نقص تروية القلب

ماذا تعرف عن مشكلة نقص تروية القلب؟ وما الأعراض التي قد تظهر على المريض؟ تابع مقالنا الآتي لتتعرف على أهم المعلومات حول هذا الموضوع.

نقص تروية القلب

نسمع كثيرًا بأن أحدهم مصاب أو يعاني من نقص تروية القلب أو إقفار عضلة القلب (Myocardial ischemia)، فماذا يعني نقص تروية القلب؟

نقص تروية القلب

يحدث اضطراب نقص تروية القلب نتيجة عدم تدفق الدم لعضلة القلب، مما يقلل من مستويات الأكسجين الواصلة إليه، ويحدث هذا نتيجة انسداد الشرايين التاجية إما بشكل جزئي أو كلي.

يعمل نقص تروية القلب على إضعاف عضلة القلب والتقليل من كفاءتها وعدم القدرة على ضخ الدم، وإذا استمر لفترة طويلة وكافية قد يؤدي لموت الأنسجة مما يؤدي إلى الاحتشاء أو حدوث نوبات قلبية. 

أعراض نقص تروية القلب

تظهر على المصاب مجموعة من الأعراض والعلامات، ومن أبرز هذه العلامات ما يأتي:

  • الذبحة الصدرية وهي من أكثر العلامات شيوعًا حيث يشعر المريض بألم أو خدر في الصدر.  
  • الشعور بألم وعدم الراحة في الجزء العلوي من الجسم ويشمل الكتفين والذراعين والرقبة والظهر.
  • صعوبة في التنفس أو الشعور بضيق النفس.
  • عسر الهضم أو الشعور بالامتلاء أو المعاناة من حموضة المعدة.
  • الشعور بالدوار أو الضعف الشديد.
  • تسارع نبضات القلب أو عدم انتظامها.
  • التعرق في أوقات أو حالات لا تستدعي لذلك.  

وإن استمرت هذه الأعراض لمدة أكثر من 5 دقائق فعليك الاتصال بالإسعاف فقد تكون تعاني من نوبة قلبية أو انسداد شريان تاجي ولا بد من تدخل طبي.  

أسباب نقص تروية القلب

يعود سبب نقص تروية القلب إلى الحالات الاتية:

  1. تصلب الشرايين: نتيجة تراكم الكولسترول مما يعمل على منع تدفق الدم، وهو من أكثر الأسباب شيوعًا.
  2. الجلطة الدموية: قد تعمل الجلطة الدموية على سد الشريان مما يعمل على نقص تروية عضلة القلب بشكل مفاجئ وشديد، وهذا قد يسبب النوبة القلبية أيضًا.
  3. تشنج الشريان التاجي: قد يؤدي تشنج الشرايين التاجية إلى تقليل أو منع تدفق الدم لعضلة القلب لفترة قصيرة، ويعد هذا من الأسباب النادرة لنقص التروية. 

عوامل الخطر المرتبطة بنقص التروية

يوجد بعض من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة والتعرض لنقص تروية القلب، ومن أهمها ما يأتي:

  • التدخين.
  • الإصابة بالسكري.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • السمنة.
  • نقص النشاط الجسدي. 

هل يمكن علاج نقص تروية عضلة القلب؟

إن العلاج عادةً ما يعتمد على السبب والحالة الصحية التي أدت لذلك، حيث يحدد الطبيب العلاج الأفضل ويصف بعض الأدوية التي تعمل على تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب. 

ويجدر التنويه أنه قد يؤدي نقص تروية عضلة القلب إلى مجموعة من المضاعفات في حال عدم علاجها، والتي تشمل ما يأتي:

  • نوبة قلبية: حيث يتدمر جزء من القلب، وهذا الضرر خطير ومميت في بعض الحالات.
  • عدم انتظام نبضات القلب: حيث يضعف إيقاع القلب وقد يهدد صحة الشخص.
  • سكتة قلبية: حيث مع مرور الوقت قد يؤدي نقص التروية إلى فشل عضلة القلب. 

الوقاية من نقص تروية القلب

قد تلعب بعض الأمور دورًا في تقليل الإصابة والتعرض لنقص تروية عضلة القلب، وتشمل هذه الأمور على ما يأتي:

  1. ممارسة الرياضة بشكل متكرر خلال الأسبوع.
  2. الإقلاع عن التدخين.
  3. الاسترخاء وأخذ نفس عميق وممارسة اليوغا لتخفيف الإجهاد.
  4. متابعة الحالات الصحية والالتزام بالعلاج.

من قبل داليا العرندي - الأربعاء ، 29 سبتمبر 2021