أمراض اللثة الخطيرة

ما هي أمراض اللثة الخطيرة؟ وما علاقتها بالتهاب اللثة؟ تعرف أكثر حول هذا الموضوع في المقال الآتي.

أمراض اللثة الخطيرة

ماذا تعرف عن أمراض اللثة الخطيرة؟ ما هي أعراضها وأبرز مضاعفاتها؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟ الإجابات فيما يأتي:

أمراض اللثة الخطيرة

تحدث أمراض اللثة بشكل عام بسبب تراكم البكتيريا في الفم وعدم علاجها، حيث يتفاعل الجسم مع البكتيريا الموجودة بشكل مفرط حول اللثة والأسنان في الفم مما يسبب العديد من الالتهابات وأمراض اللثة الخطيرة، ويجدر التنويه أن أمراض اللثة تعد مسؤولة عن 70% من حالات فقدان الأسنان عند البالغين. 

تعد أمراض والتهابات اللثة من الأمراض الشائعة بكثرة بين البالغين، وعدم الانتباه إليها ومعالجتها يؤدي إلى تفاقم الحالة الصحية وتحوّلها إلى مرض خطير لا يقتصر تأثيره على صحة الفم فقط وإنما على صحة الجسم كاملًا. ومن أبرز أمراض اللثة الخطيرة ما يأتي: 

  1. التهاب اللثة التقرحي الحاد (Acute Necrotizing Ulcerative Gingivitis): هي عدوى خطيرة تصيب اللثة وتسبب تقرحات وتورمات فيها وتعمل أيضًا على تدمير أنسجة اللثة. 
  2. التهاب دواعم الأسنان (Periodontitis): هي عدوى خطيرة في اللثة تدمر الأنسجة الرخوة والعظام التي تدعم الأسنان وقد تتسبّب في ارتخاء أو فقدان الأسنان. 

أعراض أمراض اللثة الخطيرة 

إن أعراض أمراض اللثة الخطيرة لا تختلف كثيرًا عن أعراض أمراض اللثة في المراحل الأولى إلّا في شدتها، فهي أكثر شدة. ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • احمرار اللثة وانتفاخها. 
  • نزيف اللثة بشكل متكرر ولأسباب بسيطة، مثل تنظيف الأسنان.
  • رائحة كريهة الفم ولا تزول حتى بعد تنظيف الأسنان. 
  • بقع بيضاء أو لطخات على اللثة.
  • إفراز اللعاب بشكل مفرط.
  • ظهور اللثة أو الشعور بها وكأنها تنفصل عن الأسنان. 
  • صديد بين اللثة أو الفراغات بين الأسنان.
  • تغيير في شكل الأسنان من حيث الفراغات التي بينها فقد تزداد هذا الفراغات بسبب الالتهاب. 
  • تخلخل الأسنان وعدم ثباتها. 
  • الأعراض الأكثر شدة

من أعراض أمراض اللثة الأكثر شدة والتي قد تحدث بشكل سريع أو بطيء ويكون تأثيرها على بعض أجزاء الفم أو عليه بالكامل: 

  • انحسار اللثة وقد تنكشف جذور الأسنان بسبب اللثة المريضة.
  • فقدان أنسجة اللثة أو العظام حول الأسنان.
  • تساقط الأسنان في بعض الحالات.  

أسباب وعوامل خطر الإصابة بأمراض اللثة الخطيرة

من الأسباب والعوامل التي تلعب دور في زيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة ما يأتي: 

  • الممارسات والعادات السيئة المتبعة حول الحفاظ على صحة الفم. 
  • التدخين أو مضغ التبغ. 
  • التغيرات الهرمونية في حالات معينة مثل: الحمل، وانقطاع الطمث. 
  • السمنة.
  • سوء التغذية أو نقص بعض المعادن والفيتامينات، مثل فيتامين ج
  • عوامل وراثية وجينية. 
  • تناول بعض الأدوية والتي قد يكون من آثارها الجانبية جفاف الفم أو تغيرات في اللثة. 
  • الإصابة ببعض الحالات التي تسبب نقص المناعة، مثل: سرطان الدم، وفيروس نقص المناعة البشرية، وعلاجات السرطان. 

طرق علاج أمراض اللثة الخطيرة

يعتمد الطبيب في العلاج على عدة طرق، منها:

  1. التنظيف العميق للأسنان.
  2. الإنضار أو إزالة الأنسجة الميتة من اللثة.
  3. وصف بعض الأدوية مثل: مسكنات الألم، والمضادات الحيوية، ومطهرات الفم.
  4. الجراحة.

طرق الوقاية من أمراض اللثة الخطيرة

إن الخطوة الأولى في تجنب أمراض اللثة الخطيرة هو علاج أمراض اللثة في المراحل الأولى حتى يتم منع تفاقم الحالة ووصولها لمرحلة خطيرة، وحتى تحافظ على صحة الفم بما في ذلك اللثة والأسنان إليك أهم النصائح:

  • الحفاظ على تنظيف الأسنان باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلوريد بشكل منتظم ومرتين على الأقل يوميًا. 
  • تنظيف الأسنان باستخدام الخيط مرة كل يوم. 
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري. 
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وغني بالعناصر الغذائية. 

مضاعفات أمراض اللثة الخطيرة 

إنَّ ما يشكّل الخطر في أمراض اللثة هو تأثير الالتهاب وانتقاله من الفم إلى مجرى الدم، كما ويعتقد أيضًا بأنه يعمل على إتلاف الأوعية الدموية في القلب والدماغ على مدى فترة طويلة من الزمن. 

وقد ترتبط أمراض اللثة بمجموعة متنوعة من المشكلات الصحية مثل ما يأتي: 

  1. أمراض القلب والنوبات القلبية. 
  2. مرض السكري وتؤثر أيضًا على علاجه. 
  3. السكتة الدماغية. 
  4. التهاب المفصل الروماتويدي. 
  5. أمراض الرئة. 
من قبل داليا العرندي - السبت 31 تموز 2021