مرض الزهري للنساء

ماذا تعرف عن مرض الزهري للنساء؟ ما هي أعراضه؟ وكيف يتم تشخيصه؟ وما طُرق علاجه الممكنة؟ اقرأ لتعرف أكثر.

مرض الزهري للنساء

أهم المعلومات حول مرض الزهري للنساء تجدونها في المقال الآتي:

مرض الزهري للنساء

مرض الزهري أحد الأمراض المنقولة جنسيًا الذي يحدث بسبب عدوى بكتيرية سببها بكتيريا تٌدعى اللولبية الشاحبة (Treponema pallidum).

غالبًا ما يسبب ظهور تقرحات في الفم والأعضاء التناسلية في المرحلة الأولى من المرض وأعراض أخرى في المراحل اللاحقة، إذ قد يسبب تساقط الشعر، والصداع، والتهاب الحلق، والطفح الجلدي كما قد يسبب ضرر على الدماغ والقلب.

الأعراض تبعًا لمراحل مرض الزهري للنساء

تتشابه أعراض المرض عند الرجال والنساء وغالبًا ما تكون خفيفة وغير مُلاحظة مما يجعل ملاحظة المريض لاحتمالية إصابته أمر صعب، تشمل الأعراض تبعًا لمراحل مرض الزهري ما يأتي:

1. المرحلة الابتدائية 

في هذه المرحلة تظهر تقرحات غير مؤلمة عند النساء المصابات بمرض الزهري، من الممكن أن تظهر التقرحات على الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية أو الجزء الداخلي من المهبل، وظهور التقرحات داخل المهبل أو عند عنق الرحم يجعل من ملاحظتها أمر صعب على المريضة.

عادًة تستمر هذه التقرحات لمدة 3 - 6 أسابيع ثم تختفي دون علاج تاركة ورائها ندب بسيطة، لكن ذلك لا يعني الشفاء من الزهري إذ يعد المريض ما زال مصاب بالمرض وقادر على نقل العدوى.

2. المرحلة الثانوية

ظهور الطفح الجلدي يعد أحد علامات هذه المرحلة وغالبًا يظهر بعد 2 - 8 أسابيع من ظهور التقرحات، وقد ينتشر في أماكن مختلفة من الجسم ولكن بشكل أكثر شيوعًا في راحتي اليدين وباطن القدمين، ويظهر الطفح الجلدي على شكل بقع بنية مائلة إلى الحمرة صلبة وقد تكون مسطحة أو بارزة وذات عرض أقل من 2 سم.

وقد تظهر زوائد جلدية صغيرة على الفرج وحول فتحة الشرج.

3. المرحلة الكامنة

عدم تلقي المريض للعلاج قد يجعل المرض يتطور للمرحلة الكامنة، في الواقع ما يحدث بعد اختفاء الطفح الجلدي في المرحلة الثانية هو عدم ظهور أي أعراض على المريض لفترة من الوقت، حيث تعد هذه الفترة هي المرحلة الكامنة والتي قد تستمر لمدة زمنية قصيرة لا تتجاوز السنة الواحدة أو قد تتراوح مدتها ما بين 5 - 20 سنة.

4. المرحلة المتأخرة

تعد المرحلة الأكثر خطورة إذ يبدأ المرض بإحداث ضرر وعدد من المضاعفات، مثل:

  • السكتة الدماغية.
  • التهاب السحايا.
  • علامات الخرف.
  • مشكلات في الرؤية أو العمى.
  • مشكلات قلبية.

تشخيص مرض الزهري للنساء

يمكن تشخيص مرض الزهري من خلال كشط قاعدة القرحة ودراستها تحت مجهر خاص، ولكن نظرًا لعدم توفر هذا النوع من المجاهر على نطاق واسع غالبًا يتم التشخيص بناءً على المظهر الخارجي للقرحة، قد يتم التشخيص باستخدام اختبارات خاصة أيضًا، مثل:

  • الاختبارات اللولبية (Treponemal tests).
  • الاختبارات غير اللولبية (Non-treponemal tests).

علاج مرض الزهري للنساء

يعد البنسلين (Penicillin) الخيار العلاجي الأول في علاج جميع مراحل الزهري، حيث أن حقنة البنسلين طويلة المفعول في العضل كافية لعلاج الحالات في المراحل المبكرة والمتأخرة من المرض، في حين أن المرضى المصابون بمرض الزهري العصبي يحتاجون لأخذ البنسلين في الوريد.

في حال كان هناك حاجة لاستخدام مضاد حيوي بديل للبنسلين قد يتم اللجوء للمضادات الحيوية الآتية:

  1. الدوكسيسيكلين الفموي (Oral doxycycline).
  2. التتراسيكلين (Tetracycline).

يمكن للنساء الحوامل المصابات بالزهري نقل المرض للأجنة عبر المشيمة، وترك الجنين المصاب دون علاج قد يؤدي إلى العمى أو حتى وفاته، لذا يكون الخيار العلاجي الأمثل في هذه الحالة هو حقن البنسلين نظرًا لقدرته على اختراق المشيمة.

من قبل رزان التيهي - الخميس 21 تشرين الأول 2021