أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات

ما هي أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات؟ تعرف على الإجابة من خلال هذا المقال.

أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات

طيف التوحد هو مجموعة اضطرابات تؤثر على كيفية اتصال الطفل مع المحيط الخارجي بالإضافة إلى تحديات التطور والفهم التي قد تواجهه، في هذا المقال سنقوم بالحديث حول أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات:

ما هي أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات؟

أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات عديدة، وقد تشمل أي من الآتي:

1. الانفصال الاجتماعي

يندرج تحت الانفصال الاجتماعي عدد من الأعراض، مثل:

  • اللعب وحيدًا.
  • إبداء عدم الرغبة في التعامل مع الأشخاص المحيطين به.
  • عدم مشاركة الألعاب مع غيره.
  • عدم فهم معنى الدور أثناء اللعب.
  • عدم الاستجابة عند النداء على أسمائهم. 

2. الاختلاف في التعبير العاطفي

يقوم الأطفال المصابين بالتوحد بالتعبير عن مشاعرهم بطريقة مختلفة، والتي قد تكون أي من الآتي:

  • صعوبة التعبير عن مشاعرهم.
  • صعوبة فهم مشاعر الآخرين.
  • صعوبة تهدئتهم.
  • تعابير الوجه لا تتناسب مع المشاعر التي يشعرون بها.
  • تجنب الاتصال باللمس مع الآخرين.
  • الجمود عند احتضانهم.
  • لا يبدون استجابة عند مغادرة والديهم للمكان. 

3. مشكلات الكلام والتواصل

تعد مشكلات الكلام والتواصل من أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات، والتي قد تكون أي من الآتي:

  • تأخر في الكلام ومهارات اللغة.
  • إعادة الكلام مرات عديدة.
  • عدم الإجابة على الأسئلة بطريقة صحيحة.
  • إعادة ما يقوله الآخرين.
  • عدم القدرة على الإشارة إلى شخص أو شيء، وعدم استجابته عند الإشارة إلى شيء ما.
  • عدم استخدام الضمائر بشكلها الصحيح كأن يقول أنت بدلًا من أنا.
  • نادرًا أو عدم استخدام إشارات الجسد مطلقًا كأن يلوح بيده مثلًا.
  • عدم فهمه للمزاح.
  • استخدام صوت خافت عند التحدث.

4. سلوكه غير منتظم

يتمثل السلوك غير المنتظم بأي من الآتي:

  • الرفرفة باليدين.
  • الغضب إثر إجراء أي تغيير على الروتين اليومي.
  • اللعب بالألعاب بنفس الطريقة كل مرة.
  • حب أجزاء معينة من الأشياء، مثل: العجلات، أو الأجسام الدوارة.
  • فرط نشاط أو فترة انتباه قصيرة. 

5. أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات الأخرى

يوجد بعض الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها الطفل في هذا السن، مثل:

  • العدائية.
  • الاندفاع.
  • جرح النفس.
  • استجابة مبالغ فيها تجاه الأصوات والروائح والألوان والملمس.
  • نوبات غضب.
  • عادات طعام غير طبيعية.
  • نوبات صرع.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك.
  • عدم الخوف أو الخوف الشديد. 

كيف يمكن تشخيص طيف التوحد بعمر 3 سنوات؟

بعد الانتهاء من الحديث حول أعراض طيف التوحد بعمر ٣ سنوات سننتقل للحديث حول طريقة التشخيص والتي تعتمد في البداية على الأهم أو مقدمي الرعاية، حيث يجب أن يكونوا على دراية بالمهارات والسلوكيات التي يجب على الطفل أن يمتلكها في كل سن.

أما إذا شعروا بوجود تأخر في اكتساب المهارات عند الطفل يجب استشارة الطبيب على الفور، حيث سيقوم الطبيب بمقارنة مهارات الطفل مع الأطفال من سنه بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات، مثل: فحوصات السمع والنظر من أجل استثناء وجود أي أمر آخر قد أدى إلى الأعراض عند الطفل، حيث تمنع مشكلات السمع الطفل من الاستجابة عند النداء عليه. 

كيف يمكن التعامل مع الطفل المصاب بطيف التوحد في عمر ٣ سنوات؟

هناك بعض الأمور التي قد تساعد في العلاج أو التخفيف من الأعراض، مثل:

  • العلاج السلوكي.
  • التدريب على مهارات التواصل.
  • تعليم وتوعية الأهل حول طيف التوحد.
  • العلاج الطبيعي.
  • العلاجات النفسية.
  • علاج النطق.
  • تغيير نمط الحياة، مثل: اختيار روتين معين والالتزام به.
  • علاج الأمور التي ترافق التوحد، مثل: فرط الحركة وعدم الانتباه، أو الصرع، أو نوبات الغضب، أو الاكتئاب.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الأحد 2 كانون الثاني 2022