السيلينيوم و أوميغا 3 يساعدان على الوقاية من السرطان

يساعد السيلينيوم Selenium، وأحماض أوميغا3، على الوقاية من السرطان. وقد جاءت الدراسات والأبحاث لتاكيد هذه الفرضية. غير أن المكملات الغذائية تعطى عادة للاشخاص الذين يعانون من نقص معين في تغذيتهم، ولكن ماذا لو كانت هذه المكملات تساعد على منع الإصابة بالسرطان؟

السيلينيوم و أوميغا 3 يساعدان على الوقاية من السرطان

مرض السرطان، هو أحد  الأمراض الخطيرة الموجودة  في العالم اليوم. حيث يقوم الباحثون والأطباء بإجراء أبحاث تهدف للتوصل إلى ايجاد أدوية تدمر أنواع السرطانات المختلفة والمتغلغلة في المجتمعات العربية والغربية. فهل يمكن للمكملات الغذائية الغنية بعنصر السيلينيوم Selenium، وهو عامل مؤكسد وهام للجسم، أن تقضي على مرض السرطان؟ وهل للأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية من نوع أوميغا 3، قدرة على تقليل خطر الإصابة بالسرطان؟ استهلاك المكملات الغذائية المختلفة، قد يمنع من ظهور السرطان منذ البداية أو ويمنع عودته.

في الدراسة الأولى التي أجريت حول السرطان في ايطاليا، فقد أثبتت النتائج، أن الاستهلاك اليومي من المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر السيلينيوم، يقلل وبنسبة 40٪ من خطر  ظهور  سلائل البوليبات Polypi ، في الأمعاء الغليظة.

و في دراسة أخرى، فقد توصل باحثون من مركز أبحاث العلوم الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية، أن اتباع نظام غذائي غني بأحماض أوميغا3، يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة وبنسبة 40٪ تقريباً.

السيلينيوم  يمنع سرطان الأمعاء الغليظة

في دراسة حول تأثير السيلينيوم Selenium،  فقد اشترك في الدراسة 411 شخصاً، تتراوح أعمارهم ما بين 25 إلى 75 عاماً، وقد  قاموا خلال حياتهم، باستئصال سليل بوليب Polypi واحد على الأقل من الأمعاء الغليظة.

وقسم المشتركين في الدراسة إلى مجموعتين، إحدى المجموعات، تلقت مكمل غذائي، والمجموعة الأخرى لم تعطى أي مكمل غذائي. حيث احتوى المكمل الغذائي الذي أعطي للمجموعة الأولى على حوالي  200 ميكروغرام من (السيلنو- مثيونين) ، وهو مكون من دمج السيلينيوم  Selenium والمثيونين Methionine معاً في المركب، بالإضافة الى احتوائه على الفيتامينات والمعادن المختلفة.

 وعند المجموعتين، استمرت التجربة العلمية لمدة 15 سنة، وبعد إنتهاء المدة تم إجراء الفحص، وقد وجد أن 48 % من المشتركين الذين تناولوا المكمل الغذائي، لم تعود إليهم السليلات أي الأورام الحميدة، غير أن ما نسبته 30% من المجموعة الثانية ذكروا بأن الأورام الحميدة والتي تنمو في الأمعاء الغليظة لم تعود من جديد، وهذه المجموعة لم تتناول المكمل الغذائي الذي يحتوي على السيلينيوم.

سلائل البوليبات في الأمعاء الغليظة

سلائل البوليبات Polypi، هي أورام حميدة تنمو في الأمعاء الغليظة. وعلى الرغم من أن كمية قليلة فقط تتحول الى أورام سرطانية، فإن نحو 80% من أبحاث السرطان تدلل على أن السرطان يبدأ بالسلائل. وفي أبحاث أجريت سابقاً، فقد وجد أنه لدى كل شخص، ومن بين أربعة أشخاص، أي من تزيد أعماهم عن 60 عاماً، بوليب أي سليلة واحدة .

يتواجد السيلينيوم في التربة، ويتم استهلاكه بواسطة تناول النباتات بعد أن قامت بامتصاصه، أو من خلال تناول السمك، ولحم البقر أو الدجاج، والذين تغذوا على هذه النباتات. بالإضافة إلى ذلك توجد مكملات غذائية تحتوي على السيلينيوم.

وتقول الباحثة الرئيسية لدراسة السيلينيوم، الدكتورة لوجينا بونيلى أن كمية السيلينيوم المتواجدة في الطعام، تعتمد على كمية السيلينيوم في المركزة في التربة. وبالتالي يمكن أن تكون عدة مناطق مختلفة في الدولة الواحدة، غنية بالسيلينيوم أو فقيرة به. وبالإضافة إلى ذلك، تقول بونيلى، أن دراسات سابقة قد أظهرت بالفعل، أن السيلينيوم يمكن ان يكبح تكاثر الخلايا السريع في المستقيم والأمعاء.

وفي المقابل، تدعى الدكتورة ميشيل فورمن، البروفيسور في علم الأمراض، والقادمة من مركز أبحاث السرطان في بوسطن- الولايات المتحدة الأمريكية، أنه وعلى الرغم من أن نتائج البحث مثيرة للإهتمام، إلا انه لا يمكن التأكد من أن النتائج الإيجابية، قد حدثت بفعل السلينيوم، وليس بفعل باقي الفيتامينات والمعادن التي احتوى عليها المكمل الغذائي.

أوميغا 3 يمنع سرطان الأمعاء الغليظة

وفي دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية حول استهلاك أحماض أوميغا 3، فقد سأل الباحثون 1509 مشترك من أصحاب البشرة البيضاء، و369 مشترك من ذوي البشرة السمراء، وقد وجهت إليهم الأسئلة الدائرة حول عاداتهم الغذائية في العام الماضي. ونصف المشتركين في البحث كانوا مرضى بسرطان الأمعاء الغليظة.

أصحاب البشرة البيضاء، كانت فرصتهم في إحتواء نظامهم الغذائي على كمية كبيرة من أحماض أوميغا وبنسة 39%، مقارنة بالمشتركين الذين احتوى غذائهم على كمية أقل من أوميغا 3. وتكمن مشكلة البحث في أن أصحاب البشرة السمراء، لم يظهر لديهم فرق من هذا النوع، مما أدى الى دحض نتائج البحث، خاصة وأن مرض سرطان الأمعاء الغليظة، هو مرض منتشر أكثر في مجتمعات البشرة السمراء.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة سينجمي كيم أن " الأبحاث السابقة، تدعم اكتشافنا بأن أحماض أوميغا 3 قادرة على كبح نمو الأورام في الجسم". غير أن بحث كيم، يدعم الموجة السائدة لتشجيع استهلاك أوميغا 3 في النظام الغذائي أو بواسطة المكملات الغذائية .

ويذكر أن المصدر الأساسي للحصول على  أوميغا3 هي الأسماك وتحديداً سمك السلمون، والماكريل، والهيرينج، والسردين، والتونة. بالاضافة الى ذلك، توجد بعض النباتات التي تمدنا أيضا بأحماض أوميغا 3 ومنه، حبوب الصويا، وزيت الكانولا، والسبانخ، والكيوي وغيرها من النباتات الأخرى الغنية بأوميغا3.

أشارت الأبحاث السابقة، أن الأحماض الدهنية أوميغا3، تساعد في منع السرطان . ولكن، الدراسة التي تحدثنا عنها سابقاً، ووفقا لأقوال الدكتورة فورمان، فهذه نتائج الدراسة غير موثوقة ، لأنه لم يتم تحديد كمية الأوميغا 3 في تغذية المشتركين، وتحددت تبعاً لأجوبتهم، وقد تكون الأجوبة غير دقيقة، وبنيت الدراسة على هذا الشيء.

من قبل ويب طب - الأربعاء,23مارس2016
آخر تعديل - الاثنين,17أكتوبر2016