هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

هناك العديد من أنواع أمراض السرطان القابلة للشفاء تمامًا، ولكن هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

سنتعرف في هذا المقال على إجابة سؤال "هل يشفى مريض سرطان الرئة؟" بالإضافة لتفاصيل أخرى:

هل يشفى مريض سرطان الرئة؟

قبل الإجابة على سؤال "هل يشفى مريض سرطان الرئة؟"، علينا التعرف على سرطان الرئة بشكل واضح، وهو ظهور لتكاثر خلايا غير طبيعية بشكل سريع في الرئتين، ويعد سرطان الرئة أحد أهم أسباب وفاة مرضى السرطان عالميًا. 

والان للانتقال إلى سؤال "هل يشفى مريض سرطان الرئة؟" فالجواب قد لا يكون بسيطًا، حيث أن نسبة شفاء المرحلة الأولى من سرطان الرئة، خاصة سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة (Non-small cell lung cancer) تكون مرتفعة عند التدخل الطبي المبكر.

ولكن استخدام لفظ الشفاء قد لا يكون دقيقًا في العديد من الحالات الأخرى لسرطان الرئة، حيث إن البدء بعلاج مرض سرطان الرئة في مراحله المتأخرة أو وجود أمراض مزمنة أخرى يعاني منها مريض سرطان الرئة قد يشكلان صعوبة في شفاء المريض.

هل يمكن أن يعود سرطان الرئة بعد العلاج؟

بالرغم من علاج مرض سرطان الرئة في العديد من الحالات، فقد يزال خطر عودة المرض قائمًا، خاصة في بعض حالات الإصابة بورم سرطاني غدي رئوي (Lung adenocarcinoma)، أو في حال انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية.

والجدير بالذكر أنه من الممكن لمرض سرطان الرئة أن يعود بعد عدد من السنين من بقاء الشخص متعافيًا من المرض، إذ قد يبقى خطر الموت بسبب سرطان الرئة مستمرًا إلى 15 سنة بعد علاج سرطان الرئة بشكل ناجح.

كيف يتم علاج مريض سرطان الرئة؟

بعد التعرف على إجابة سؤال "هل يشفى مريض سرطان الرئة؟"، علينا معرفة الطرق المختلفة التي يمكن استخدامها في علاج مرض سرطان الرئة، ومن هذه الطرق نذكر:

1. الجراحة

يتم القيام بالجراحة كخط العلاج الأول في حال عدم انتشار الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم، أما في حال كانت الكتلة السرطانية كبيرة الحجم، فيمكن اللجوء إلى الطرق العلاجية الأخرى التي تعمل على انكماش الكتلة مما يسهل من عملية استئصالها جراحيًا.

وهناك عدد من الطرق الجراحية التي يمكن من خلالها علاج مرض سرطان الرئة، فقد يقوم الطبيب باستئصال الأنسجة المصابة مع النسيج السليم المحيط بها، أو قد يعمل على استئصال الرئة كاملةً.

2. العلاج الإشعاعي

يتم استخدام أشعة ذات طاقة عالية مثل الأشعة السينية (X rays) والبروتونات (Protons)، التي تعمل على قتل الخلايا السرطانية، وقد يتم اللجوء إلى العلاج الإشعاعي قبل الجراحة أو بعدها في علاج المراحل المتقدمة من سرطان الرئة الموضعي.

3. العلاج الكيماوي

يستخدم العلاج الكيماوي لقتل الخلايا السرطانية، ويتم أخذه عن طريق الفم أو عن طريق الوريد على شكل سلسلة من الجرعات التي قد تستمر لفترة أسابيع أو أشهر، وقد يستخدم العلاج الكيماوي بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية متبقية أو قبل الجراحة للتقليل من حجم الخلايا السرطانية.

4. العلاج المناعي

يتمثل العلاج المناعي بتوظيف خلايا الجسم المناعية في محاربة الخلايا السرطانية، وغالبًا ما يتم استخدام العلاج المناعي عند انتشار سرطان الرئة إلى أجزاء أخرى من الجسم، أو في الحالات المتقدمة من سرطان الرئة الموضعي.

نصائح للتقليل من خطر عودة سرطان الرئة

هناك بعض النصائح التي تساعد المريض على البقاء متعافيًا من مرض سرطان الرئة لأطول فترة ممكنة، ومن هذه النصائح نذكر:

  • الإقلاع عن التدخين، خاصةً عند مرضى المراحل الأولى من سرطان الرئة.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د (Vitamin D).
  • تجنب المكملات الغذائية التي تحتوي على: فيتامين ب 6، وفيتامين ب 12، وبيتا كاروتين (Beta carotene).
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفواكه.

نصائح للتعايش مع مرض سرطان الرئة

بعد الإجابة على سؤال "هل يشفى مريض سرطان الرئة؟"، ومعرفة أن مرض سرطان الرئة قد لا يكون قابلًا للشفاء في العديد من الحالات، علينا معرفة أن هناك عددًا من النصائح التي تساعد المريض على التعايش مع سرطان الرئة، ومن هذه النصائح نذكر:

  • التعلم عن المرض، من خلال سؤال الطبيب المختص عن طبيعة المرض وخيارات العلاج المتاحة، إذ أن العلم يزيد من ثقة المريض بنفسه، مما يزيد من فرص نجاح العلاج.
  • الحصول على الدعم المعنوي من الأقارب والأصدقاء، حيث أن الإصابة بسرطان الرئة قد تسبب القلق والاكتئاب.
  • الانضمام إلى مجموعات مساندة لمرضى سرطان الرئة، إذ أن هذه المجموعات قد تعطي تفاؤلًا لمريض سرطان الرئة.
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء ، 30 نوفمبر 2021