ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر

هل هناك علاقة تربط بين ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر؟ الإجابة وتفاصيل عديدة في هذا المقال.

ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر

هرمون البرولاكتين (Prolactin) أو هرمون الحليب هو هرمون ببتيدي تنتجه الغدة النخامية الأمامية، ويعمل لتحفيز إنتاج الحليب لدى الأم بعد الولادة إضافة لتنظيم سوائل الجسم وجهاز المناعة كما له تأثير مهم في عملية التمثيل الغذائي. العلاقة بين ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر يتناولها المقال الآتي:

ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر

إن الدور الذي يلعبه هرمون الحليب في تساقط الشعر ليس واضحًا بعد ولا يزال مثيرًا للجدل في العديد من النواحي.

كما أظهرت بعض الدراسات أن دور البرولاكتين في التسبب بتساقط الشعر حتى الآن لا يذكر بل ويمكن إهماله، كون العديد من الدراسات لم ترصد ارتفاعًا ملحوظًا في مستوى هرمون الحليب في الدم لدى الأشخاص المصابين بتساقط الشعر.

ففي دراسة حديثة تمّ علاج فروة الرأس بجرعة عالية جدًّا من هرمون الحليب تبلغ 400 نانو/ مل وكانت النتيجة انخفاضًا ملحوظًا في استطالة جذع الشعرة وانتقال الشعر من مرحلة قبل الأوان لمرحلة التراجع التي ينقطع الشعر فيها عن إمدادات الدّم ويتوقّف عن النمو.

كما لوحظ أيضًا وجود ارتفاع في موت الخلايا المبرمج (Programmed cell death) أي زيادة في موت الخلايا الكيراتينية (Keratinocyte) في بصيلات الشعر مما قد يؤدي لتساقط الشعر. 

تفسير علاقة ارتفاع هرمون الحليب وتساقط

حسب المعطيات الحالية يمكن تفسير علاقة ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر كالآتي:

1. تأثير هرمون الحليب على هرمونات أخرى تسبب تساقط الشعر

ارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم قد يتداخل مع إنتاج هرمونات أخرى، مثل هرمونيّ الإستروجين والبروجستيرون.

وانخفاض هرمون الإستروجين والبروجستيرون يجعل الشعر ينمو بشكل أبطأ ويصبح أكثر رقة، إذ يساعد هرمونيّ الإستروجين والبروجستيرون الشعر على النمو بسرعة أكبر ويقلل التساقط. 

كما أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن هرمون الحليب يزيد من إفراز هرمون التستوستيرون عن طريق تحفيز إنتاج مستقبلات هرمون الملوتن (Luteinizing hormone)، وارتفاع التستوستيرون يؤدي بدوره لتساقط الشعر الأندروجيني بعد تحوله لمركب دايهدروتستوستيرون (Dihydrotestosterone) بواسطة إنزيم الألفا ريدكتاز (5-Alpha reductase). 

2. ارتفاع مستقبلات هرمون الحليب وتساقط الشعر

وجد أن مستقبلات هرمون الحليب توجد في العديد من أنسجة الجسم، حيث تم العثور عليها في الأنسجة الدهنية والجلد وبصيلات الشعر والبنكرياس والعظام والغدة الكظرية.

ويلعب هرمون الحليب دورًا مناعيًّا كما ذكرنا سابقًا، ووفقًا لما أشارت إليه نتائج دراسة أجريت حول ارتفاع هرمون الحليب وتساقط الشعر، فقد يكون تأثير ارتفاع هرمون الحليب على تساقط الشعر ناتجًا عن ارتفاع مستقبلات هرمون الحليب الموجودة على الجلد وبصيلات شعر فروة الرأس بغض النظر عن ارتفاع هرمون الحليب نفسه بالدم.

إذ أن زيادة المستقبلات الخاصة بهرمون الحليب تعني زيادة تأثير هرمون الحليب والذي قد يتمثل بتحفيز المناعة الذاتية وقيام هرمون الحليب بالأدوار المناعية الآتية:

  • تنشيط تكاثر الخلايا القاتلة الطبيعية (Natural killer cell) وتعزيز وظيفتها التحليلية مما قد يزيد من موت الخلايا المبرمج المؤدي لتساقط الشعر.
  • تحفيز إنتاج وإطلاق السيتوكينات (Cytokine) المعدلة للمناعة وعوامل تنشيط الخلايا اللمفاوية، مثل الإنترلوكين (Interleukins) الموجودة بشكل كبير عند المرضى الذين يعانون من الثعلبة، والتي أظهرت نشاطًا محفزًا لتساقط الشعر البشري ومثبطًا لنموّه بشكل كبير أثناء تجارب مختبرية. 

كيف يتم علاج مشكلة ارتفاع هرمون الحليب؟

يعتمد علاج ارتفاع هرمون الحليب على السبب الذي أدّى لارتفاعه حسب التشخيص، كما أنّ العلاج ليس لازمًا لجميع الحالات، ويمكن علاج ارتفاع هرمون الحليب بأحد الطرق الآتية:

  • يصف الطبيب بعض الأدوية الفموية مثل: البروموكريبتين (Bromocriptine) والكابيرجولين (Cabergoline) التي تقلل من إنتاج هرمون الحليب وتقلل الأعراض المرافقة.
  • يتم إجراء جراحة لإزالة ورم الغدة النخامية إذا لم تكن الأدوية فعالة، وهذه الجراحة تكون ضرورية في حال تأثير الورم على الرؤية.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي في حالات نادرة إذا لم تؤتِ أي من الطرق الأخرى فعالية في التخلص من الورم وتخفيض نسبة البرولاكتين في الدم.
  • يعالج ارتفاع هرمون الحليب الناتج عن تعاطي بعض الأدوية يمكن علاجه عن طريق وصف أدوية بديلة. 
من قبل براءة حسن - الأحد 22 آب 2021