مرض الشريان المحيطي: مشكلة صحية قد تصيب أطرافك

ما هو مرض الشريان المحيطي؟ ما هي أعراضه وأسبابه؟ وكيف من الممكن لهذا المرض أن يُخِل بالدورة الدموية في الأطراف؟ معلومات هامة في هذا المقال.

مرض الشريان المحيطي: مشكلة صحية قد تصيب أطرافك

سوف نعرفكم في ما يأتي على مرض الشريان المحيطي (Peripheral Artery Disease - PAD)، والذي يعرف بعدة أسماء مختلفة، مثل: تصلب الشرايين (Hardening of the arteries)، وضعف الدورة الدموية (Poor circulation): 

ما هو مرض الشريان المحيطي؟

مرض الشريان المحيطي هو مشكلة صحية شائعة قد تصيب الشرايين المحيطية في الجسم، والشرايين المحيطية هي الشرايين الموجودة في مناطق الجسم البعيدة عن القلب والشريان الأورطي.

يميل مرض الشريان المحيطي للتقدم في الجسم ببطء، وينشأ عادة نتيجة إصابة الشرايين المحيطية بمشكلات قد تقلل من قدرة الدم المؤكسج على التدفق فيها بحرية وبالكمية الطبيعية، مثل المشكلات الاتية: تضيق الشرايين، وانسدادات الشرايين، وتشنج الشرايين.

قد لا تظهر أية أعراض على الشخص المصاب بمرض الشريان المحيطي في البداية، ولكن ومع تطور المرض، قد تبدأ بعض الأعراض بالظهور، مثل: الألم، وضعف الأطراف، وبرودة الأطراف.

غالبًا ما تنشأ هذه المشكلة الصحية في شرايين الأطراف السفلية تحديدًا، ولكن من الممكن لمرض الشريان المحيطي أن يصيب الشرايين الموجودة في مناطق أخرى من الجسم كذلك، مثل: الذراعين، والبطن، والكلى، والرأس، والمعدة.

  • ما علاقة مرض الشريان المحيطي بمرض الأوعية المحيطية؟

يعد مرض الشريان المحيطي أحد أنواع مرض الأوعية المحيطية (Peripheral vascular disease)، ومرض الأوعية المحيطية هو مرض قد يصيب أي نوع من أنواع الأوعية الدموية الموجودة خارج نطاق القلب. لكن غالبًا ما يستخدم مصطلح مرض الأوعية المحيطية كاسم بديل لمرض الشريان المحيطي. 

أسباب مرض الشريان المحيطي 

إليك قائمة بأبرزها:

1. السبب الشائع: تصلب الشرايين   

تصلب الشرايين أو التصلب العصيدي هو حالة تبدأ فيها اللويحات بالتراكم في داخل الشرايين، واللويحات هي مادة شمعية مكونة من مزيج من المواد أبرزها الكولسترول والكالسيوم، وعندما تبدأ اللويحات بالتراكم في داخل الشرايين تصاب الشرايين بالتصلب والتضيق.

بسبب تأثير التصلب العصيدي السلبي على الشرايين، يقل تدفق الدم المؤكسج في هذه الشرايين، مما يقلل من كمية الأكسجين والمغذيات التي قد تصل إلى الأنسجة المختلفة في الجسم.

2. أسباب أقل شيوعًا: التهابات وجلطات وأمور أخرى

على الرغم من أن التصلب العصيدي هو السبب الأكثر شيوعًا، إلا أن حالة مرض الشريان المحيطي قد تنشأ كذلك نتيجة لأسباب أخرى مثل:

  • تعرض الشرايين لإصابة أو لحادث ما.
  • الإصابة بعيوب خلقية في الشرايين أو في الأربطة والعضلات.
  • الإصابة بالتهابات في الشرايين.
  • التعرض للإشعاعات. 
  • تكون الخثرات الدموية في الجسم.

عوامل الخطر

هذه أبرز العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بمرض الشريان المحيطي:

  • الإصابة بأمراض ومشكلات صحية في القلب والأوعية الدموية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الكولسترول، ومرض الشريان التاجي (Coronary artery disease).
  • الإصابة بمشكلات صحية أخرى، مثل: مرض السكري، والسمنة. 
  • عوامل أخرى، مثل: التقدم في السن، والوراثة، وتدخين السجائر، وبلوغ سن انقطاع الطمث للنساء، وقلة الحركة.

أعراض مرض الشريان المحيطي 

غالباً لا تظهر على المريض أية أعراض، ولكن وفي حالات أخرى قد تظهر بعض الأعراض والتي غالبًا ما تنشأ نتيجة لنقص كمية الأكسجين والمغذيات المتدفقة إلى أنسجة الجسم في المناطق التي تأثرت فيها الشرايين.

وهذه قائمة بأبرز الأعراض المتوقع ظهورها على المريض: 

  • تشنجات أو ألم أو شعور عام بالثقل في الأطراف السفلية غالبًا ما يظهر عند ممارسة بعض الأنشطة الجسدية، مثل: صعود الدرج، والمشي. 
  • ضعف عام أو تنميل في الأطراف السفلية.
  • ضعف أو غياب النبض في منطقة الساقين بشكل تام. 
  • برودة القدمين أو الساقين.
  • تغيرات في لون الجلد في منطقة الساقين، كأن يصبح لون الساقين شاحبًا أو مائلًا للون الأزرق.
  • فقدان وتساقط شعر القدمين أو نمو شعر القدمين بوتيرة بطيئة. 
  • نمو أظافر القدمين ببطء.
  • ظهور تقرحات في منطقة القدمين والساقين لا تشفى بسرعة، وفي بعض الحالات لا تشفى أبدًا.

تشخيص مرض الشريان المحيطي 

يتم تشخيص مرض الشريان المحيطي من خلال إجراء هذه الفحوصات للمريض: 

  • فحص الحالة الصحية لقدم المريض من خلال إخضاع المريض لفحص نسبة الضغط بين الكاحل والعضد (Ankle-brachial index). 
  • تصوير الأوعية الدموية (Angiography).
  • فحوصات الدم.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية.

علاج مرض الشريان المحيطي 

تهدف الخطة العلاجية التي قد يقترحها الطبيب لمحاولة الحفاظ على المرض تحت السيطرة ومنع تفاقمه، وهذه بعض العلاجات المقترحة:

  • إجراء بعض التغييرات الصحية في أسلوب الحياة، مثل: التوقف عن التدخين، والالتزام بحمية غذائية صحية، وممارسة الرياضة
  • استخدام أدوية قد تحسن تدفق الدم في الشرايين وقد تساعد على إبقاء بعض الأمراض التي قد تفاقم الحالة تحت السيطرة، مثل: مضادات التخثر (Anticoagulants)، ومضادات الصفيحات (Antiplatelet)، وخافضات الكولسترول، وأدوية السكري، وأدوية ضغط الدم.
  • الجراحة في بعض الحالات الحادة، مثل جراحات تحويل المجرى (Bypass surgery).

 يجب على الشخص المصاب بمرض الشريان المحيطي أن يلجأ للطبيب للحصول على العلاج اللازم، فترك هذا المرض دون علاج قد يرفع من فرص إصابة المريض بمضاعفات خطيرة، مثل: النوبة القلبية، والسكتة الدماغية، والحاجة لبتر الأطراف.

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 10 مايو 2021