الفرق بين الديسك وعرق النسا

إن من إحدى أهم الحالات الصحية التي قد يحدث فيها التباس بين الأفراد الديسك وعرق النسا، فما الفرق بين الديسك وعرق النسا؟

الفرق بين الديسك وعرق النسا

الديسك (Herniated disk) يُعد من الحالات الصحية التي تدل على وجود مشكلة ما في الأقراص الموجودة بين الفقرات التي تتجمع من أجل تكوين العمود الفقري.

أما بالنسبة لعرق النسا (Sciatica) فهو من أعراض مشاكل العصب الوركي، وهنا سنوضح الفرق بين الديسك وعرق النسا بشكل مفصل وواضح.

الفرق بين الديسك وعرق النسا

من أجل معرفة الفرق بين الديسك وعرق النسا لا بدّ من طرح أبرز المعلومات المتعلقة بكلا هاتين الحالتين كما سنوضح الآن:

1. الديسك

من الجدير بالعلم أن الأقراص الموجودة بين الفقرات تحتوي على مادة في وسطها شبيه تمامًا بالمادة الهلامية، وأما الجزء الخارجي من القرص فهو يتكون من غضروف ليفي مسؤول على محافظة احتوائه على الجل.

ففي حال تمزق أو انقسام الجزء الخارجي عندها سيخرج هذا الجل، أو المادة الشبيهة بالهلام، وهذا ما يُعرف بالديسك، وهناك العديد من المسميات الأخرى التي تشير إلى ذات الحالة الصحية منها؛ القرص الممزق، أو القرص المنزلق (Slipped disk).

2. عرق النسا

عرق النسا يُعد من الآلام العصبية الناجمة عن المعاناة من إصابة أو تهيج في منطقة العصب الوركي، والذي ينشأ عادة في منطقة الأرداف، ومن الجدير بالمعرفة أن العصب الوركي هو أطول وأكثر الأعصاب سمكًا الموجود في الجسم.

لا بدّ من الإشارة إلى أن الإصابة بعرق النسا تُعد من الإصابات نادرة الحدوث، حيث يُستخدم هذا المصطلح في وصف الآلام التي تنشأ أسفل الظهر وتنتشر إلى أسفل ساق المصاب، والأفراد الذين يعانون من هذه الحالة الصحية عادةً ما يشعرون بالآلام الخفيفة إلى الشديدة في أيّ مكان على طول العصب الوركي.

أسباب الديسك وعرق النسا

من الممكن معرفة الفرق بين الديسك وعرق النسا من خلال ذكر الأسباب المؤدية إلى حدوثهما، والتي عادةً ما تتضمن الآتي:

1. أسباب الديسك

إن من أهم وأبرز المسببات التي تؤدي إلى إصابة ومعاناة الفرد من الديسك، هي الآتية:

  • الشيخوخة.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية والنشاطات البدنية القاسية والشديدة.
  • رفع الأشياء الثقيلة بطريقة غير صحيحة.
  • التعرض لبعض الاهتزازات الناجمة عن القيادة، أو تشغيل الآلات.
  • زيادة الوزن، أيّ المعاناة من السمنة (Obesity).
  • قلة النشاط البدني.

2. أسباب عرق النسا

إن من أهم أسباب الإصابة بعرق النسا الآتي:

  • الديسك، يُعد الديسك من إحدى الأسباب الشائعة المؤدية إلى المعاناة من عرق النسا في بعض الحالات، والذي يحدث نتيجة تعرض الأقراص لضعف بسبب التقدم في العمر.
  • تضيق العمود الفقري، أيّ أن التآكل الطبيعي للفقرات من المحتمل أن يؤدي إلى تضيق القناة الشوكية، وهذا ما يؤدي إلى إحداث بعض الضغط على العصب الوركي.
  • أورام العمود الفقري (Spinal Tumors)، الذي يُعد من الأسباب النادرة التي من الممكن أن ينجم عنها المعاناة من عرق النسا.
  • أسباب أخرى، وتشمل:
    • متلازمة الكمثري (Piriformis Syndrome).
    • التهاب المفصل العجزي الحرقفي (Sacroiliitis).
    • العدوى.

أعراض الديسك وعرق النسا

من خلال توضيح أعراض كل من الديسك وعرق النسا من الممكن عندها معرفة الفرق بين الديسك وعرق النسا بشكل أفضل، ومن أبرز أعراض كل منهما:

1. أعراض الديسك

من أهم الأعراض التي قد تُسببها الإصابة بالديسك الآتي:

  • آلام أسفل منطقة الظهر.
  • الشعور ببعض الخدر أو الوخز في الكتف، أو الذراعين، أو اليدين، وغيرها.
  • آلام في الرقبة.
  • المعاناة من ضعف العضلات.
  • الشعور ببعض الآلام في الوركين أو الأرداف في بعض الحالات.
  • مواجهة بعض المشاكل في ثني أو تقويم الظهر.

2. أعراض عرق النسا

التي قد تتضمن كل من الآتي:

  • آلام متوسطة إلى شديدة أسفل الظهر، أو الأرداف، أو أسفل الساق.
  • الشعور ببعض الخدر والضعف أسفل الظهر، أو الأرداف، أو القدمين.
  • فقدان الحركة، وذلك لشعور بالآلام الشديدة عند زيادة الحركة.
من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء 2 كانون الأول 2020
آخر تعديل - السبت 15 أيار 2021