مصادر الليثيوم

على الرغم من عدم اعتبار الليثيوم من العناصر الغذائية الأساسية إلا أنه يوجد في العديد من المصادر، فما هي مصادر الليثيوم؟

مصادر الليثيوم

الليثيوم هو عنصر وافقت علية إدارة الغذاء والدواء لعلاج بعض الأمراض العقلية ومنها الاضطراب ثنائي القطب (Bipolar disorder)، الاكتئاب والفصام (Schizophrenia) كما يوجد في العديد من المصادر الطبيعية التي يمكن الحصول عليه من خلالها.

في الاتي توضيح لمصادر الليثيوم:

مصادر الليثيوم

هناك العديد من مصادر الليثيوم التي تلبي احتياجات الجسم المختلفة لهذا العنصر ومنها:

1. الحبوب والخضراوات

يوفر النظام الغذائي الغني بالحبوب والخضروات اليثيوم بشكل أكبر من النظام الغذائي الغني بالمنتجات الحيوانية، حيث يحصل الشخص على 66% إلى 90% من عنصر الليثيوم عن طريق تناول الخضروات والحبوب وذلك وفقًا لدراسة نشرت على مجلة Journal of the American College of Nutrition.

كما يجب الإشارة إلى أن كمية الليثيوم تختلف اعتمادًا على الموقع الجغرافي وذلك لاختلاف كمية الليثيوم الموجودة في التربة.

تعد الطماطم والبطاطس والملفوف أكثر أنواع الخضروات احتواءً على عنصر الليثيوم، أما في ما يخص الحبوب، تعد بذور الكمون وبذور الكزبرة وجوزة الطيب أكثر الحبوب المحتوية عليه.

بشكل عام تحتوي المكسرات على 8.8 ميكروغرام من الليثيوم لكل غرام جاف، بينما تحتوي الحبوب على 4.4 ميكروغرام لكل غرام جاف أما الخضروات فتحتوي على 2.3 ميكروغرام لكل غرام جاف.

2. المنتجات الحيوانية

على الرغم من وجود غالبية الليثيوم في المصادر النباتية، إلا أنه يمكن الحصول عليه من المنتجات الحيوانية.

حيث تحتوي الأسماك على 3.1 ميكروغرام من الليثيوم لكل غرام من الأسماك، بينما تحتوي منتجات الألبان على 0.5 ميكروغرام لكل غرام أما اللحوم فتحتوي على على 0.012 ميكروغرام لكل غرام.

3. التربة والماء

يوجد الليثيوم بشكل طبيعي في التربة، حيث تمتص النباتات الليثيوم من التربة وتنتقل للإنسان عند استهلاك المنتجات النباتية.

كما يوجد الليثيوم في المياه، حيث تحتوي المياه السطحية على 1-10 ميكروغرام/لتر بينما تحتوي مياه البحر على 0.18 ميكروغرام/لتر.

يختلف تركيز الليثيوم في المياه اعتمادًا على المنطقة الجغرافية، حيث يعتمد تركيز الليثيوم في المياه على تجوية الصخور المعدنية.

4. الأدوية والمكملات الغذائية

تتوفر في الصيدليات أشكال دوائية مختلفة تحتوي على الليثيوم، فيوجد على شكل محلول سائل وكبسولات، ولا تباع هذه الأدوية الا بوصفة طبية.

حيث يستخدم بشكل أساس لعلاج نوبات الهوس (Mania) للأشخاص المصابين بمرض ثنائي القطب وذلك من خلال تقليل النشاط غير الطبيعي للدماغ.

حيث يؤثر الليثيوم على الجهاز العصبي المركزي أي الحبل الشوكي والدماغ، من خلال تقوية روابط الخلايا العصبية في مناطق الدماغ التي تؤثر على تنظيم المزاج والسلوك.

يجدر التنبيه لضرورة استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية والمكملات الغذائية التي تحتوي على الليثيوم، لضمان السلامة.

أهمية الليثيوم

بعد أن تعرفت على أهم مصادر الليثيوم، تعرف على أبرز وظائف الليثيوم في أنه قد يساعد في ما يأتي:

1. علاج مرض ثنائي القطب

يستخدم الليثيوم لعلاج العديد من الأمراض وأبرزها مرض ثنائي القطب، حيث وافقت عليه مؤسسة الغذاء والدواء كعلاج أساس يساعد على تهدئة المريض ومنع حدوث نوبات أخرى.

2. علاج الاكتئاب

يعد الليثيوم مفيد لعلاج بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب، بالرغم من اللجوء للأدوية الأخرى الأكثر شيوعًا عند البدء بعلاج الاكتئاب وذلك بسبب عدم وجود أبحاث تقيم استخدام مكملات الليثيوم في علاج الاكتئاب.

3. علاج فصام الشخصية واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

في بعض الأحيان يٌستخدم الليثيوم مع أدوية الذهان الأخرى لعلاج فصام الشخصية على الرغم من عدم وجود أبحاث تقيم استخدامه لعلاج الفصام.

أما اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يلجأ بعض الأطباء أحيانًا لعلاجه من خلال الليثيوم وذلك بعد تجربة الأدوية الأخرى.

الأعراض الجانبية لتناول الليثيوم

تشمل الأعراض الجانبية ما يأتي:

  • يسبب الليثيوم بعض المشاكل عند تناوله مثل الشعور بالغثيان، الدوار، الإسهال، تعب عام، ضعف العضلات والتغير في ضربات القلب.
  • عند الاستعمال المستمر يمكن أن يعاني الشخص من رعاش خفيف، كثرة التبول و العطش.
  • زيادة السوائل التي تسبب التورم وزيادة الوزن.
  • من الممكن أن يٌحدث الليثيوم مشاكل جلدية ومشاكل في الغدة الدرقية.

من قبل د. بيسان شامية - الخميس ، 3 ديسمبر 2020