ملح الهيمالايا: بديل صحي لملح الطعام؟

ما هو ملح الهيمالايا؟ كيف يختلف عن الملح العادي؟ هل له فوائد صحية؟ وكيف تستطيع استخدامه؟ معلومات هامة تنتظركم في هذا المقال.

ملح الهيمالايا: بديل صحي لملح الطعام؟

خلال السنوات القليلة الماضية ذاع صيت ملح الهيمالايا (Himalayan salt) ونسبت إليه العديد من الفوائد التي جعلته محط الأنظار، فما الذي نعرفه عن هذا الملح؟ التفاصيل في ما يأتي:

ما هو ملح الهيمالايا؟

ملح الهيمالايا هو نوع من الأملاح التي تستخرج من الصخور، ويتم تصنيفها أحيانًا على أنها نوع من أملاح البحر، بينما يصنفها اخرون على أنها أملاح صخرية.

يتم استخراج أملاح الهيمالايا من مناطق معينة من الباكستان بالقرب من جبال الهيمالايا.

تشبه تركيبة هذا الملح التركيبة الطبيعية لملح الطعام وكذلك ملح البحر، إذ يتكون ملح الهيمالايا بشكل رئيس من كلوريد الصوديوم (Sodium chloride)، كما يحتوي ملح الهيمالايا على بقايا بعض المعادن.

لملح الهيمالايا مذاق مختلف إلى حد ما عن مذاق ملح الطعام يعتقد أنه يعزى لاحتواء هذا الملح على معادن إضافية، أما ملمسه فهو أكثر خشونة من ملمس ملح الطعام.

يتميز ملح الهيمالايا بلون وردي خلاب، لذا من الشائع أن تجد هذا الملح تحت مسمى ملح الهيمالايا الوردي (Himalayan pink salt)، ويعزى لونه غالبًا لما يأتي:

  • ارتفاع منسوب الحديد في الصخور الخامة التي يتم استخراجه منها.
  • احتواؤه على نسب قليلة من بقايا بعض المعادن.

يجب التنويه إلى أن عمليات التصنيع والمعالجة التي يمر بها ملح الهيمالايا قبل أن يتم طرحه كمنتج غذائي صالح للاستهلاك قد تجرده من الكثير من المعادن الموجودة فيه، مما قد يجعل الملح الناتج بعد الانتهاء من عمليات التصنيع ملحًا لا يتفوق كثيرًا في فوائده على ملح الطعام العادي.

القيمة الغذائية لملح الهيمالايا 

هذه أبرز المواصفات التي تميز المحتوى الغذائي لملح الهيمالايا:

  • يحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم.
  • يحتوي على نسب منخفضة من: البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم.
  • يحتوي على نسبة قليلة من اليود بالمقارنة مع ملح الطعام.
  • يخلو كليًا من الاتي: السعرات الحرارية، والألياف، والسكريات، والكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات.

فوائد وإيجابيات استخدام ملح الهيمالايا

هذه أبرز الفوائد المحتملة لأملاح الهيمالايا:

1. تقليل مستويات الصوديوم في الطعام 

بسبب مذاقه الذي يعد أكثر ملوحة من ملح الطعام العادي قد يستطيع الشخص الحصول على ذات درجة الملوحة التي يحصل عليها عند استخدام ملح الطعام العادي ولكن من خلال استخدام كمية قليلة فقط من ملح الهيمالايا، مما قد يؤدي لخفض حصة الصوديوم المستهلكة يوميًا.

2. تحسين الهضم

قد يساعد تناول أطباق تم استخدام ملح الهيمالايا أثناء طهيها على تحسين عملية الهضم، إذ قد يسهم هذا الملح في تحفيز إنتاج بعض الأنزيمات الهامة، مثل: أنزيم الأميليز (Amylase)، وأنزيم معين في المعدة قد يساعد على هضم البروتينات بشكل خاص

3. طرد السموم وتنقية الهواء

بالإضافة لاستعماله لأغراض الطبخ يعتقد أن استخدام ملح الهيمالايا بطرق أخرى قد يكون له فوائد معينة، مثل الطرق الاتية:

  • مصابيح الملح: يعتقد أنها قد تساعد على تنقية الهواء من الملوثات.
  • الاستحمام بماء ممزوج بملح الهيمالايا: يعتقد أنها طريقة محتملة لتحفيز طرد السموم من الجسم.

4. فوائد إضافية تشبه فوائد أنواع الملح الأخرى

بعض الفوائد التي تعزى لملح الهيمالايا هي فوائد من الممكن تحصيلها كذلك من خلال استخدام أنواع الملح الأخرى، مثل:

  • ترطيب الجسم والوقاية من الجفاف، بسبب احتواء الملح على الصوديوم اللازم للحفاظ على توازن سوائل الجسم.
  • علاج طبيعي لبعض مشكلات الجلد، مثل: الأكزيما عند استخدامه من خلال إضافة كمية من الملح إلى ماء حوض الاستحمام، وهي فائدة لم تؤكدها البحوث بعد.
  • تحسين الوضع الصحي العام للأشخاص الذين يعانون من الداء الرئوي المسد المزمن (Chronic obstructive pulmonary disease)، ولكن لا تزال البحوث العملية التي أجريت للتحقق من هذه الفائدة شحيحة وغير كافية.

ما رأي العلم بفوائد ملح الهيمالايا المزعومة؟

على الرغم مما يتم تداوله عن الفوائد المذهلة لملح الهيمالايا إلا أنه لا أساس علمي يدعم غالبية ما يقال، إذ لم تظهر العديد من الدراسات العملية أي فوائد لهذا الملح تميزه عن أنواع الملح الأخرى.

فعلى الرغم من احتوائه بالفعل على معادن قد لا تتواجد في ملح الطعام العادي مثلًا، إلا أن نسبة هذه المعادن في ملح الهيمالايا قليلة جدًا.

أضرار ملح الهيمالايا

هذه بعض الأضرار والمخاطر الصحية التي تقترن باستخدام هذا الملح:

1. إدخال بعض الملوثات إلى الجسم

قد يحتوي ملح الهيمالايا كأنواع الأملاح الأخرى على بعض أنواع الملوثات المعدنية التي تعزى لتواجده في بيئات ملوثة أحيانًا، لذا من الممكن أن يحتوي مثلًا على نسب عالية من الرصاص.

2. خلل في مستويات اليود

بسبب احتوائه على نسبة قليلة من اليود مقارنة بملح الطعام، قد لا يكون ملح الهيمالايا خيارًا جيدًا للأشخاص المصابين بنقص اليود أو المعرضين للإصابة بنقص اليود.

3. أضرار متعلقة بالإفراط في تناوله

يمكن أن يسبب الإفراط في تناول ملح الهملايا أضرار كتحفيز الإصابة بالمشكلات الصحية الاتية: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى المزمنة، وفرط صوديوم الدم (Hypernatremia)، وبعض أمراض العظام.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 12 يناير 2021