نصائح صحية للتكيف مع التوقيت الصيفي

هل بدأ التوقيت الصيفي في دولتك وتشعر بعدم الراحة؟ نقدم لك نصائح صحية للتكيف مع التوقيت الصيفي.

نصائح صحية للتكيف مع التوقيت الصيفي

سنتعرف فيما يأتي على أهم النصائح الصحية للتكيف مع التوقيت الصيفي:

نصائح صحية لتكيف البالغين مع التوقيت الصيفي

فيما يأتي العديد من النصائح التي من شأنها أن تساعدك في تخطي روتينك القديم وخلق روتين جديد للتكيف مع التوقيت الصيفي:

  • اضبط وقت نومك من خلال النوم قبل 20 دقيقة تقريبًا من الموعد المحدد في التوقيت الشتوي، جرب هذا على مدار ثلاث ليالي متتالية قبل بدء التوقيت الجديد.
  • اخرج للنزهة في صباح يوم العطلة في التوقيت الصيفي، سوف يساعدك ضوء الشمس الساطع في إعادة ضبط ساعتك البيولوجية، كما أن التمرين الصباحي سيكون مفيدًا لصحتك أيضًا.
  • تجنب تناول العشاء أو شرب الكحول قبل موعد النوم.
  • تجنب أخذ قيلولة في وقت متأخر من اليوم.
  • حاول ضبط توقيت حيواناتك الأليفة، غير جدولها الزمني، مثل: المشي، والتغذية تدريجيًا على مدار الأيام الثلاثة التي تسبق التغيير إلى التوقيت الصيفي وبعده بثلاثة أيام.
  • تجنب شرب الكافيين بعد الساعة الواحدة بعد الظهر.
  • تمرن بشكل روتيني كما كنت بالسابق.
  • اقض وقتًا طويلاً في الهواء الطلق، يمكن أن يقلل التعرض لأشعة الشمس من الشعور بالتعب الذي يمكن أن يصاحب تغيرات الوقت.
  • تناول نظامًا غذائيًا مغذيًا يتكون من الكثير من الفواكه والخضروات.
  • تجنب مشاهدة التلفاز والقراءة في السرير. وإذا كانت القراءة تساعدك على النوم بسهولة، فافعل ذلك في مكان اخر، إذ يجب أن تخصص سريرك للنوم.

نصائح صحية لتكيف الأطفال مع التوقيت الصيفي

يكمن الاستعداد لبدء التوقيت الصيفي في تعويد طفلك تدريجيًا على وقت نوم جديد، إليك بعض النصائح لمساعدتك في تكييف طفلك على التوقيت الجديد:

1. اضبط نوم طفلك تدريجيًا

يمكنك محاولة وضع طفلك في الفراش قبل خمس دقائق إلى ربع ساعة على مدار بضعة أيام قبل بدء التوقيت الصيفي، بذلك سيعتاد طفلك على النوم في وقت مبكر بحلول تقديم الساعة.

في حال لم تقم بإجراء تعديل تدريجي على وقت نوم طفلك، عليك إيقاظه صباحًا قبل ساعة من وقت نهوضه المعتاد قبل بدء التوقيت الصيفي ببضعة أيام، هذا قد يساعده على الشعر بالنعاس مبكرًا.

2. قلل من وقت الأجهزة الذكية قبل النوم

يجب أن يتوقف طفلك عن استخدام الأجهزة الإلكترونية، مثل: الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وأجهزة الحاسوب، وألعاب الفيديو، والتلفزيون قبل نصف ساعة على الأقل من موعد النوم.

يمكن أن تعطل هذه الأجهزة إفراز الدماغ لهرمون تنظيم النوم المسمى الميلاتونين () الذي قد يتداخل مع دورة نوم طفلك.

3. عرض طفلك لأشعة الشمس في النهار

يمنع ضوء أشعة الشمس إفراز مادة الميلاتونين التي تحفز على النوم، لذلك من المهم أن تعرض طفلك للضوء أثناء ساعات الاستيقاظ قدر الإمكان، وتطفئ أضواء المنزل عند نومه..

من الجدير ذكره أنه يجب أن يتكيف طفلك مع التوقيت الصيفي في غضون أسبوع أو أسبوعين تقريبًا من بدئه، إذا استغرق الأمر وقتًا أطول من ذلك فعليك استشارة طبيب الأطفال.

تأثير التوقيت الصيفي

قد يؤثر التوقيت الصيفي على جودة نومك التي يحتاجها جسمك للحفاظ على صحته، فقد تحصل على سبع إلى ثماني ساعات من النوم العميق وتنام مبكرًا خلال التوقيت الشتوي لتستيقظ وأنت تشعر بالانتعاش.

من الممكن أن يتطلب اعتيادك على التوقيت الصيفي حرمانك من ساعات النوم، فقد تنام ست ساعات وتواجه بعض المشكلات الصحية خاصةً إذا كنت تستهلك الكحول أو الكافيين قبل وقت النوم.

قد تواجه في هذه الحالة انخفاض في الأداء والتركيز والذاكرة وقد تعاني من التعب والنعاس أثناء النهار.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 31 مارس 2021