الاكتئاب الصباحي: معلومات تهمك

هل الاكتئاب الصباحي مجرد كسل وتعكر في المزاج صباحًا؟ أم أنه مرض حقيقي يتطلب تدخل علاجي؟

الاكتئاب الصباحي: معلومات تهمك

قد يُعاني العديد من الأشخاص من صعوبة النهوض من الفراش صباحًا بسبب التعب والإحباط، تعرف معنا على أبرز المعلومات حول مرض الاكتئاب الصباحي أو ما يسمى أيضًا بالاختلاف النهاري لأعراض الاكتئاب أو تغير المزاج اليومي في ما يأتي:

الاكتئاب الصباحي

هو أحد الأعراض التي تظهر على المصابين بالاكتئاب الشديد، يتمثل في زيادة حدة أعراض الاكتئاب، مثل: الحزن، والإحباط، والتعب، والغضب، وغيره في فترة الصباح أكثر من فترة الظهيرة أو المساء.

أعراض الاكتئاب الصباحي

تتمثل أعراض الاكتئاب الصباحي والتي غالبًا ما تتحسن خلال اليوم، بما يأتي:

  • انخفاض شديد في الطاقة مع بداية اليوم.
  • صعوبة في النهوض من النوم صباحًا.
  • صعوبة القيام بالمهام الصباحية البسيطة، مثل: عمل القهوة.
  • ضعف الانتباه والتركيز.
  • الإحباط أو الانفعال الشديد.
  • النوم أكثر من المعتاد.

أسباب الاكتئاب الصباحي

يُوجد عدة أسباب محتملة للإصابة بالاكتئاب الصباحي، مثل:

  • وجود مشكلات في النوم

الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم يكونون عرضة للإصابة بالاكتئاب الصباحي، والعكس صحيح فمن المحتمل أن يسبب الاكتئاب مشكلات في النوم.

  • انقطاع النفس أثناء النوم

أحد الأسباب الجسدية الشائعة لاضطرابات النوم هي انقطاع النفس الانسدادي النومي، من المحتمل أن تخف أعراض الاكتئاب الصباحي عند علاج هذه المشكلة.

  • زيادة إفراز الكورتيزول

الكورتيزول من هرمونات التوتر التي تتسبب في زيادة النبض، وارتفاع ضغط الدم والسكر، وزيادة معدل التنفس، وزيادة إفراز هذا الهرمون بشكل مستمر ترتبط بأمراض القلق والاكتئاب.

تشخيص وعلاج الاكتئاب الصباحي

يجب اللجوء إلى طبيب نفسي مختص لتقييم الحالة، وغالبًا ما يتم السؤال عن تغيرات المزاج، والوزن، والشهية، والأدوية المتناولة، والتاريخ العائلي للإصابة بالاكتئاب وغيرها، كما قد يقترح عمل بعض الفحوصات الطبية لاستبعاد الأسباب العضوية للأعراض، مثل: خمول الغدة الدرقية.

بعد التأكد من التشخيص الصحيح للاكتئاب الصباحي قد يلجأ الطبيب للعلاجات الآتية:

1. العلاج النفسي

مثل: العلاج السلوكي المعرفي، الذي يعمل على تحديد أنماط التفكير السلبي، وتعلم السلوك الإيجابي.

2. العلاج الدوائي

قد يحتاج الأمر بعض الوقت لتحديد العلاج والجرعة المناسبة من العلاجات الدوائية النفسية وأهمها مضادات الاكتئاب.

3. العلاج بالضوء

أو ما يسمى العلاج بالضوء الساطع، يمكن أن يساعد في تحسين المزاج من خلال التأثير على المواد الكيميائية في الدماغ.

4. العلاج بالصدمات الكهربائية

يمكن لمرور التيارات الكهربائية في الدماغ أن تسبب تغيرات كيميائية تساعد في تحسين المزاج.

5. علاجات أخرى بديلة

قد تساعد العلاجات البديلة في تحسين الأعراض إلى جانب العلاجات الأساسية، مثل: مضادات الاكتئاب، ويجب استشارة الطبيب قبل اللجوء إليها، من أمثلتها:

  • العلاج بالإبر.
  • العلاج باليوغا.
  • العلاج بالتأمل.
  • العلاج بالاسترخاء.
  • العلاج بالتدليك.
  • العلاج بالموسيقى.
  • المكملات الغذائية والأعشاب.

نصائح مهمة لمرضى الاكتئاب الصباحي

إلى جانب العلاج النفسي والأدوية من المحتمل أن تُساعد بعض التغييرات على أسلوب الحياة في تحسين الأعراض، منها:

  • تجنب المنبهات، من خلال تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين، مثل: الكحول، والقهوة، والشاي، كما يُنصح بالإقلاع عن التدخين باعتباره أحد المنبهات.
  • تجنب أخذ قيلولة أو اجعلها قيلولة قصيرة جدًا؛ لأن النوم خلال النهار يؤثر على النوم ليلًا.
  • إغلاق الشاشات حيث يمكن للضوء الساطع من الحاسوب أو الهاتف أن يجعل مهمة النوم صعبة، أغلقها قبل ساعة من موعد نومك.
  • تحسين نوعية النوم من خلال النوم في غرفة هادئة، ومظلمة، وباردة ما يساعدك على الاسترخاء والدخول في النوم بشكل أسهل.
  • تحديد التزامات صباحية أو مواعيد واجتماعات أو مهام صباحية إلزامية، مما يشجعك للنهوض صباحًا.
  • الالتزام بجدول النوم من خلال المحافظة على مواعيد النوم والاستيقاظ يوميًا.
من قبل د. دانا الريموني - الجمعة 11 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 6 تموز 2021