متلازمة الكوخ: دليلك الشامل

ما هي متلازمة الكوخ؟ وهل تعد مرض خطير؟ ما أعراضها؟ وكيف يمكن علاجها؟ الإجابات في هذا المقال.

متلازمة الكوخ: دليلك الشامل

متلازمة الكوخ (Cabin fever) هي مجموعة من العلامات العقلية والنفسية التي تحدث نتيجة أسباب وظروف معينة منها العزلة والبقاء وحيدًا، فما هي أعراض متلازمة الكوخ؟ وكيف يتم علاجها؟

متلازمة الكوخ

هي حالة ذهنية تشمل مجموعة من الأعراض النفسية قد يعاني منها الشخص عند البقاء في المنزل لفترة طويلة، وتعد بأنّها شعور مؤقت بالسلبية والعزلة والانفصال عن العالم الخارجي وعدم الرغبة بالمشاركة مع الآخرين.

غالبًا ما ترتبط متلازمة الكوخ بمجموعة من الظروف، مثل: الكوارث الطبيعية، والتباعد الاجتماعي، وانتشار الأوبئة، ولم يتم تصنيف متلازمة الكوخ بأنها اضطراب عقلي نفسي في الطب النفسي بعد، ولكن يمكن للشخص مراجعة الطبيب النفسي والحصول على الدعم اللازم للتخلص من متلازمة الكوخ.

أعراض متلازمة الكوخ

قد تختلف أعراض متلازمة الكوخ من شخص لآخر، بالإضافة إلى تأثير المتلازمة على نوعية حياة الشخص وأنماطها المختلفة كالآتي:

  • الاكتئاب والقلق.
  • العصبية الشديدة.
  • الشعور بالحزن. 
  • الخمول.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • قلة الدافع وفقدان الشغف.
  • صعوبة التركيز.
  • الشعور باليأس. 
  • نفاذ الصبر.

أسباب وعوامل خطر متلازمة الكوخ

يميل معظم الأشخاص إلى المشاركة والانخراط مع أفراد المجتمع، ويعد التحول من أسلوب الحياة الاجتماعي إلى أسلوب محدود ومنعزل سبب كافي لمتلازمة الكوخ، بالإضافة إلى مجموعة من العوامل والظروف التي قد تسبب متلازمة الكوخ، ومنها: 

  1. عدم القدرة على التواصل الجسدي مع الأصدقاء والعائلة والمشاركة في الأنشطة الجماعية.
  2. الانشغال بالعمل لفترات وأوقات طويلة. 
  3. قلة العمل أو عدم وجوده مما يُشعِر الشخص بعدم الإنتاجية والخمول. 
  4. تزايد المشكلات بخصوص الشؤون المالية ونقص الدخل مما يزيد القلق.

آثار متلازمة الكوخ على المريض

قد تؤثر متلازمة الكوخ على حياة الشخص وسلوكياته اليومية بشكل كبير وسلبي، ومن آثارها السلبية ما يأتي: 

  1. الشعور بعدم القدرة على الاستمرار في الروتين اليومي أو الأسبوعي. 
  2. تغييرات في الرغبة والميول. 
  3. تغييرات في عادات الأكل.
  4. عدم انتظام فترة النوم، بما في ذلك الأرق والنعاس.
  5. عدم الثقة بالآخرين.

نصائح للتعامل مع متلازمة الكوخ

إن كانت أعراض متلازمة الكوخ خفيفة نسبيًا على الشخص، فهذا يمكّنه من اتخاذ بعض الخطوات والإجراءات للتخلص من المتلازمة وأعراضها المزعجة، بينما إن كانت ذات تأثير أكبر يمكن للشخص طلب المساعدة من الطبيب أو الإخصائي النفسي. 

وإليك أهم الخطوات والنصائح التي يمكنك اتباعها لإدارة أو الحد من متلازمة الكوخ وأعراضها النفسية: 

  • اخرج من المنزل ولو لفترة قصيرة، حيث يساعدك ضوء النهار على تنظيم دورات الجسم الطبيعية، بالإضافة إلى الشعور بالتحسن والحيوية، وإن لم تستطع الخروج من المنزل، اقترب من النافذة وتأمّل الحياة في الخارج، فهذا يساعدك أيضًا. 
  • حافظ على نمط الأكل الصحي والمتوازن، حيث يزيد تناول الطعام بشكل صحي وصحيح من مستويات الطاقة في الجسم ويزيد التحفيز أيضًا، وابتعد عن الوجبات الغنية بالسكريات والدهون، واشرب الماء بكثرة. 
  • حدّد أهدافك اليومية والأسبوعية وقُم بكتابتها، وتتبّع القيام بها وحاول إنجازها، فهذا يزيد من تحفيز العقل على الإنتاجية والتقليل من مشاعر العجز أو الاكتئاب. 
  • مارِس الرياضة بشكل منتظم ومستمر، حيث تعد الرياضة وسيلة جيدة لتحسين المزاج والتعامل مع العصبية، وتزيد ممارسة الرياضة من إفراز هرمون الإندروفين الذي يمنح الجسم الشعور بالسعادة.
  • احصل على قدر كافٍ ومناسب من النوم، حيث يمكنك تحديد مواعيد النوم وعدد ساعاته، كما يفضل تجنب القيلولة، وهذا يساعدك في تحديد روتينك اليومي. 
  • امنح نفسك وقت من الراحة، فلا يجب التخطيط لكل دقيقة في الحياة، يمكنك تعلم مهارة أو هواية جديدة، هذا يساعدك في التخلص من التوتر والعصبية والشعور بالتوازن.
  • تواصَل مع الآخرين، حيث يساعدك هذا من التخلص من شعور العزلة والوحدة، حيث أنَّ المشاركة مع الآخرين مهمة في التجديد والتغيير.
من قبل داليا العرندي - الثلاثاء 15 حزيران 2021