علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون: هل هو ممكن؟

يلجأ العديد من الأشخاص إلى العلاجات المنزلية لعلاج بعض المشكلات، مثل: علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون، فما أبرز المعلومات عن هذه الطريقة؟

علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون: هل هو ممكن؟

إليك أبرز المعلومات عن علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون بشكل تفصيلي فيما يأتي:

علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

يستخدم العديد من الأشخاص زيت الزيتون لعلاج التهاب الأذن الوسطى وغيرها من مشكلات الأذن، ويعود ذلك لخصائص زيت الزيتون في محاربة بعض أنواع البكتيريا، مثل: جرثومة المعدة كما أشارت إحدى الدراسات.

ولكن من غير المعروف ما إذا كان زيت الزيتون فعّال في قتل أنواع البكتيريا المسببة للالتهاب الأذن تحديدًا.

أشارت دراسة سريرية أخرى أُجريت على الأطفال إلى أن استخدام القطرات العشبية المحتوية على زيت الزيتون قد يساعد في تقليل الألم الناتج عن التهاب الأذن لديهم، ولكن من المهم معرفة أن هذه القطرات كانت تحتوي أيضًا على أعشاب مهدئة أخرى، مثل: اللافندر والأذريون (Calendula).

طريقة علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

من المهم استشارة الطبيب قبل علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون، وفي حال كان استخدامه مناسبًا لحالتك اتبع الخطوات الآتية:

  1. استلقِ على جهة واحدة مع توجيه الأذن المصابة بالالتهاب باتجاه الأعلى.
  2. أمسك الجزء العلوي من الأذن واسحبه بلطف باتجاه الخلف لفتح قناة الأذن.
  3. قم بتقطير 2 - 3 قطرات، مع الحرص عى عدم وضع القطارة مباشرة في القناة الأذنية.
  4. قم بفرك الجلد القريب من الأذن لتسهيل استقرار الزيت في قناة الأذن.
  5. احرص على البقاء مستلقيًا حتى تسمح للأذن بامتصاص الزيت جيدًا.

هل علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون آمن؟

يُعد استخدام زيت الزيتون للأذن بكميات قليلة آمن نسبيًا، مع ضرورة الانتباه للتحذيرات الآتية:

  • يجب تجنب استخدام زيت الزيتون أو أي مواد أخرى داخل الأذن إذا كنت تعاني من تمزق في طبلة الأذن.
  • ينبغي تجنب استخدام زيت الزيتون في حال كنتَ تعاني من حساسية زيت الزيتون.
  • يُحتمل أن يتسبب زيت الزيتون بآثار جانبية للأذن، مثل:
    • التهاب الأذن الخارجية.
    • الحكة.
    • الدوخة.
    • تهيج في الجلد.
  • يتسبب زيت الزيتون الساخن في حروق الأذن والقناة الأذنية خصوصًا عند استخدامه للأطفال.
  • يُحتمل أن يتسبب زيت الزيتون في عدوى فطرية للأذن، حيث لا يخلو زيت الزيتون البكر من الكائنات الدقيقة حتى بعد الترشيح.

علاج التهاب الأذن الوسطى منزليًا

عدا عن علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون، هناك طرق منزلية بديلة يمكن اللجوء إليها خلال أول يومين أو ثلاثة من بداية الالتهاب الخفيف للمساعدة في تخفيف الألم، إليك أهمها:

1. استخدام كمادات الماء الساخنة أو الباردة

ضع كيسًا من الثلج أو كيسًا حراريًا على الأذن المصابة لتخفيف الألم، ويُنصح بلف منشفة حول الكيس حتى لا يتسبب في حدوث لسعات باردة أو حروق.

2. تناول مسكنات الألم

يمكن استخدام المسكنات الآمنة، مثل: الأسيتامينوفين لتقليل الألم، كما يُنصح بتجنب القطرات المخدرة؛ لأن تأثيرها قصير الأمد ويمكن أن تأتي بنتائج عكسية وتزيد الانزعاج في الأذن.

3. تعديل وضعية النوم

يٌنصح بالاستناد على وسادة بحيث تكون الأذن مرتفعة عن مستوى الجسم، كما يُفضل النوم على الجانب المعاكس للأذن المصابة للتقليل من الضغط عليها.

الوقاية من التهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال

باعتبار الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى تُنصح الأمهات باتباع الآتي:

  • عليكِ حماية طفلك من الإصابة بنزلات البرد قدر الإمكان من خلال غسل أيديهم بشكل متكرر، ومنع مشاركتهم الأطفال الآخرين أواني الأكل أو الشرب.
  • احمِ طفلك من التدخين السلبي من خلال الحفاظ على بيئة منزلية خالية من التدخين.
  • استمرِ في الرضاعة الطبيعية للطفل مدة ستة أشهر على الأقل لتوفير الأجسام المضادة التي تحمي طفلك من الالتهابات.
  • تجنبِ إرضاع الطفل في وضعية الاستلقاء إذا كنتِ تستخدمين زجاجة الحليب، ويُنصح بحمل الطفل في وضع مستقيم حتى لا يتسرب الحليب للأذن.
  • استفسرِ من الطبيب عن التطعيمات التي قد تساعد في الوقاية من التهابات الأذن، مثل: مطعوم الإنفلونزا، ومطعوم المكورات الرئوية (Pneumococcal polysaccharide) وغيرها.

ما هي الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

يُنصح عمومًا بمراجعة الطبيب في معظم حالات التهاب الأذن الوسطى سواءً كان خفيف أو شديد، لكن هناك بعض الأعراض التي تستلزم مراجعة الطبيب فورًا، مثل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إفرازات من الأذن.
  • ألم شديد.
  • صداع أو دوار.
  • قيء.
  • فقدان السمع.
من قبل د. دانا الريموني - الأربعاء 16 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الخميس 27 أيار 2021