تعرف على مكونات الحلق وأبرز المعلومات عنهم

يحتوي الحلق على أجزاء رئيسة مهمة في العديد من الوظائف، لنتعرف على مكونات الحلق في هذا المقال.

تعرف على مكونات الحلق وأبرز المعلومات عنهم

الحلق (Throat) هو أنبوب عضلي طويل يشبه الحلقة، يمتد من تجويف الفم والأنف في الرأس إلى المريء والحنجرة،(1)(3) لنتعرف على مكونات الحلق في هذا المقال: 

مكونات الحلق 

لنتعرف الان على مكونات الحلق، وهي كالاتي:

1. البلعوم الأنفي (Nasopharynx)

البلعوم الأنفي هو الجزء الخلفي من تجويف الأنف، يتصل البلعوم الأنفي بالمنطقة التي يليها وهو البلعوم الفموي عن طريق ممر يسمى البرزخ (Isthmus).

يعد البرزخ مهمًا في عملية التنفس سواء من خلال الأنف أو الفم، كما قد يستخدمه الأطباء وقت الضرورة للسماح للطعام بالمرور إلى المريء عن طريق أنانيب الأنف المتصلة به.

ويتصل البلعوم الأنفي بالأذن الوسطى عن طريق قناة تسمى قناة استاكيوس (Eustachian tube)، تسمح قناة استاكيوس للهواء بالعبور من الأذن الوسطى باتجاه البلعوم الأنفي.

كما يساعد فتح القناة على معادلة الضغط الجوي في الأذن الوسطى، بينما يحمي إغلاق القناة من أي تقلبات في الضغط الجوي غير المرغوب بها والحماية من الأصوات العالية. 

يتخلص الغشاء المخاطي من المخاط الموجود في الأذن الوسطى عن طريق دفعه للبلعوم الأنفي، مما يحمي ويمنع أي عدوى من الوصول إلى الأذن الوسطى.

2. البلعوم الفموي (Oropharynx)

هو أحد مكونات الحلق الذي يمتد من الجزء الخلفي لتجويف الفم ويستمر نزولًا إلى لسان المزمار (Epiglottis)، وهو يتكون من مجموعة من الأنسجة التي تغطي ممر الهواء المتجه نحو الرئتين، كما تساعد على نقل الطعام إلى المريء. 

يتواجد في منطقة البلعوم الفموي تحديدًا في جدران منطقة اللوزتين تجاويف من الأنسجة اللمفاوية مثلثة الشكل معرضة للإصابة بالعدوى بشكلٍ مستمر.

3. البلعوم الحنجري (Laryngopharynx)

وهي المنطقة الثالثة التي تبدأ من لسان المزمار وتنتهي مع بداية المريء، تتمثل وظيفتها في تنظيم مرور الهواء إلى الرئتين والغذاء إلى المريء.

4. الحنجرة (Larynx)

تعد الحنجرة من مكونات الحلق، فهي تمتد بدايةً من لسان المزمار إلى الغضروف الحلقي (Cricoid Cartilage) والأحبال الصوتية. 

يمكن للأحبال الصوتية أن تتقارب بشكل سريع عندما يتحفز الغشاء المخاطي للحنجرة لمنع شفط الطعام والمحتويات الأخرى نحو القصبة الهوائية. 

وتعمل الحنجرة على حماية مجرى الهواء، وذلك يعود لاحتوائها على مجموعة من الغضاريف والعضلات.

وظيفة الحلق 

يمكن توضيح وظيفة الحلق باختصار من خلال النقاط الاتية:

  • يعمل الحلق كممر للهواء والطعام والسوائل، إذ تعمل جميع مكونات الحلق معًا لخلق وظيفة الإحساس، ودفع الطعام من الفم إلى المريء بطريقة منظمة ومنسقة تحمي خلالها مجرى الهواء من أي ضرر.
  • تعمل كلًا من الألياف السميكة للعضلات، والنسيج الضام على ربط البلعوم بقاعدة الجمجمة والأجزاء المحيطة بها.
  • تتواجد عضلات دائرية وطولية في جدار البلعوم، تقوم هذه العضلات بعمل انقباضات تساعد في دفع الطعام إلى المريء ومنع ابتلاع الهواء.

المشكلات الصحية التي تصيب الحلق

أغلب مشكلات الحلق الصحية تعد بسيطة وتختفي من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى علاج، وتحديد هذا الأمر يتم بعد استشارة الطبيب .

بعد تعداد مكونات الحلق سنعدد في ما يأتي أبرز المشكلات التي قد تصيب الحلق:

  • التهاب الحلق، والذي يعود سببه غالبًا إلى عدوى فيروسية، أو حساسية، أو عدوى بكتيرية، أو ارتجاع في المريء (Gastroesophageal Reflux Disease).
  • التهاب اللوزتين.
  • سرطان الحلق. 
  • الخانوق (Croup) وهو التهاب يصيب الأطفال الصغار، ويسبب لهم ما يسمى بالسعال النباحي.
  • التهاب الحنجرة الذي يسبب تورم الأحبال الصوتية مؤديًا إلى بحة أو فقدان الصوت. 
من قبل هناء جواد - الثلاثاء ، 12 يناير 2021