متى يحتاج مريض السكر الإنسولين

مرض السكر من أمراض العصر، ولكن هل كل من يُصاب به يحتاج الأنسولين؟ إليك أهم المعلومات حول ذلك ومتى يحتاج مريض السكر الإنسولين فعلًا.

متى يحتاج مريض السكر الإنسولين

ينقسم مرض السكر (Diabetes) إلى قسمين أساسين هما: النوع الأول من مرض السكر والنوع الثاني. 

ينشأ مرض السكر بسبب اختلال في إفراز الأنسولين من البنكرياس أو انعدام قدرة الخلايا على الاستجابة لهرمون الأنسولين، وبالتالي ترتفع كمية السكر في الدم بشكل كبير ويؤدي ذلك إلى مشاكل كبيرة.

متى يحتاج مريض السكر الإنسولين

إذا كت تعاني من النوع الأول من مرض السكر فإن الأنسولين هو الخيار الوحيد والأمثل لعلاج المرض، فالنوع الأول من مرض السكر ينعدم فيه إفراز الأنسولين من البنكرياس فيجب تعويض النقص لمدى الحياة.

أما في حال كنت مصابًا بالنوع الثاني من مرض السكر، فإن الحاجة للانسولين لا تكون دائمًا هي الحل الأول. فهناك الكثير من العلاجات الأخرى. ولكن متى يحتاج مريض السكر الإنسولين فعلًا في حال الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر؟

تكون الحاجة عند مرضى السكر من النوع الثاني إلى الأنسولين بسبب التالي:

1. الحاجة قصيرة المدى للأنسولين

يتم استخدام الإنسولين لمرضى السكر من النوع الثاني في بداية المرض لفترة محددة في حال التالي:

  • في حال ارتفاع السكر في الدم بشكل كبير جدًا عند التشخيص.
  • في حال كانت نسبة السكر التراكمي A1C عند التشخيص أعلى من 9% مع وجود أعراض مرض السكري وتشمل على: الحاجة للتبول بشكل كبير، العطش الشديد، زيادة الشهية بشكل ملحوظ مع فقدان في الوزن.

وبينت الدراسات أن استخدام الأنسولين في هذه الحالات من أسبوعين إلى خمسة أسابيع ساعد في السيطرة على المرض.

2.  الحاجة طويلة المدى للأنسولين

والان بعد أن ذكرنا الحاجة قصيرة المدى للأنسولين فالسؤال هو: متى يحتاج مريض السكر الإنسولين على المدى الطويل؟

يتم اللجوء إلى اعتماد الأنسولين كعلاج دائم عند مرضى السكر من النوع الثاني على المدى الطويل ما بعد 10 إلى 20 سنة من الإصابة به، فإن معظم المرضى بعد تلك المدة تصبح حاجتهم للأنسولين ضرورية للسيطرة على المرض.

بالرغم من استخدامهم لأكثر من نوع من حبوب الأدوية الخافضة لسكر الدم، إلا أن مرض السكر هو مرض مزمن يتطور مع مرور الوقت ويصبح البنكرياس أكثر ضعفًا وأقل قدرة على إنتاج الأنسولين مع زيادة فترة المرض.

أيضًا قد يلجأ بعض مرضى السكر من النوع الثاني إلى استبدال العلاجات واللجوء للانسولين كبديل في حال المعاناة من الاثار الجانبية الغير محتملة لأدوية الحبوب الخافضة لسكر الدم مثل انخفاض سكر الدم الشديد بشكل متكرر.

أحيانًا قد يلجأ بعض المرضى أيضًا للانسولين بسبب الأسعار المرتفعة لادوية الحبوب الخافضة لسكر الدم، فيعد الأنسولين أقل سعرًا مقارنة بهم.

الاثار الجانبية للأنسولين

يؤدي الأنسولين في حال الاستخدام الخاطئ إلى هبوط سكر الدم الذي يعد مهددًا للحياة في بعض الحالات، فيجب اتباع التعليمات الطبية حول طريقة استخدام الأنسولين بالشكل الصحيح. إليك بعض علامات هبوط سكر الدم:

  • رجفة.
  • تعرق.
  • شحوب الجلد.
  • تسارع نبضات القلب.
  • غباش الرؤية.
  • تعب.

ويجب في هذه الحالة رفع سكر الدم عند المريض بإعطائه محلول الماء والسكر أو العصير لمنع فقدان الوعي. وفي حال الإغماء يجب الذهاب إلى المشفى فورًا.

من قبل د. غفران الجلخ - الثلاثاء ، 18 أغسطس 2020