وظيفة القزحية في العين والأمراض التي تصيبها

القزحية هي الجزء الملون في العين، فما هي وظيفة القزحية في العين؟ وما هي الأمراض التي يمكن أن تصيبها؟

وظيفة القزحية في العين والأمراض التي تصيبها

إليك أهم المعلومات حول وظيفة القزحية في العين (Iris) وأبرز الأمراض التي قد تصيبها:

وظيفة القزحية في العين

القزحية هي الجزء الملون من العين، حيث إن وظيفة القزحية في العين هي التحكم في كمية الضوء الواصل إلى الشبكية عن طريق انقباض العضلة أو انبساطها.

بحيث تعمل القزحية على تكبير البؤبؤ في الظلام أو الضوء الخافت وذلك للسماح لأكبر كمية من الضوء بالوصول إلى الشبكية وبالتالي الرؤية بشكل أوضح، بينما تعمل على تصغير البؤبؤ في الضوء الساطع.

أمراض تصيب القزحية

إليك أبرز الأمراض التي قد تصيب قزحية العين:

1. التهاب القزحية

التهاب القزحية هو أحد الالتهابات التي تصيب العين، يؤدي التهاب القزحية إلى جفاف وألم في العين، حساسية للضوء واضطراب الرؤية.

يحدث التهاب القزحية نتيجة أسباب متعددة منها ما هو جيني متعلق بالوراثة ومنها ما هو مرضي، تشمل الأسباب المرضية على الآتي:

  • إصابة العين.
  • العدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  • مرض بهجت.
  • الروماتيزم عند الأطفال.
  • مرض الساركويد.
  • تناول بعض الأدوية مثل: ريفابيوتين وهو أحد المضادات الحيوية، مضاد الفيروسات سيدوفوفير.

2. احمرار القزحية

احمرار القزحية هو ظهور وتشكل أوعية دموية بشكل غير طبيعي حول قزحية العين مما يؤدي إلى احمرارها، تتعدد أسباب احمرار القزحية ومنها:

يؤدي عدم العلاج إلى مشكلة ارتفاع ضغط العين او ما يسمى بالمياه الزرقاء.

3. غياب القزحية

غياب القزحية هو أحد الأمراض الوراثية الذي يصيب كلتا العينين بحيث يؤدي إلى اختفاء ظهور أنسجة القزحية وبالتالي فإن الطفل يولد من دونها، وبالتالي مع اختفاء أنسجة القزحية فإن حجم البؤبؤ يكون كبير جدًا وغير منتظم الشكل وبالطبع فإن ذلك يؤثر على صحة النظر.

يحتاج الطفل إلى النظارات أو العدسات الطبية، كما يلجأ الطبيب إلى علاج المضاعفات الناتجة عن مرض غياب القزحية مثل ارتفاع ضفط العين أو الساد.

4. ثلامة القزحية

ثلامة القزحية هو اختفاء جزء من القزحية بحيث يظهر على شكل بقعة فيها، فتظهر العين وكأنها تمتلك بؤبؤين أو قد تظهر بوجود شق أسود حول أطراف البؤبؤ.

إن سبب ثلامة القزحية يعود إلى أسباب جينية وراثية.

تشمل أعراض ثلامة القزحية على الآتي:

5. تغاير لون القزحيتين

يتشكل لون القزحية اعتمادًا على كمية صبغة الميلانين فيها، فتظهر باللون الغامق كالأسود أو البني أو تظهر بألوان فاتحة مثل الأخضر أو الأزرق أو العسلي.

في بعض الحالات يحدث ما يسمى بتغاير لون القزحيتين والذي يؤدي إلى اختلاف لون القزحية عن القزحية في العين الأخرى أو قد يظهر المرض على شكل وجود أكثر من لون واحد في القزحية نفسها، هي حالة لا تستدعي القلق ولا تؤثر على النظر، لكنها قد تنتج من أسباب مرضية أحيانًا فيتوجب علاج المسبب.

تنقسم الحالة إلى ثلاثة أقسام وهي:

  • تغايراللون بشكل كامل، وهو ظهور كل عين بلون مختلف تمامًا عن العين الأخرى، فقد تمتلك عين بلون أزرق والأخرى بلون بني.
  • تغاير اللون القطعي، وهو تواجد عدة ألوان في القزحية نفسها.
  • تغاير اللون المركزي، وهو اختلاف في لون إطار القزحية عن لون داخلها.

6. أمراض أخرى تصيب القزحية

إليك بعض الأمراض الأخرى التي قد تصيب القزحية:

  • سرطان القزحية.
  • كيسات القزحية.
  • انفصال القزحية.
  • ضمور القزحية.

الحفاظ على صحة العينين

يمكنك الحفاظ على صحة عينيك من خلال اتباع بعض النصائح ومنها:

  • تناول الطعام الصحي الغني بالزنك، الأوميغا 3، فيتامين ج وفيتامين ي.
  • تجنب التدخين لأنه يزيد من خطر الإصابة بالساد.
  • قم بارتداء النظارة الشمسية لحماية العينين من الأشعة فوق البنفسجية.
  • قم بارتداء النظارات الواقية عند ممارسة بعض أنواع الرياضة التي قد تؤذي العينين.
  • تجنب المكوث وقتًا طويلًا أمام شاشة الحاسوب أو الهاتف النقال لتجنب صداع العين وجفافها.
  • احرص على زيارة طبيب العيون باستمرار للكشف المبكر عن أية أمراض في العينين.
من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء 23 كانون الأول 2020