منشطات الذاكرة الطبيعية

يشكو الكثير من الناس من ضعف الذاكرة، كما يطمح العديد منهم إلى تنشيطها بطرق طبيعية لغايات الدراسة والتحصيل العلمي، فما منشطات الذاكرة الطبيعية؟

منشطات الذاكرة الطبيعية

يوجد العديد من الأغذية والعادات الصحية التي قد تساعد على تنشيط الذاكرة طبيعيًا دون اللجوء إلى الأدوية واثارها الجانبية. سنتعرف في ما يأتي على منشطات الذاكرة الطبيعية:

منشطات الذاكرة الطبيعية

يوجد العديد من العوامل التي لها دور في ضعف الذاكرة، بعضها يمكن التحكم به وبعضها الاخر من الصعب تغييره، مثل: التقدم في العمر، والعوامل الوراثية.

يعد نظام الحياة الخامل، وتناول اللأطعمة الغنية بالدهون الضارة والسكر المكرر من العوامل التي قد تزيد من خطر ضعف الذاكرة.

لكن لحسن الحظ أنها قابلة للتغيير باتباع بعض النصائح التي تعتمد على تنشيط الذاكرة بشكل طبيعي.

وفي ما يأتي ذكر لأمثلة على منشطات الذاكرة الطبيعية:

1. الأطعمة المنشطة للذاكرة

يستهلك الدماغ حوالي 20% من السعرات الحرارية الداخلة للجسم، لذا فإن الغذاء الذي نتناوله يلعب دور مهم في بناء صحة الدماغ.

من الأطعمة المهمة لنشاط الدماغ ما يأتي:

  • العنب البري

يعد العنب البري من منشطات الذاكرة الطبيعية لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تقي من الالتهابات، وتحسن الاتصال بين خلايا الدماغ. من الممكن أن يلعب دور في الوقاية من مرض الزهايمر على المدى البعيد.

  • الشوكولاتة الداكنة

تساهم الشوكولاتة الداكنة في تحسين تدفق الدم إلى الدماغ، والوقاية من الالتهابات. يعود ذلك لاحتوائها على مركبات الفلافونويد التي تعد من مضادات الأكسدة القوية.

  • القهوة

تساعد القهوة على التركيز ومعالجة المعلومات ذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة، كما أنها قد تساهم في الوقاية من أمراض الدماغ على المدى البعيد، مثل: الزهايمر، والباركنسون، والسكتة الدماغية.

  • الكينوا

تعد كينوا غنية بالكربوهيدرات المعقدة والتي تشكل مصدر طاقة للدماغ. تحتوي على الحديد الذي يساهم في نقل الأكسجين، كما قد تساعد فيتامينات ب الموجودة فيها على بناء الذاكرة.

  • المكسرات والبذور

تعد من الأطعمة الغنية بالبروتين والأحماض الدهنية، وتحتوي البروتينات على الأحماض الأمينية التي تساهم في تصنيع النواقل العصبية المهمة للدماغ. من أمثلتها الجوز ، واللوز، وبذور عباد الشمس.

  • الحبوب الكاملة

تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة، والأوميغا 3، وفيتامينات ب التي تحسن المزاج، وتمد الدماغ بالطاقة.

  • الأفوكادو

تعد الأفوكادو فاكهة دسمة زغنية بأحماض الأوميغا الدهنية الضرورية لنمو خلايا الدماغ. كما أنها تحتوي على فيتامين هـ الذي قد يساهم في الوقاية من مرض الزهايمر.

  • الطماطم

تحتوي الطماطم على الليكوبين وهو أحد مضادات الأكسدة الذي يساعد في الوقاية من الالتهابات، ويحفز نمو خلايا الدماغ.

2. المكملات الغذائية المنشطة للذاكرة

تشمل منشطات الذاكرة الطبيعية أيضًا المكملات الغذائية. لكن لا ينصح باستخدامها دون استشارة الطبيب، كما أنها قد تتداخل مع بعض الأدوية، أو قد لا تناسب بعض الحالات المرضية، ومن امثلتها ما يأتي:

  • الجنكة بيلوبا 

يعتقد البعض أن لمكملات الجنكة بيلوبا دورًا في تعزيز الذاكرة إلا أنه لا زال هناك حاجة لأدلة قوية على فعاليتها.

وتسبب هذه المكملات تميع الدم، لذا لا تتناولها إذا كنت تستخدم مضادات التخثر مثل الأسبرين، كما لا ينصح باستخدامها لمن يأخذون أدوية لعلاج الصرع.

  • الجينسنغ

تعزز هذه العشبة من القوة الذاكرة ومستوى طاقة الجسم، لكن لا توجد أدلة قوية على فعاليتها. كما أنها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وعلى الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي من الذهان أو اضطراب ثنائي القطب تجنب تناولها.

  •  فيتامين E

يعد فيتامين E من مضادات الأكسدة التي تساهم في حماية أنسجة الخلايا من التلف، ومفيد للصحة بشكل عام لكن هناك أدلة متضاربة واختلاف على مدى تأثيره على صحة الدماغ والذاكرة.

نصائح عامة لتنشيط الذاكرة

منشطات الذاكرة الطبيعية لا تقتصر على الغذاء فقط، فأسلوب الحياة الصحي يلعب دور كذلك، ومن النصائح العامة لتنشيط الذاكرة الاتي:

1. النشاط البدني

يزيد النشاط البدني من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يساهم في تقوية الذاكرة. ينصح بممارسة التمارين الهوائية، مثل: المشي السريع، أو التمارين القوية، مثل: الركض على مدار الأسبوع.

2. النشاط العقلي

تساعد التمارين والأنشطة العقلية على تحفيز الدماغ والحفاظ على الذاكرة، منها حل الألغاز، وتعلم مهارات جديدة.

3. التواصل الاجتماعي

يساعد التواصل الاجتماعي على الوقاية من الاكتئاب والتوتر اللذان يساهمان في ضعف الذاكرة، حاول أن تبني علاقات مع الأصدقاء والأقارب الذين تحبهم.

4. متابعة علاج الأمراض

تسبب بعض الأمراض مشكلات في الذاكرة، مثل: الاكتئاب، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، لذا من المهم المتابعة والعلاج لتتحسن ذاكرتك للأفضل.

5. النوم الجيد

يساعد النوم على ترسيخ الذكريات لجلبها مستقبلًا، لذا يجب أخذ كمية كافية من النوم يوميًا، وينصح عمومًا بالنوم من 7 إلى 9 ساعات يوميًا للبالغين.

6. التنظيم

الفوضى تعمل على تشتيت الذاكرة والنسيان، من المهم تنظيم المهام والمواعيد هذا يساعدك على تذكرها.

من قبل د. دانا الريموني - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020