كبسولات زيت النعناع للقولون: المعلومات الكاملة

يستخدم البعض كبسولات زيت النعناع للقولون، فما هي؟ وما مبدأ عملها؟ وكيف يتم أخذها؟ لنتعرّف على كافة الإجابات في هذا المقال.

كبسولات زيت النعناع للقولون: المعلومات الكاملة

في ما يأتي أهم المعلومات حول كبسولات زيت النعناع للقولون:

كبسولات زيت النعناع للقولون

تُعرف كبسولات زيت النعناع بأنها كبسولات مُغلفة معويًا، تُستخدم لتخفيف آلام القولون العصبي وتُصنّف كعلاج لتشنجات المعدة.

تتوفر كبسولات زيت النعناع في الأسواق بعدة أسماء تجارية، وتُعد آمنة نسبيًا حيث تُصرف من الصيدليات مباشرةً دون الحاجة لوصفة طبية.

ما هو مبدأ عمل كبسولات زيت النعناع للقولون؟

عند تعرّض المريض لتهيُّج القولون العصبي تُصبح الأعصاب الموجودة داخل القولون أكثر حساسية ما يزيد الشعور بآلام الجهاز الهضمي، كما تتعرّض عضلات البطن للانقباض بشكل أكبر ما يزيد من الظهور أعراض القولون العصبي.

ما زال الباحثون يدرسون مبدأ عمل كبسولات زيت النعناع للقولون، لكنّهم فسروا هذه العلاقة بسبب وجود مادة المنثول التي لها الخصائص الآتية:

  • تُعد ذات تأثير مُبرِّد للمعدة مما يُخفف آلامها.
  • تُقلل من عمل مستقبلات الألم الحسية من جهة، وتعمل كمرخي لعضلات المعدة من جهة أخرى.

أسباب صُنع الكبسولات المغلّفة معويًا لعلاج القولون

قد نتساءل عن سبب صنع الكبسولات المغلفة معويًا بدلًا عن استخدام زيت النعناع مباشرة، إليك أهم الأسباب:

  • ثبت فعالية زيت النعناع في التقليل من تشنجات المعدة وإرخاء عضلات المعدة، إلا أنه لسوء الحظ يعمل على إرخاء العضلات المحطية أسفل المريء مما يُسبب الشعور بالحرقة، هذا ما دفعهم لصناعة الكبسولات المغلفة معويًّا فهذا يعني أن الكبسولة سوف تبقى مغلّفة كما هي إلى أن تصل إلى مكان عملها في الأمعاء، وهناك تتفكك وتتجه نحو القولون مباشرةً مما يمنع حدوث حرقة المريء.
  • تناول زيت النعناع بجرعات كبيرة يُؤدي إلى دمار الكلى ويُؤثر على المرارة، لذا يُمنع تناوله في حال كان المريض يُعاني من التهاب المرارة أو وجود حصى في المرارة، لذا يُمكن من خلال الكبسولات المعوية تحديد الجرعة.

كيفية تناول كبسولات زيت النعناع للقولون

إليك أهم النصائح لتناول كبسولات زيت النعناع للقولون بطريقة مثالية:

  • اقرأ النشرة الموجودة مع علبة الكبسولات جيدًّا، حيث تقوم بتزويدك بأهم المعلومات حول كيفية تناول الكبسولات وآثارها الجانبية ومحاذير استخدامها.
  • تناول الكبسولات تبعًا للنشرة الطبية الموجودة داخل العلبة أو كما أرشدك طبيبك أو الصيدلاني، لكن بشكلٍ عام يُنصح بتناول كبسولة إلى كبسولتين ثلاث مرات يوميًا.
  • يجب أخذ الكبسولة على معدة فارغة، ويُفضّل تناولها قبل الوجبات بنصف ساعة.
  • تجنب تناولها بعد الوجبات مباشرةً.
  • ابلع الكبسولة مع كأس ماء كامل، وتجنب طحنها أو مضغها قبل البلع.
  • إذا نسيت تناول الجرعة لا تقلق وتناول الجرعة التي تليها في موعدها، لكن عند تذكُّرك لا تحاول مضاعفة الجرعة.

حالات يجب استشارة الطبيب فيها قبل تناول الكبسولات

على الرغم من إمكانية صرف كبسولات زيت النعناع للقولون دون وصفة طبية، إلا أنه يوجد بعض الفئات التي يجب استشارة الطبيب فيها قبل تناول هذه الكبسولات:

  • الحامل أو المُرضعة.
  • الأشخاص الذين يُعانون من إمساك شديد.
  • الأشخاص الذين يُعانون من نزيف في الأمعاء أو المهبل.
  • الأشخاص الذين يُعانون الغثيان، أو فقدان الوزن، أو فقدان الشهية.
  • الأشخاص فوق عمر الأربعين عام.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى بما فيها الأعشاب.

الآثار الجانبية لتناول كبسولات زيت النعناع للقولون

قد تواجهك بعض الآثار الجانبية عند تناول زيت النعناع، وهي كالآتي:

  • حرقة في المريء.
  • حكة شرجية تحديدًا في منطقة المستقيم.
  • حدوث تفاعل تحسسي مثل: تهيُّج البشرة، وصداع الرأس.
  • تقرحات الفم.
من قبل آلاء سليمان - الأربعاء 23 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الاثنين 28 حزيران 2021