رحيل الاعلامي الدوسري يسلط الضوء على امراض القلب لدى الشباب

بحزن وأسى كبيرين، ودع العالم الإعلامي السعودي الشاب سعود الدوسري، معتبرين وفاته خسارة كبيرة للشعب السعودي والعالم العربي أجمع.

رحيل الاعلامي الدوسري يسلط الضوء على امراض القلب لدى الشباب

"ليس مهماً أن يكون فى جيبك القران بل المهم أن تكون فى اخلاقك اية" هذه كانت تغريدات الراحل السعودي سعود الدوسري قبل وفاته إثر تعرضه لنوبة قلبية حادة عن عمر ناهز الـ 46 عاماً، في مدينة باريس.

حيث كان قد عانى الدوسري من أمراض القلب لمدة ثمانية أعوام، إلا أنه تعافى منها بعد إجراء عملية جراحية في مدينة الرياض، لكن لم يتركه المرض وشأنه، لتصيبه نوبة قلبية ويتوفى على الفور.

وعرف الدوسري كإعلامي مبدع، وكان أخر ظهور له في برنامج "ليطمئن قلبي" على قناة روتانا خليجية، كما كان في السابق جزءاً من برنامج "صباح الخير يا عرب". وعمل الدوسري في عدد من القنوات الفضائية مثل: MBC وأوربيت، وحصل على جائزة الجوردون أووردز كأفضل مذيع عربي في العام 2010.

شباب السعودية وأمراض القلب: ما العلاقة؟

إن وفاة هذا الإعلامي الشاب بنوبة قلبية يثير العديد من التساؤلات حول إصابته بأمراض القلب بعمر صغير، فما الذي يزيد من خطر إصابة الشباب السعوديين بهذه الأمراض؟

في البدء يجب أن نتعرف على عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل عام، والتي تتمثل في:

  • التدخين
  • ارتفاع ضغط الدم
  • سوء التغذية
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم
  • الإصابة بمرض السكري
  • الوزن والسمنة الزائدة
  • الكسل وقلة النشاط البدني
  • التوتر المستمر
  • قلة وسوء النظافة الصحية

وللأسف قد تضاعف أمراض القلب ليصاب المريض في:

  • فشل القلب الاحتقاني
  • النوبة القلبية
  • السكتة الدماغية
  • أمراض الشرايين.

لكن لماذا يصاب الشباب وبالأخص السعوديين بأمراض القلب؟

كشف بحث تم تقديمه في المؤتمر الـ 26 لجمعية القلب السعودية لهذا العام أن واحدا من أربع بالغين يتعرض لنوبة قلبية خلال العشر سنوات القادمة، وأوضح الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور محمد عادل صوفي أن المشاركين المستهدفين في الدراسة تراوحت أعمارعم ما بين الـ 20-40 عاماً، وكان 26% منهم في خطر كبير للإصابة بالنوبة القلبية أو حتى الوفاة بسببها خلال العشر سنوات المقبلة، وأشار الدكتور صوفي أن هذا الأمر يعود إلى نمط الحياة الغير صحي المتبع من قبل الشباب، والذي يبدء منذ الصغر في الخليج بالتحديد.

وقال الدكتور صوفي:"استهدفت الدراسة ما يزيد عن 4,900 سعودياً فوق العشرين من عمرهم، ولا يملكون أي تاريخ للإصابة بأمراض القلب، وكان 55% من المشتركين من النساء". وتميز المشتركين بالصفات التالية:

  • 25% منهم مصابين بمرض السكري
  • 34% يعانون من ارتفاع ضغط الدم
  • 25% منهم مدخنين
  • 27% يعانون من السمنة
  • 86% لم يشاركوا بأي نشاط رياضي
  • 19% يعانون من اضطراب الدهنيات في الدم dyslipidemia

وأوضح الأطباء أن هذه الصفات تعتبر من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية، بالتالي 26% من المشتركين كانوا بخطر كبير للإصابة بالنوبة القلبية وحتى الوفاة بسببها خلال العشر سنوات القادمة.

وعلق الدكتور صوفي على النتائج قائلاً: "تظهر الإصابة بمرض السكري والأمراض الأخرى التي ترفع من خطر الإصابة بالنوبة القلبية بعمر صغير بين صفوف السعوديين"، وأضاف: "السعوديين يتناولون الكثير من الطعام الجاهز والمقلي، ومما يزيد الضرر هو عدم قيامهم بأي نشاط بدني منذ الصغر، ليرفع خطر وفاتهم بالنوبة القلبية بعمر صغير".

إن الشعب السعودي بحاجة إلى رفع وعيه باتجاه اهمية اتباع نمط حياة صحي للحفاظ على صحتهم، وهذا يعني القيام بحملات توعوية على الإذاعات والمحطات الفضائية وشبكات التواصل الاجتماعي، تشير فيها إلى ضرورة الابتعاد عن التدخين والقيام بالنشاط الرياضي بشكل متسمر واتباع نمط غذائي صحي، وفي حال استمر الوضع على ما هو عليه، سيكون الشباب بعمر الثلاثين عبئاً على المجتمع بدلاً من كونهم عماد المجتمع، على حد تعبير الدكتور صوفي.

من قبل رزان نجار - الأحد ، 9 أغسطس 2015