علاج القولون بالعسل على السرة: خرافة احذر منها

ما حقيقة علاج القولون بالعسل على السرة؟ هذا وأكثر سنتعرف عليه فيما يأتي:

علاج القولون بالعسل على السرة: خرافة احذر منها

الجدير بالعلم أنه حتى الآن لم يتم إثبات علاج القولون بالعسل على السرة بأيّ دراسة أو بحث علمي، ولكن هنالك بعض الفوائد المحتملة التي تم العثور عليها بسبب الاستخدامات والتجارب.

علاج القولون بالعسل على السرة: خرافة احذر منها

لا يوجد أي دراسة علمية موثوقة تُشير إلى إمكانية علاج القولون بالعسل على السرة تمامًا باختلاف الأمراض التي قد تُصيبه، ومنها القولون العصبي وسرطان القولون، فتطبيق العسل على السرة فوائده محتملة وغير مؤكدة تنحصر بتخفيف أعراض أمراض القولون فقط، ومن هذه الفوائد الآتي:

  • تخفيف اضطرابات القولون العصبي المتمثلة بكل من: الآلام الشديدة في البطن، والتشنجات، والشعور بالامتلاء والانتفاخ، والغازات والتهيج لأنواع معينة من الطعام.
  • تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك أو الإسهال والتي قد تكون ناتجة من أحد أمراض القولون.
  • الحد من آلام المعدة والمرارة التي لها ارتباط وثيق بالقولون فقط يكون الألم الذي تُعانيه ما هو إلا أثر جانبي لاضطراب في القولون.

وتجدر الإشارة إلى أن تطبيق العسل على السرة قد يُفيد أيضًا بعلاج كل من الآتي:

  • الصداع المزمن.
  • ألم العيون.
  • آلام الرقبة الأمامية على وجه التحديد كما قد يُفيد بتخفيف آلام الكتفين ومنطقة أسفل الظهر.
  • اضطرابات ضغط الدم المنخفضة أو العالية.

فوائد تناول العسل للقولون

بعيدًا عن علاج القولون بالعسل على السرة فإنه يوجد العديد من الفوائد التي يُقدمها العسل للقولون من خلال تناوله وهذه الفوائد مؤكدة بدراسات علمية، لذا يُفضل اتباع هذه الطريقة كونها آمنة ومُثبتة، وأبرز فائدة يُقدمها العسل للقولون هي المساهمة في علاج السرطان الذي قد يُصيبه.

وجدت دراسة أن عسل المانوكا له تأثير جدًا فعال في المساهمة بعلاج سرطان القولون والمستقيم البشري، وذلك من خلال قدرته على كل من الآتي:

  • الحد من تكاثر بعض أنواع الخلايا السرطانية.
  • تعزيز موت الخلايا المبرمج عن طريق التعديل المؤيد للاستماتة.
  • زيادة أكسدة الدهون والبروتينات وتوقيف دورة الخلية السرطانية.

أضرار العسل على القولون والجسم عمومًا

بعد التعرف على حقيقة علاج القولون بالعسل على السرة وفوائد تناوله لا بد من التطرق لأضراره على القولون وكذلك على الجسم عمومًا، وأبرز هذه الأضرار الآتي:

1. زيادة حدة أعراض القولون العصبي

بالنسبة للأشخاص الذين يتساءلون عن تناول العسل لعلاج متلازمة القولون العصبي فإنه يُمكن القول لهم عليكم تجنب العسل كونه يحتوي على نسب عالية من الفودماب.

الفودماب هو مجموعة كربوهيدرات يتم امتصاصها بشكل سيء في الأمعاء، وهذا يعني أن العسل سيزيد أعراض القولون العصبي للبعض لذا يُفضل تجنبه إن لُوحظ أن بعد تناوله يزيد من أعراض هذا المرض.

2. تعرض السرة للالتهابات

السبب في تعرض السرة للالتهابات هو ليس وضع العسل وإنما عدم تنظيفها جيدًا بعد التطرق لهذه الطريقة، فكما هو معروف أن العسل مادة لزجة يُمكن أن يتجمع عليها الكائنات الحية الدقيقة والأوساخ، وفي حال عدم تنظيفها جيدًا فقد تحدث الالتهابات.

3. التعرض للتسمم الغذائي

هذا الضرر يحدث إن تم إطعام الطفل العسل قبل أن يتم عامه الأول، حيث أن العسل يحتوي على بكتيريا المطثية الوشيقية (Clostridium botulinum) التي تُسبب التسمم الغذائي والذي تتفاوت حدته من طفل لآخر.

4. التعرض لرد فعل تحسسي

تختلف درجة الحساسية للعسل عند تناوله أو تطبيقه على البشرة أو السرة وفقًا لمكوناته ونوعه، وعادةً إن سبب الحساسية للبعض من خلال تناوله فإنه يُظهر الأعراض المرضية الآتية على الجسم:

  • الصفير وظهور أعراض تشبه أعراض الربو.
  • الدوار.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الضعف والتعب وصولًا للإغماء.
من قبل رشا أحمد - الثلاثاء 5 نيسان 2022
آخر تعديل - الثلاثاء 5 نيسان 2022