق، ولكنه في بعض الحالات قد يصاب بالنوعين في ذات الوقت.

أسباب متلازمة الإغراق

ينتج كلا النوعين من متلازمة الإغراق عن حصول تفريغ سريع للطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، وهذا الإفراغ السريع غالبًا ما يكون سببه تغيرات معينة في الجهاز الهضمي قد تكون نتجت عن الخضوع لعملية جراحية في منطقة المعدة تحديدًا.

فعند الخضوع لعمليات جراحية، مثل: عملية استئصال المعدة (Gastrectomy) قد تصاب منطقة البواب (Pylorus) بتلف، أو حتى قد تتم إزالتها تمامًا، ومنطقة البواب هي الجزء السفلي من المعدة والذي يضم المصرة (Sphincter).

والمصرة هي حلقة عضلية تسمح للطعام المهضوم بالمرور من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بوتيرة معينة، وعندما تصاب المصرة أو منطقة البواب بتلف قد يؤدي هذا لإفراغ محتويات المعدة بسرعة في الأمعاء وبالتالي نشأة متلازمة الإغراق.

أما ما قد يحفز الإصابة بنوع معين من متلازمة الإغراق وظهور أعراضه فهي عوامل قد تختلف قليلًا بين النوعين، كما يأتي: 

  • متلازمة الإغراق المبكر: تنشأ أعراضها نتيجة الوصول المفاجئ لكميات كبيرة من الطعام إلى المعدة وانتقال كميات كبيرة من السوائل فجأة من المعدة إلى الأمعاء، وغالبًا ما ترتبط بتناول الأغذية الغنية بالسكر.
  • متلازمة الإغراق المتأخر: تنشأ أعراضها نتيجة دخول كميات كبيرة من السكريات إلى الأمعاء الدقيقة بسرعة، مما قد يسبب إنتاج كميات كبيرة من الأنسولين وهبوط سكر الدم.

عوامل تزيد خطر الإصابة بمتلازمة الإغراق 

قد يرفع الخضوع لإحدى العمليات الجراحية الاتية من فرص الإصابة بهذه المتلازمة: 

  • جراحة السمنة (Bariatric surgery): حيث يتم تصغير حجم المعدة بهدف خسارة الوزن الزائد.
  • جراحة استئصال المعدة (Gastrectomy): حيث يتم استئصال المعدة بشكل جزئي أو كلي.
  • جراحة استئصال المريء (Esophagectomy): حيث يتم استئصال المريء بشكل كلي أو جزئي لأغراض طبية، مثل: علاج سرطان المريء.

أعراض متلازمة الإغراق 

تختلف الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب تبعًا لنوع متلازمة الإغراق، كما يأتي: 

1. أعراض متلازمة الإغراق المبكر 

هذه قائمة بأبرزها:

  • إسهال.
  • غثيان أو تقيؤ.
  • دوخة ودوار.
  • الام وتشنجات في البطن.
  • تسارع نبض القلب.
  • نفخة.
  • احمرار البشرة.

2. أعراض متلازمة الإغراق المتأخر 

تنتج غالبية أعراض هذا النوع عن هبوط سكر الدم الذي عادة ما يرافق متلازمة الإغراق المتأخر، وهذه أبرزها:

تشخيص متلازمة الإغراق

يتم تشخيص هذه الحالة عادة من خلال الاتي:

  • تحري الأعراض الظاهرة من خلال سؤال المريض، ومعرفة ما إذا كان المريض قد سبق له الخضوع لجراحة في المعدة.
  • إخضاع المريض للفحوصات الاتية التي قد تساعد على استبعاد الإصابة بمشكلات طبية أخرى، مثل: اختبار تحمل الغلوكوز (Glucose tolerance test)، وتنظير الجزء العلوي من الجهاز الهضمي (Upper GI endoscopy)، وفحص إفراغ المعدة (Gastric emptying test).

علاج متلازمة الإغراق 

هذه بعض الطرق العلاجية التي قد يتم اللجوء إليها:

  • إحداث تغييرات معينة في الحمية الغذائية، مثل: تناول وجبات صغيرة ومتعددة بدلًا عن تناول 3 وجبات رئيسة، وتناول أغذية قليلة الكربوهيدرات، وتجنب الأغذية الغنية بالسكر، والتقليل من كمية السوائل التي يتم شربها مع الوجبات.
  • استخدام أدوية معينة، مثل: دواء الأكاربوز (Acarbose)، ودواء الأوكتريوتيد (Octreotide).
  • إخضاع المريض لعملية جراحية في حال لم تنجح الطرق السابقة في السيطرة على الحالة. 
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 21 أبريل 2021