هل مرض الجدري خطير؟

ما هو مرض الجدري؟ هل مرض الجدري خطير بالفعل أم أنه مرض عابر؟ وما الذي عليك معرفته عنه؟ أهم المعلومات تجدونها في هذا المقال.

هل مرض الجدري خطير؟

مرض الجدري (Smallpox) هو أول مرض معدي ينجح العلماء بالقضاء عليه بشكل تام في تاريخ البشرية، وهذا قد يمنحك لمحة عن إجابة سؤال هل مرض الجدري خطير؟

إذ لم تكن جهود البشرية لتتكاتف وتتوحد للقضاء عليه لو لم يكن هذا المرض خطيرًا، تعرف عليه أكثر في المقال الاتي: 

هل مرض الجدري خطير؟

مرض الجدري هو مرض معدي أرق البشرية على مدى قرون وحصد ملايين الأرواح في طريقه، ولكن تمكن العلماء من القضاء عليه كليًا خلال النصف الثاني من القرن العشرين من خلال تعميم لقاح المرض عالميًا عبر برامج تطعيم عالمية شملت مختلف دول العالم. 

بسبب القضاء على فيروس الجدري لم تعد هناك حاجة في عصرنا الحالي لأخذ لقاح المرض. 

على الرغم من عدم وجود أي داعي للقلق من خطورة هذا المرض في عصرنا الحالي نظرًا لتمكن العلماء من القضاء عليه تمامًا، إلا أنه كان مرضًا خطيرًا وقاتلًا في ما مضى.

مضاعفات خطيرة لمرض الجدري

هذه بعض المضاعفات الخطيرة للمرض والتي تجعلنا نجيب على سؤال هل مرض الجدري خطير؟ بالإيجاب: 

  • مضاعفات خطيرة أثناء فترة الإصابة بالمرض، مثل: الجفاف، والالتهاب القصبي الرئوي (Bronchopneumonia)، والتهاب العظم والنقي (Osteomyelitis)، والوفاة.
  • مضاعفات صحية قد يخلفها المرض في جسم المصاب بعد التعافي، مثل: ندوب دائمة وحادة في الجلد لا سيما في محيط الوجه، والعمى، والتهابات المفاصل (Arthritis).

الأنواع شديدة الخطورة من المرض

وهذان هما النوعان الأكثر فتكًا وخطورة من الجدري على وجه التحديد: 

1. الجدري النزفي (Hemorrhagic)

كانت الإصابة به تقتصر على البالغين فقط دون الأطفال، وكان يتسبب بأعراض حادة، مثل: 

  • الحمى، والألم.
  • تسرب ونزف الدم من خلال البثور التي ترافق المرض، والأغشية المخاطية في الجسم.

كان المصابون بالجدري النزفي يموتون بعد أسبوع واحد فقط من الإصابة نتيجة تعرضهم لتسمم الدم الذي كان الجدري النزفي يتسبب به. 

2. الجدري الخبيث (Malignant)

على عكس النوع السابق كانت الإصابة بالجدري الخبيث تقتصر على الأطفال دون البالغين، وكان يظهر على هيئة تقرحات ملساء تصيب سطح الجلد، ومثل النوع السابق كانت غالبية حالات الإصابة به تنتهي بموت المريض كذلك. 

أرقام مخيفة حول مرض الجدري

لكي تتيقن من أن إجابة سؤال هل مرض الجدري خطير؟ سوف نتركك مع بعض الأرقام الهامة والمخيفة حول هذا المرض: 

  • تسبب مرض الجدري في وفاة ما يقارب ثلث المرضى الذين أصيبوا به على مر العصور.
  • كان الجدري هو السبب الرئيس للإصابة بالعمى بين الأطفال خلال القرن التاسع عشر.
  • إذا عاد مرض الجدري من جديد، قد يتسبب بوفيات تتجاوز نسبتها ثلث المصابين به.

طرق انتشار مرض الجدري

مرض الجدري هو مرض فيروسي يتسبب به عادة فيروس الفاريولا (Variola virus)، والذي يوجد منه نوعان رئيسان، وهما: 

  • فيروس فاريولا من نوع (Variola major)، وهو النوع الأكثر خطورة
  • فيروس فاريولا من نوع (Variola minor)، وهو النوع الأقل خطورة.

يعد الجدري مرضًا شديد العدوى، وقد ينتقل من شخص لاخر من خلال الاتي: 

  • استنشاق لعاب المريض، وهو أمر قد يحصل عن طريق السعال، والعطس، وتبادل الحديث وجهًا لوجه مع المريض.
  • لمس سوائل جسم الشخص المريض، أو لمس الثياب والأقمشة التي استخدمها الشخص المصاب.

أعراض مرض الجدري 

يتسبب الجدري بظهور العديد من الأعراض، وأبرز هذه الأعراض هو ظهور طفح جلدي تتخلله بثور في مختلف أنحاء الجسم. وعلى الرغم من أن البعض كان يتعافى بنجاح من المرض، إلا أن المرض غالبًا ما كان يترك بصمة في أجسام المصابين على هيئة ندوب، أو فقدان تام لحاسة البصر.

أبرز أعراض المرض هو ظهور حويصلات (Blisters) صغيرة يملؤها القيح في مناطق مختلفة من الجسم، وهذه هي مراحل تطور هذه الحويصلات: 

  1. طفح جلدي أحمر اللون تتخلله تقرحات مسطحة تبدأ بالارتفاع عن سطح الجلد بالتدريج لتتحول إلى بثور خلال عدة أيام.
  2. تحول البثور إلى حويصلات يملؤها القيح.
  3. بدء تكون قشور على البثور والحويصلات، لتتساقط هذه القشور لاحقًا مخلفة وراءها ندوبًا دائمة.

وهذه بعض أعراض مرض الجدري الأخرى:

  • الام عامة في الجسم، وألم حاد في الظهر.
  • شعور عام بالإرهاق شبيه بالإرهاق الذي قد تسببه الانفلونزا.
  • تقرحات فموية.
  • حمى مرتفعة، وتقيؤ.
  • العمى، لا سيما إذا ظهرت بثور المرض في محيط العيون.

علاج مرض الجدري

تمكن العلماء من تطوير دواء تجريبي لمرض الجدري ولكن هذا الدواء لم يدخل حيز التجربة والاستخدام بعد، وذلك نظرًا لعدم تسجيل أية حالات إصابة بالمرض في العقود الأخيرة السابقة.

أما بالنسبة للقاح المرض المتوفر حاليًا فلا يتم إعطاؤه إلا في ظروف استثنائية فقط ولفئات معينة، مثل: فنيي المختبرات الذين يتعاملون مع ما تم حفظه من بقايا هذا الفيروس في المختبرات، إذ قد يكون لهذا اللقاح مضاعفات جانبية قاتلة في بعض الأحيان! 

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 18 يناير 2021
آخر تعديل - الاثنين ، 18 يناير 2021