علاج أملاح الكلى وكيفية الوقاية

يتسبب تراكم الأملاح في الكلى بظهور العديد من الأعراض المزعجة، فكيف يُمكن علاج أملاح الكلى؟ وهل يُمكن الوقاية منها؟

علاج أملاح الكلى وكيفية الوقاية

تعرف على طرق علاج أملاح الكلى وكيفية الوقاية منها ومضاعفاتها المحتملة في المقال الآتي:

علاج أملاح الكلى

يؤدي تراكم الأملاح، مثل: أملاح أكسالات الكالسيوم أو فوسفات الكالسيوم أو الستروفيت أو حمض اليوريك إلى تشكل حصوات قد تتسبب بأعراض، مثل: ألم شديد في الظهر والجنب وقد ينتشر إلى أسفل البطن، وحرقان في البول، وغثيان، واستفراغ، وتغير في البول فيُصبح عكرًا ورائحته كريهة.

وتعتمد طريقة علاج أملاح الكلى على حجمها وشدة الأعراض التي ترافقها، وإليك أهم طرق العلاج المتاحة:

1. علاج أملاح الكلى صغيرة الحجم والتي يرافقها أعراض خفيفة

يمكن علاجها أو التخفيف من أعراضها بالطرق الآتية:

  • شُرب 2-3 لترًا من الماء يوميًا لتخفيف البول ومنع الأملاح من التراكم على شكل حصوات.
  • استخدام مسكنات الألم، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، والنابروكسين صوديوم (Naproxen sodium).
  • استخدام أدوية تعمل على إرخاء عضلات الحالب للتخلص من الأملاح بسرعة دون التسبب بألم شديد، من الأمثلة عليها: دواء التامسولوسين (Tamsulosin).

2. علاج أملاح الكلى الكبيرة أو التي تتسبب بأعراض شديدة

يتم اللجوء إلى استخدام تقنيات عديدة في علاج أملاح الكلى كبيرة الحجم أو التي تتسبب بأعراض شديدة لا يحتملها المريض، إليك أهم هذه التقنيات:

  • تفتيت الحصوات بموجة الصدمة: حيث يتم توجيه موجات من خارج الجسم تعمل على تفتيت الحصوات إلى قطع صغيرة.
  • تنظير الحالب: حيث يمر المنظار عبر المسالك البولية ليصل إلى الكلى لإزالة الحصوات الصغيرة، كما يُزيل الحصوات الكبيرة بالليزر الذي يمر من خلاله.
  • تفتيت الحصوات عن طريق الجلد: يتم إدخال أنبوبًا رفيعًا عن طريق الجلد ليقوم بتفتيت الحصوات، ويتم اللجوء إلى هذه التقنية في حال فشل الطرق الأخرى.
  • الجراحة المفتوحة: يتم إجراءها في حال كان حجم الحصى كبيرًا جدًا ولا يُمكن التخلص منها بالطرق الأخرى، فيقوم الطبيب بفتح جرح في بطن المريض لإزالتها.

علاج أملاح الكلى بطرق طبيعية

يُعتقد أن بعض الأعشاب والأطعمة والمكملات الغذائية يُمكن أن تُساعد في خروج الأملاح من الجسم وحماية الكلى من تراكم الحصوات، لكن لا يُوجد أدلة كافية حتى الآن حول فعاليتها في هذا المجال، كما لا يُنصح بتناولها بكميات كبيرة دون استشارة الطبيب. إليك أهمها:

طرق الوقاية من تشكل أملاح الكلى

إلى جانب علاج أملاح الكلى، يُمكن الوقاية من خطر تشكلها أو عودتها مرة أخرى من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • الإكثار من شرب السوائل

يُنصح بالإكثار من شرب السوائل والماء فهي تُحافظ على رطوبة الجسم وتتسبب في تكرار الحاجة للتبول وبالتالي التخلص من الأملاح المتراكمة.

  • تجنب تناول الصوديوم

يُنصح باتباع نظام غذائي يحتوي على كمية قليلة من ملح الصوديوم، مثل: نظام داش الغذائي (DASH diet)، لأن الصوديوم يزيد من خطر تكون أنواع معينة من الحصوات.

  • فقدان الوزن

يُنصح بخسارة الوزن إذا كان لديك وزن زائد، حيث تُعد السمنة من المشكلات الصحية التي تزيد من خطر تشكل بعض أنواع الحصوات.

لماذا يجب علاج أملاح الكلى؟

يُمكن أن تتسبب أملاح الكلى بمضاعفات عديدة في حال إهمال علاجها، مثل:

  1. الإصابة بعدوى الكلى أو عدوى المسالك البولية عندما يتسبب الحصى في انسداد مجرى البول.
  2. الإصابة بأمراض الكلى المزمنة بسبب انسداد المسالك البولية.
من قبل د. دانا الريموني - الخميس 29 نيسان 2021
آخر تعديل - الخميس 29 نيسان 2021