هل الميرمية ترفع الضغط؟

إن الميرمية من الأعشاب شائعة الاستخدام بسبب امتلاكها لخصائص طبية متعددة، نتناول في هذا المقال علاقة الميرمية ومرض الضغط، فهل الميرمية ترفع الضغط؟

هل الميرمية ترفع الضغط؟

هل الميرمية ترفع الضغط؟ إليك أهم المعلومات حول ذلك:

هل الميرمية ترفع الضغط؟

يعتمد تأثير الميرمية على ضغط الدم بحسب نوعها، يوجد نوع من أنواع الميرمية يسمى الميرمية خزامية الأوراق (Salvia lavandulaefolia) يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم عند مرضى ارتفاع ضغط الدم المزمن، وبالتالي تفاقم المرض.

وهناك نوع اخر وهو نوع الميرمية الشائع الاستخدام والذي يسمى علميًا (Salvia Officinalis) قد يعمل على انخفاض ضغط الدم عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم المزمن.

بالتالي فإنه وفي حال كنت تعاني من أية مشكلات تتعلق بارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه فعليك مراقبة الضغط إذا أردت تناول الميرمية بشكل متكرر.

فوائد الميرمية العامة

بعد التعرف على الإجابة حول هل الميرمية ترفع الضغط، إليك في ما يأتي أهم المعلومات حول فوائد الميرمية:

1. المساعدة في علاج مرض الزهايمر

يمكن للميرمية المساعدة في علاج مرض الزهايمر عن طريق الاتي:

  • تنشيط الإدراك.
  • تعزيز صحة الدماغ.
  • حماية الخلايا العصبية من التدمير وأمراض الدماغ، مثل: الزهايمر.
  • المساعدة في تنشيط الذاكرة.

2. المساعدة في خفض سكر الدم والكولسترول

قد تساعد الميرمية في خفض سكر الدم عند مرضى السكري، وخفض مستويات الكولسترول الضار.

في دراسة أجريت على 40 شخص مصابون بمرض السكري وارتفاع الكولسترول قاموا بتناول مستخلصات أوراق الميرمية لمدة 3 شهور.

أظهرت النتائج بعد انتهاء الدراسة بانخفاض مستوى سكر الدم، والكولسترول الكلي، والكولسترول الضار، والدهون الثلاثية أيضًا، بل والتأثير إيجابيًا على الكولسترول النافع ورفع مستوياته.

3. تخفيف مضاعفات سن اليأس

من الممكن أن يساعد تناول أوراق الميرمية في تخفيف أعراض سن اليأس الناتجة من انخفاض مستوى الإستروجين.

وتشمل على الهبات الساخنة، والتعرق الشديد الليلي بشكل خاص.

4. خصائص مضادة للالتهابات

قد تمتلك الميرمية خصائص مضادة للالتهابات، وخاصة التهابات اللثة أو التهابات الغشاء المخاطي الناتجة من بعض الأدوية الكيميائية المستخدمة في علاج السرطان.

كما أنها قد تمتلك بعض الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات أيضًا.

أضرار الميرمية

بالرغم من أمان استخدام وتناول الميرمية فإنها قد تمتلك بعض الأضرار في حال الإفراط في تناولها، أو أنها قد تؤثر على الوضع الصحي لبعض الأمراض المزمنة كما ذكر سابقًا في الإجابة عن هل الميرمية ترفع الضغط؟

إليك أهم التحذيرات حول الميرمية:

1. تأثير مادة الثيوجون (Thujone)

في حال الإفراط في تناول الميرمية فإن المادة الفعالة الثيوجون المتواجدة فيها قد تؤدي إلى السمية وظهور الأعراض الاتية:

  • التشنجات العصبية.
  • تدمير أنسجة الكبد والجهاز العصبي.

2. الحمل والرضاعة

تجنب الميرمية في حال الحمل أو الرضاعة؛ لأن مادة الثيوجون في الميرمية تسبب الاتي:

  • زيادة تقلصات الرحم.
  • زيادة خطر الإجهاض.
  • قد تؤدي إلى خفض كمية حليب الأم المرضعة.

3. السكري

في حال الإصابة بمرض السكري فيجب الحذر عند تناول الميرمية بسبب الاتي:

  • تأثيرها على مستوى سكر الدم.
  • التفاعل مع الأدوية الخافضة لسكر الدم، وبالتالي الخوف من هبوط سكر الدم الحاد.
  • التوقف عن تناولها لمدة أسبوعين على الأقل قبل إجراء أية عملية جراحية بسبب تأثير الميرمية على مستوى السكر في الدم.

4. الصرع

تجنب تناول الميرمية في حال الإصابة بالصرع والتشنجات العصبية؛ لأنها قد تزيد من خطر مضاعفات المرض وتفاقمه.

5. تأثير مشابه لهرمون الإستروجين

قد تمتلك الميرمية خصائص مشابهة لهرمون الإستروجين، وبالتالي يجب تجنب تناولها في حال الإصابة بالأمراض التي تزداد سوءًا بتأثير هرمون الإستروجين أو ما يشابهه، ومنها:

  • سرطان الثدي.
  • سرطان الرحم.
  • سرطان المبيض.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • ألياف الرحم. 
من قبل د. غفران الجلخ - الثلاثاء ، 3 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 27 مايو 2021