أشعة الأسنان: ما الهدف منها؟

يُوجد عدة أنواع رئيسة من أشعة الأسنان الطبية التي تستخدم للتشخيص أو للإعداد للعلاجات المعقدة، فما هي أنواع الصور الموجودة؟ وما هو الهدف من كل واحد منها؟

أشعة الأسنان: ما الهدف منها؟

يُوجد عدة أنواع رئيسة من صور الأسنان الطبية التي تستخدم للتشخيص أو للإعداد للعلاجات المعقدة، مثل: زراعة الأسنان، أو علاج قناة الجذر المعقد، أو الترميم وغير ذلك.

أبرز المعلومات حول أنواع أشعة الأسنان الموجودة، وما هو الهدف من كل واحد منها؟ إليك في ما يأتي:

كيف يتم التقاط صور أشعة الأسنان؟

التقاط أشعة الأسنان هي الطريقة الشائعة والأساسية في عملية الفحص والتشخيص في عيادة الأسنان، حيث أن بنية الأسنان وتكوينها البيولوجي يسمحان باستخدام تكنولوجيا الأشعة السينية التي تمكن من تشخيص الحالات المرضية المختلفة.

يتم الحصول على صور الأسنان بالأشعة السينية عن طريق تمرير الأشعة السينية من خلال السن المفحوص والتقاطها على شريط التصوير أو مستشعر رقمي يوضع في الجانب الآخر.

هناك بعض الاختلافات بين طريقة التصوير الرقمية والتناظرية، مثل: الراحة، والدقة، والمهارة، ولكن الأهم من بينها هو شدة الأشعة التي يتم تشغيلها.

التصوير الرقمي يحتاج إلى مستويات منخفضة جدًا من الإشعاع بالمقارنة مع التناظرية، ويُفضل استشارة طبيب الأسنان بشأن الاعتبارات لاختيار طريقة التصوير.

أنواع صور أشعة الأسنان

يُوجد عدة طرق تصوير ممكنة متاحة لطبيب الأسنان، وكل واحدة منها مناسبة لتشخيص حالة تختلف عن الأخرى، وعند العلاج في عيادة الأسنان يتم توجيهكم عادة إلى إحدى طرق تصوير أشعة الأسنان الآتية:

1. صورة الغضة

الصورة الأساسية والأكثر شيوعًا خلال الفحص، حيث أنه:

  • يطلب منكم الطبيب إطباق الفكين مع وضع مستشعر بموازاة الأضراس في كل جانب.
  • يتضمن هذا الفحص عادة 2 - 4 صور، ويتم تصوير منطقة التاج لكل الأسنان الخلفية.
  • يهدف بالأساس لتحديد مناطق التسوس غير المرئية، مثل: نقاط الاتصال بين الأسنان المتجاورة.

2. صور الوضع

تتكون صورة أشعة الأسنان هذه من سلسلة من 19-21 صورة، تصور كل الأسنان التي في الفم بدرجة عالية من الدقة.

يتم إجراء هذا النوع من التصوير عادة كمرحلة مسبقة لوضع خطة علاج إعادة التأهيل الشامل التي تتضمن الترميم، وعلاج القنوات الجذرية، وعلاج اللثة.

3. التصوير البانورامي

التصوير البانورامي يدمج تقنية مختلفة قليلًا، وخلاله يحلق جهاز التصوير حول رأس المريض لبضع ثوان وفي النهاية يتم الحصول على صورة تمثل كلا الفكين، وتجاويف حجر الأنف، ومباني أخرى مجاورة، مثل: قناة عصب الفك السفلي.

يعد هذا التصوير أقل دقة، ويتم تنفيذه عادة قبل عملية قلع السن المعقدة، أو زرع الأسنان، أو الحاجة إلى تشخيص الأمراض والأورام.

4. تصوير الأشعة المقطعية

هذه الطريقة تستخدم التصوير الذي يعتمد على صورة تسلسلية لتكوين نموذج محوسب ودقيق جدا للفكين، حيث أنه:

  • يتم التوجيه لإجراء تصوير الأشعة المقطعية في معظم الأحيان من قبل جراح الوجه والفكين كجزء من التشخيص المرضي أو قبل جراحة الفك.
  • يسمح تصوير الأشعة المقطعية بقياس المسافات والأحجام التشريحية بدقة.
  • يكون استخدامه الشائع عادة قبل تثبيت طعوم الأسنان التي يمكن أن تقترب من الأعصاب والأوعية الدموية بشكل خطير.
  • ينطوي تصوير الأشعة المقطعية على التعرض بشكل كبير نسبيًا للإشعاع، ولذلك فمن المهم التأكد من أن الفحص ضروري بالفعل، كذلك فإن التطورات التكنولوجية الجديدة في هذا المجال تسمح اليوم بتصوير منطقة محددة فقط وتتطلب التعرض المنخفض للإشعاع.

5. تقنيات تصوير أشعة الأسنان الأخرى

تقنيات تصوير أشعة الأسنان الأخرى الأقل شيوعًا هي التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، ومسح الغدد اللعابية، هذه التقنيات لا تنطوي على التعرض للإشعاع وتهدف إلى تصوير الأنسجة الرخوة التي لا تشمل الأسنان أو العظام، مثل: العضلات، أو اللسان، أو الشفتين، وغير ذلك.

يتم التوجيه لإجرائها عادة في المراكز الطبية الكبيرة كجزء من عملية تشخيص الأورام والأمراض الأخرى.

التصوير بالرنين المغناطيسي: شاهدوا بالفيديو ما يمكن توقعه وكيفية الاستعداد لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

اقرأ أيضًا
• 8 نصائح لمواجهة رائحة الفم الكريهة
• جميع المعلومات الهامة في قسم صحة الفم والأسنان
ما هي أسباب ألم الأسنان؟

من قبل ويب طب - الأحد 8 كانون الأول 2013
آخر تعديل - الأربعاء 14 تموز 2021