الزنك والكلى: معلومات تهمك

تُعد المعادن والفيتامينات مهمة من أجل صحة ووظيفة أعضاء الجسم المختلفة، ولكن هل تعلم ما العلاقة بين الزنك والكلى؟ تعرّف أكثر حول هذا الموضوع في المقال الآتي.

الزنك والكلى: معلومات تهمك

يتواجد الزنك في العديد من أعضاء الجسم بما في ذلك القلب والكبد والكلى، مما يعني من الضروري والمهم تواجده بالنسبة المناسبة في الجسم من أجل الحفاظ على صحة ووظيفة الأعضاء، ولكن ما العلاقة التي تربط الزنك والكلى معًا؟ 

العلاقة بين الزنك والكلى

لقد تم ربط الزنك والكلى معًا تبعًا للأمور الآتية: 

  • يُؤدي نقص الزنك إلى زيادة مستويات بعض البروتينات، مثل: الأنجيوتنسين (| Angiotensis) الذي يعمل على تضييق الأوعية الدموية في الكلى، مما يزيد من تفاقم الحالة الصحية عند المرضى المصابين بمرض الكلى الانسدادي (Obstructive Kidney Disease). 
  • تعمل مستويات الزنك المنخفضة عند الأم خلال فترة الحمل ومرحلة الرضاعة على إضعاف نمو الكلى لدى الطفل، وبالتالي يزداد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي للطفل عند سن البلوغ.  
  • يؤدي نقص الزنك إلى زيادة الأعراض المرتبطة بمرض الكلى المزمن مما يزيد من سوء حالة المريض وتفاقمها. 
  • يحمي الزنك عند وجوده بكمية مناسبة في الجسم من الإجهاد التأكسدي ويلعب دور مهم في تكوين الأنابيب الدقيقة للكلى ووظيفتها. 

وبالتالي نستنج بأن الزنك يحافظ على الكلى، وأن أي نقص عن المستوى الطبيعي للزنك بالجسم يؤدي إلى خلل في وظيفة الكلى، خاصة فيما يتعلق بأمراض الكلى المختلفة.

ماذا تقول الدراسات عن الزنك والكلى؟

لقد تم إجراء دراسة عشوائية على 48 شخص دون سن 18 عام يعانون من مرض الكلى المزمن، حيث تم إعطاؤهم مكملات من الزنك يوميًا لمدة سنة تقريبًا، وكانت النتيجة إيجابية أنه تمَّ ملاحظة تحسّن حالة المرضى، حيث أثبتت وجود علاقة إيجابية بين مكملات الزنك وصحة الكلى ووظيفتها. 

أغذية غنية بالزنك 

نظرًا لعلاقة الزنك والكلى وأهميته لباقي أعضاء الجسم إليك أهم الأغذية الغنية بالزنك: 

  • اللحوم، وخاصة اللحوم الحمراء بالإضافة للحم البقر والضأن. 
  • المأكولات البحرية، مثل: المحار، وسرطان البحر، وبلح البحر، والجمبري.
  • البقوليات، مثل: العدس، والفول. 
  • البذور مثل: بذور القنب، واليقطين، والقرع، والسمسم. 
  • المكسرات. 
  • منتجات الألبان، مثل: الحليب، والجبن. 
  • البيض. 

مكملات الزنك 

لتحصيل فوائد الزنك للكلى وغيرها من أعضاء الجسم يجب الحفاظ على تواجده بالنسبة المطلوبة، فإن كان يعاني الشخص من نقص في مستوى الزنك في الجسم قد يوصّي الطبيب بأخذ مكملات الزنك. 

يتوافر الزنك على شكل كبسولات، وأقراص، ومراهم، وشراب سائل، ويتم تحديد الجرعة اليومية بأن لا تزيد عن 40 ملليغرام للبالغين يوميًا. 

الآثار الجانبية للزنك 

تُعد مكملات الزنك آمنة الاستخدام ولكن يجب أخذها بتوصية من الطبيب، فقد تظهر بعض الآثار الجانبية الآتية على الشخص: 

  • الغثيان. 
  • الإسهال. 
  • التقيؤ. 
  • الشعور بطعم معدني بالفم عند تناوله. 
  • الصداع
  • عسر الهضم. 

وقد تم ملاحظة بعض الأضرار الناجمة عن الإفراط بتناول الزنك وهي كما يأتي: 

  • نقص في مستوى النحاس. 
  • تغيّرات في وظيفة الحديد. 
  • نقص المناعة. 
  • انخفاض مستويات الدهون المفيدة (HDL). 
  • حدوث مشكلات في الجهاز البولي التناسلي. 

بالإضافة لذلك فإن مكملات الزنك تحتوي على مادة الكادميوم، والتي قد تؤدي الجرعات العالية منها إلى تلف الكلى.

كما قد تم ملاحظة أن تناول أكثر من 100 ملليغرام من مكملات الزنك لمدة أكثر من 10 سنوات قد يعمل على زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.  

عناصر غذائية أخرى مفيدة للكلى 

يُوجد العديد من العناصر الغذائية المفيدة للكلى خاصة فيما يتعلق بمرضى الكلى المزمن، والتي تتمثل بما يأتي: 

  • الحديد.
  • فيتامين ج.
  • فيتامين د.
  • الكالسيوم. 
  • فيتامينات ب، مثل: حمض الفوليك، وفيتامين ب6، وفيتامين ب12. 
من قبل داليا العرندي - السبت 31 تموز 2021