نتوءات المرارة: حالة مرضية غريبة

قد تنمو أنسجة غير طبيعية في أماكن متعددة في الجسم، وقد ترتبط هذه الأنسجة بتكون أورام حميدة أو خبيثة. في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن نتوءات المرارة.

نتوءات المرارة: حالة مرضية غريبة

فيما يأتي سنتناول تعريف نتوءات المرارة ومعلومات أكثر عن هذه المشكلة:

ما هي نتوءات المرارة؟

النتوءات هي نمو غير طبيعي للأنسجة، قد يكون بعضها صغير الحجم أو مسطح، وتعد المرارة أحد الأعضاء التي تصاب بالنتوءات إذ يُقدر الباحثون أن النتوءات تصيب ما يقارب 0.3 - 9.5% من السكان.

ويوجد ثلاثة أنواع رئيسية منها وهي:

1. نتوءات المرارة الكاذبة

وتسمى أيضًا نتوءات الكولسترول وهي أكثر الأنواع شيوعًا وتمثل ما يقارب 60-90% من مجمل الحالات. تكون النتوءات الكاذبة مليئة بالكولسترول وعادًة ما يشير وجودها إلى وجود مشكلة في المرارة، مثل التهاب المرارة المزمن.

2. نتوءات المرارة الالتهابية

تبلغ مجمل حالات النتوءات من النوع الالتهابي ما يقارب 5 - 10% حيث يكون الالتهاب في جدار المرارة. ويُعد الأشخاص الذين يصابون بالتهاب المرارة بشكل متكرر أو الذين يصابون بالمغص الصفراوي الحاد هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا النوع من النتوءات.

يتميز هذا النوع بوجود ألم بعد الأكل، ولا ترتبط الإصابة به بوجود سرطان في المرارة كما هو الحال في نتوءات المرارة الكاذبة.

3. نتوءات المرارة الحقيقية

يعد هذا النوع من أندر الأنواع حدوثًا، وهو الوحيد الذي قد يتطور ليصبح ورمًا سرطانيًا.

يتميز الورم الحميد من هذا النوع بحجم 5 - 20 ملليمترًا بينما يبلغ حجم الورم السرطاني أكبر من 1 سم. قد يوصي الطبيب بإزالة المرارة في حال كانت النتوءات ذات حجم كبير.

أعراض نتوءات المرارة

غالبًا لا تظهر أي أعراض عند الإصابة وغالبًا ما يتم تشخيصها بالصدفة، لكن توجد بعض الأعراض الجانبية التي قد ترتبط بالإصابة بنتوءات المرارة نذكر منها:

  • ألم عرضي في الجزء الأيمن من الجزء العلوي من البطن.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نفخة.
  • عدم تحمل الطعام.
  • مغص صفراوي، وهو ألم في البطن يأتي من المرارة ويسمى أيضًا بالمغص المراري.

أسباب نتوءات المرارة

إن سبب نتوءات المرارة غير واضح تمامًا، ولكن قد يكون للتمثيل الغذائي للدهون والوراثة دور في الإصابة بنتوءات المرارة إلا أنه لم يتم إثبات ذلك حتى الآن.

تشخيص نتوءات المرارة

غالبًا ما يتم الكشف عن النتوءات بالصدفة عند الكشف عن أمراض أخرى.

ويتم إجراء فحص الموجات فوق الصوتية لرؤية المرارة وتفحصها لأن النتوءات تُرى على الموجات فوق الصوتية ويمكن من خلال ذلك تحديد حجمها ومدى خطورتها.

كما يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب لتقييم النتوءات ومعرفة احتمالية كونها سرطانية في حال كان حجمها كبير. 

علاج نتوءات المرارة

يعتمد علاج النتوءات على حجمها، حيث تنقسم طريقة العلاج لقسمين اعتمادًا على حجم النتوءات:

1. علاج النتوءات الأصغر من 1.5 سم

يتم مراقبة النتوءات ذات الحجم الأقل من 1.5 سم من خلال إجراء الطبيب فحص الموجات فوق الصوتية للتأكد من عدم وجود أي علامات تدل على الإصابة بالسرطان.

2. علاج النتوءات الأكبر من 1.5 سم

سيقوم الأطباء بهذه الحالة باستئصال المرارة، حيث تعد نتوءات المرارة أحد عوامل الخطورة للإصابة بسرطان المرارة.

يمكن استئصال النتوءات التي يبلغ حجمها من 1 - 1.8 سم بالمنظار، أما الأكبر من ذلك فقد تتطلب عملية جراحية مفتوحة

هل ترتبط نتوءات المرارة بالإصابة بالسرطان؟

كما ذكرنا سابقًا فإن النتوءات تظهر على شكل أورام تنمو بشكل غير طبيعي على جدار المرارة، قد تكون هذه الأورام حميدة وقد تكون سرطانية لكن لحسن الحظ أن نسبة نتوءات المرارة السرطانية لا تتعدى الـ 5% أو أقل وذلك لأن معظم حالات نتوءات المرارة وما يقارب الـ 95% هي حميدة.

قد يحدد حجم النتوءات طبيعة الورم، فقد يدل حجم النتوءات التي تكون أقل من 1 سم إن الورم حميد والتي يكون حجمها أكثر من 1 سم أنها خبيثة.

قد يشمل علاج الأورام كبيرة الحجم على الاستئصال الجراحي، وقد يوصي الأطباء أيضًا باستئصال المرارة إذا كانت الإصابة بنتوءات المرارة مصاحبة بالإصابة بحصوات في المرارة.

 

من قبل د. دعاء حلبي - الخميس 1 نيسان 2021