مقياس كارز للتوحد: تعرف عليه

هناك عدة طرق تستخدم في تشخيص مرض التوحد وتحديد درجاته، فما هو مقياس كارز للتوحد؟ تابعوا معنا هذا المقال لتعرفوا أكثر عن هذا المقياس.

مقياس كارز للتوحد: تعرف عليه

التوحد (Autism) هو اضطراب يصيب الدماغ، ويؤثر على قدرة المصاب على التواصل والتفاعل مع بيئته المحيطة، فما هو مقياس كارز للتوحد المعروف بمقياس تقييم التوحد في مرحلة الطفولة (Childhood Autism Rating Scale) والمعروفة باختصار كارز (CARS)؟ تابعوا هذا المقال لتكتشفوا الإجابة:

مقياس كارز للتوحد

مقياس كارز للتوحد هو وسيلة تستخدم لتشخيص اضطرابات طيف التوحد (Autism Spectrum Disorders-ASD) في الأطفال من عمر السنتين وأكبر، وقد تم نشر هذا المقياس عام 1988، ولا يزال من أفضل مقاييس تقييم التوحد السريرية وأكثرها استخدامًا.

يستخدم مقياس كارز للتوحد فيما يأتي:

  • يعمل على تحديد شدة ودرجة التوحد في الطفل ومدى تأثيرها عليه.
  • يساعد على التفريق بين الأطفال المصابين بالتوحد والمصابين بإعاقة مرتبطة بالنمو.
  • يحتمل إمكانية استخدام مقياس كارز للتوحد في تشخيص المراهقين والبالغين المصابين بالتوحد، بحسب ما تبين في إحدى الدراسات.
  • يساعد على التفريق بين الإصابة بالتوحد والإصابة باضطراب النمو المتفشي (Pervasive Developmental Disorder).

مكونات مقياس كارز للتوحد

يتكون مقياس كارز للتوحد من خمسة عشر عنصرًا على شكل أسئلة، ولإجراء التقييم يتم مراقبة السلوك بشكل مباشر من قبل أخصائي، كما يتم جمع بعض المعلومات حول التاريخ المرضي للأسرة، ويتم سؤال الوالدين ومقدمي الرعاية الأولية حول سلوكيات الطفل وقدراته العقلية، ويتم التقييم بناًء على بعض النقاط الاتية:

  • القدرة على التقليد.
  • الاستجابة الانفعالية.
  • إمكانية التكيف مع التغيرات.
  • الاستجابة البصرية والسمعية.
  • القدرة على التواصل اللفظي وغير اللفظي.
  • القدرة على استخدام الأشياء، واستخدام أعضاء الجسم.

نتائج مقياس كارز للتوحد

يستغرق الانتهاء من الإجابة على الأسئلة في مقياس كارز للتوحد بين 20-30 دقيقة، حيث يتم تقييم كل عنصر بناًء على مقياس يتكون من سبع نقاط، ويكون ذلك بقياس التصرف مقارنًة بالتصرفات الطبيعية للفئة العمرية التي ينتمي إليها المريض، حيث يعبر الرقم 1 على التصرف الطبيعي لهذه الفئة العمرية، بينما يعبر الرقم 7 على التصرف غير الطبيعي بدرجة كبيرة، وتكون نتائج التقييم كما يأتي: 

  • يتراوح المجموع الكلي للنقاط بين 15-60 نقطة، حيث يعبر الرقم 15 على أن التصرفات طبيعية، بينما يعبر الرقم 60 عن تصرفات غير طبيعية بشكل كبير.
  • يعد مجموع النقاط المساوي 30 نقطة وأكثر على تشخيص المريض بالتوحد ويتم تقييم هذه النقاط لقياس درجة وشدة التوحد.
  • يعبر مجموع النقاط من 30-37 إلى تشخيص حالة التوحد من خفيفة إلى متوسطة.
  • يعبر مجموع النقاط من 38-60 إلى تشخيص وجود حالة توحد شديدة.

مشكلات مقياس كارز للتوحد

بالرغم من انتشار المصادر التي توفر مقياس كارز للتوحد، لا ينصح بتشخيص الطفل من قبل والديه لوحدهم، وذلك لأن هذا المقياس صمم للاستخدام من قبل أخصائيين مدربين، كما أن هناك بعض المشكلات في مقياس كارز، دفعت العلماء إلى تطوير وإنتاج النسخة الثانية من مقياس كارز للتوحد (CARS-2)، وذلك لعلاج بعض المشكلات الموجودة فيه ومنها ما يأتي:

  • عدم قدرة مقياس كارز على تقييم التوحد بشكل دقيق، في الأشخاص ذوي القدرات العقلية العالية.
  • عدم قدرة مقياس كارز على تمييز التوحد بشكل دقيق في الأطفال الصغار جدًا، والذين يعانون من تأخر عقلي حاد.
  • سوء استخدام التقييم وإضعاف نتائجه بسبب استخدامه من قبل الوالدين دون الاستعانة بأخصائي، وعليه تم تطوير استبيان خاص منفصل للوالدين، والذي يتم بعدها استخدامه من قبل الأخصائي في إكمال مقياس كارز الأساسي، النسخة الثانية.
من قبل رغد عمرو - الاثنين ، 12 يوليو 2021