الحفاظ على صحة القضيب: إليك 7 نصائح

هناك العديد من الحالات التي قد تؤثر على صحة العضو الذكري، لكن الاعتناء به من شأنه أن يقلل من بعض المخاطر، وإليك طرق الحفاظ على صحة القضيب في هذا المقال.

الحفاظ على صحة القضيب: إليك 7 نصائح

يُوجد العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن تؤثر على صحة القضيب، بما في ذلك ممارسات النظافة الخاصة ونمط الحياة وأي ظروف صحية أساسية. تعرف على طرق الحفاظ على صحة القضيب وسلامته وغيرها من المعلومات في هذا المقال:

كيف يمكن الحفاظ على صحة القضيب؟

إن الاهتمام بجميع جوانب صحتك العامة مهم لصحة القضيب؛ وذلك لأن مجموعة من الحالات الصحية المختلفة يمكن أن تؤثر على خصوبتك وصحة القضيب، ومن النصائح التي تساعد في الحفاظ على صحة القضيب ما يأتي:

  • حافظ على رطوبتك: الترطيب مهم لصحتك العامة وكذلك لصحة قضيبك، فقد يكون هناك رابط بين الجفاف والضعف الجنسي، لذا حاول الحصول على لترين من الماء يوميًا.
  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا: النظام الغذائي المتوازن هو المفتاح في مساعدتك على تقليل فرص الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، وكلاهما يمكن أن يسبب الضعف الجنسي.
  • مارس الرياضة بانتظام: يمكن أن يُقلل النشاط البدني المعتدل من فرص الإصابة بالضعف الجنسي.
  • حافظ على وزن صحي: يمكن أن يُقلل الحفاظ على وزن صحي من فرص الإصابة بمرض السكري وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب، وكل ذلك يؤثر على صحة القضيب.
  • تجنب التدخين: يرتبط تدخين السجائر ارتباطًا وثيقًا بالضعف الجنسي.
  • قلل من شعورك بالتوتر: يجب اتباع وسائل الاسترخاء لتخفيف التوتر الذي يضر بصحة القضيب.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم: إذ إن قلة النوم ترتبط بالكثير من المشكلات الصحية التي تؤثر بصحة القضيب سلبًا، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والسكري. 

ما المقصود بصحة القضيب؟

بعد توضيح أبرز طرق الحفاظ على صحة القضيب، لا بد من توضيح ماذا نعني بصحة القضيب، والإجابة هي أن صحة القضيب تعني:

  • القدرة على التبول بشكل مريح.
  • القدرة على الانتصاب والحفاظ عليه.
  • الخصوبة.

وتشمل صحة القضيب أيضًا الوقاية من الإصابة ببعض الحالات الصحية، مثل: سرطان القضيب، والأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي

ما هي العوامل التي تؤثر على صحة القضيب؟

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل المختلفة على صحة القضيب، مثل:

1. مستويات الهرمونات

يمكن أن يكون الضعف الجنسي ناتجًا عن اختلالات هرمونية، مثل: انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون الذي يمكن أن ينتج عن عدد من العوامل المختلفة.

2. العمر

مع تقدمك في العمر من المرجح أن تواجه اختلالات جنسية، مثل: الضعف الجنسي لأن مستوى هرمون التستوستيرون الخاص بك سينخفض ​​بشكل طبيعي بمرور الوقت.

3. الظروف الصحية

يمكن أن تؤدي العديد من الحالات الصحية إلى الضعف الجنسي وتفاقمه، مثل: 

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • بعض الحالات العصبية. 
  • الحالات النفسية، مثل: القلق، والاكتئاب.

4. ممارسة الجماع

بعد ممارسة الجماع من المهم أن يتم تنظيف القضيب بشكل جيد، كما يفضل دائمًا أن تقوم بالتبول وشرب كوب من الماء.

5. الأدوية

يمكن أن تزيد بعض أشكال الأدوية من فرص الإصابة بالضعف الجنسي، لذا تحدث إلى الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية إذا كنت تعتقد أن أدويتك تسبب الضعف الجنسي أو خللًا جنسيًا آخر.

6. النظافة

ممارسة النظافة الجيدة أمر أساسي لصحتك، إذ يمكن أن يؤدي سوء النظافة إلى تراكم اللطخة، وهي مادة زيتية كريهة الرائحة ومزعجة تحدث تحت القلفة، فإذا تراكمت اللطخة يمكن أن تسبب التهابًا في الجلد المجاور. 

ويمكن أن يكون هذا غير مريح ويمكن أن يكون سببًا في التهاب الحشفة، وهي حالة يصبح فيها رأس القضيب أحمر وملتهبًا، لذا اغسل منطقة القضيب والأربية باستمرار للحفاظ على نظافتهما. 

من قبل سيف الحموري - الجمعة 17 نيسان 2020
آخر تعديل - الأحد 21 آب 2022