متلازمة ما بعد الارتجاج: أبرز المعلومات

تعد متلازمة ما بعد الارتجاج من الحالات الطبية الواجب الانتباه لها والسيطرة عليها، تابع قراءة المقال الآتي لتعرف كل ما يهمك عن متلازمة ما بعد الارتجاج.

متلازمة ما بعد الارتجاج: أبرز المعلومات

قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض تدوم لفترة من الزمن بعد التعرض لإصابة مباشرة على الرأس، فما هي متلازمة ما بعد الارتجاج (Post-concussion Syndrome)؟ وهل يمكن علاجها؟ تعرف عليها في هذا المقال بالتفصيل:

متلازمة ما بعد الارتجاج

تعد متلازمة ما بعد الارتجاج من المضاعفات الحاصلة بعد التعرض لارتجاج في الدماغ، والتي تستمر أعراضه لفترة أطول من شهرين.

تحدث هذه المتلازمة نتيجة ارتجاج الدماغ بعد التعرض لإصابة مباشرة على الرأس، والتي تؤدي لتحرك الدماغ بشكل طفيف في الجمجمة، مسببًا تشوشًا لحظيًا في النشاط الكهربائي لخلايا الدماغ والأعراض المصاحبة له.

من غير المعروف سبب حدوث متلازمة ما بعد الارتجاج، ولكن هناك بعض النظريات التي ترجح حدوثها بسبب الإصابة الأولية المؤدية لارتجاج الدماغ، والضرر الحاصل على خلايا الدماغ منها، والذي قد يؤدي لحدوث خلل في توازن المركبات الكيميائية في الدماغ. 

عوامل خطر الإصابة بمتلازمة ما بعد الارتجاج

على الرغم من عدم معرفة السبب المباشر أو نسبة حدوث هذه المتلازمة عند المصابين بارتجاج الدماغ، إلا أنه وجد أن هناك بعض العوامل التي تؤدي لزيادة نسبة حدوثها، نذكرها فيما يأتي: 

  1. الرياضيين بشكل عام ولاعبي الرياضات العنيفة، مثل: كرة القدم الأمريكية، والملاكمة، ورياضة ركوب الدراجات بشكل خاص.
  2. الأشخاص المسنين.
  3. معاناة الشخص من الشقيقة أو الصداع النصفي.
  4. الأشخاص الذين يعانون مسبقًا من أمراض عقلية أو نفسية، مثل: الصرع أو القلق المرضي.
  5. شدة الإصابة الأولية المسببة لارتجاج الدماغ، إضافةً إلى مدة وطبيعة الأعراض المصاحبة لها خاصة الأعراض التي تؤثر على البصر.

أعراض متلازمة ما بعد الارتجاج

تختلف حدة الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما بعد الارتجاج من شخص لاخر، وتتراوح فترة الشعور بهذه الأعراض من عدة أسابيع إلى عدة أشهر، والتي قد تصل لمدة عام أو أكثر في بعض الحالات. 

إليك فيما يأتي أبرز الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما بعد الارتجاج:

  • صداع شبيه بصداع الضغط (Tension-type headache) أو صداع الشقيقة، ويعد أكثر الأعراض شيوعًا.
  • الدوار وتشوش الذهن.
  • طنين الأذن، وعدم تحمل الأصوات العالية، وإمكانية فقدان حاسة السمع.
  • غباش الرؤية أو الرؤية المزدوجة أوحساسية العين للضوء.
  • غثيان واستفراغ، وفقدان حاستي التذوق والشم.
  • الشعور بالتوتر، والقلق، وسرعة الإنفعال، والاكتئاب الحاد، وتغير في طبائع وشخصية المريض.
  • معاناة الشخص من اضطرابات النوم ما يؤدي للإحساس بالتعب والإجهاد.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الذاكرة وعدم تذكر الأحداث اليومية بشكل جيد.
  • فقدان التركيز، وضعف التعلم والاستيعاب.

علاج متلازمة ما بعد الارتجاج

لا يوجد علاج معين خاص لمتلازمة ما بعد الإرتجاج، ولكن يعتمد العلاج بالسيطرة على الأعراض المصاحبة لها والتحكم بحدتها، وتشمل الاتي: 

  1. الحصول على قسط كافي من الراحة، ومحاولة اتباع جدول يومي لأوقات النوم.
  2. علاج الصداع المصاحب لمتلازمة ما بعد الارتجاج من قبل الطبيب، والتي قد تشمل على مسكنات الألم، ومضادات الإكتئاب، والأدوية الخافضة للضغط، وأدوية للصرع.
  3. إعلام المريض بتفاصيل حالته الصحية، حيث أن معرفة سبب الأعراض التي يمر بها قد تقلل من حدة التوتر والقلق المصاحب لحالة المريض.
  4. التقليل من حدة التوتر والقلق والإكتئاب بمراجعة الطبيب لأخذ جلسات العلاج النفسي، وتناول الأدوية المضادة للإكتئاب، وممارسة بعض النشاطات التي يفضلها المريض التي تساعد في التقليل من ذلك.
  5. إخضاع المريض للعلاج السلوكي المعرفي (Cognitive therapy) في حال تعرضه لمشكلات في الكلام، والقدرة على التفكير أو ضعف الذاكرة.
  6. الحرص على عدم تناول المريض للكحول أو الأدوية التي قد تسبب الإدمان، مثل: المخدرات أو مسكنات الألم المسببة للإدمان.

كيف يمكن الوقاية من حدوث متلازمة ما بعد الارتجاج؟

تحدث متلازمة ما بعد الارتجاج نتيجة حدوث إصابة مباشرة على الرأس، والتي تحدث غالبًا نتيجة الوقوع من مكان مرتفع أو الحوادث المرورية أو ممارسة بعض أنواع الرياضات والنشاطات البدنية، لذا يمكن الوقاية من هذه المتلازمة بتجنب حدوث مسبباتها، ويشمل ذلك اتباع النصائح الاتية: 

  • وضع حزام الأمان عند ركوب السيارة، والحرص على وضع الأطفال في مقاعد خاصة لركوب الأطفال في السيارة، وعدم السماح للأطفال أصغر من 13 سنة الركوب في المقعد الأمامي.
  • ارتداء الخوذ الواقية خلال ركوب الدراجات الهوائية أو النارية، وفي حال ممارسة الرياضات بأنواعها، مثل: التزلج، وألعاب الكرة بأنواعها، والتنزه في الجبال أو الأماكن العالية.
  • ارتداء الخوذ الواقية في حال العمل في وظائف معينة تستدعي ذلك.
  • الحرص على وجود إضائة جيدة في المنزل، وتجنب وضع بساط أو سجاد يؤدي للانزلاق والسقوط.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الأربعاء ، 24 فبراير 2021