علاج داء الكلب ومضاعفاته

يُعد أي شخص معرضًا للإصابة بداء الكلب، والذي يُعد مرض خطير جدًا لا يُمكن إهمال معالجته، فما هو علاج داء الكلب؟ وما هي مضاعفاته؟

علاج داء الكلب ومضاعفاته

تعرف على كيفية علاج داء الكلب وأهم مضاعفاته وكيفية الوقاية منه في المقال الآتي:

علاج داء الكلب

داء الكلب مرض خطير وقاتل، يحدث عندما يتعرض الإنسان لعضة من أحد الحيوانات الثدية، مثل: الكلاب، والقطط، والخفافيش، والقرود  التي تحمل في لعابها فيروس داء الكلب (genus Lyssavirus) ما يتطلب تدخل طبي سريع. تعتمد طريقة علاج داء الكلب بناءً على أخذ مطعوم داء الكلب سابقًا من عدمه، وهو كالآتي:

  • لم يتلقى المريض المطعوم

إذا لم يكن الشخص قد تلقى المطعوم فسيتم علاجه كالآتي:

  1. إعطاء حُقنة الغلوبيولين المناعي لداء الكلب البشري (HRIG).
  2. إعطاء 3 حُقن عضلية من لقاح داء الكلب في اليوم 3 و7 و14 من الإصابة، للمساعدة في مكافحة الفيروس.
  • تلقى المريض المطعوم 

في حال كان الشخص قد تلقى المطعوم سابقًا فسيقتصر علاجه على إعطاء حُقنتين فقط من لقاح داء الكلب، وعدم إعطاء حُقنة الغلوبيولين المناعي.

يجدر الإشارة إلى أن علاج داء الكلب يكون فعّالًا بنسبة 100% في حال تلقيه فورًا قبل بدء ظهور الأعراض.

مضاعفات داء الكلب

بعد التعرض لعضة أو خدش من أحد الحيوانات يدخل فيروس داء الكلب إلى الجهاز العصبي المحيطي أو يتكاثر في الأنسجة العضلية ليصل في النهاية إلى الدماغ ويقوم بمهاجمته، ما يتسبب في حدوث التهاب حاد في الدماغ ثم سرعان ما يدخل المريض في غيبوبة ويفقد حياته.

قبل حدوث ذلك قد يُعاني المريض من حرارة وصداع وتوتر وغثيان، ثم بعد عدة أيام تظهر أعراض خطيرة جدًا، مثل:

  • رؤية الكوابيس والهلوسة.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة البلع، ما يتسبب في هدوث رهاب الماء.
  • رهاب الضوء.
  • إفراز الكثير من اللعاب من فمه.
  • التشنجات العضلية.
  • تيبس عضلات الرقبة، وحدوث شلل الجزئي.
  • السلوك العدواني أو الارتباك.
  • الانتصاب المستمر لدى الذكور.

في حال وصل الشخص لهذه المرحلة من أعراض داء الكلب فإنه نادرًا ما يتعافى من المرض، لذا يجب تلقي علاج داء الكلب في أسرع وقت ممكن.

ما الإسعافات الأولية التي يجب اتباعها عند التعرض لعضة أو خدش من حيوان؟

عند تعرضك لخدش أو عضة حيوان يجب عليك اتباع الخطوات الآتية:

  1. نظف مكان العضة أو الخدش بالصابون والماء الجاري لعدة دقائق.
  2. طهّر مكان العضة أو الخدش باليود أو الكحول، وغطيها بضمادة خفيفة.
  3. اذهب إلى أقرب عيادة أو مستشفى أو مركز طبي لتلقي علاج داء الكلب.

في حال كنت مسافرًا لا تؤجل طلب المساعدة الطبية وأخذ علاج داء الكلب حتى تعود لبلدك، ويُنصح أيضًا بطلب المساعدة الطبية حتى لو مر على تعرضك للعضة أو الخدش عدة أسابيع.

الوقاية من داء الكلب

للتقليل من خطر الإصابة بداء الكلب يجب أخذ الاحتياطات الآتية:

  • تلقيح الحيوانات التي تُربى في المنزل، مثل: القطط والكلاب، ويمكن معرفة كل المعلومات حول أوقات وعدد مرات التطعيم من قبل الطبيب البيطري.
  • الاحتفاظ بالحيوانات التي تربيها وحصرها داخل المنزل، ومراقبتها أثناء الخروج حتى لا تلامس الحيوانات التي لم تتلقى المطعوم.
  • لا يُمكن تطعيم الحيوانات الأليفة الصغيرة مثل: الأرانب، لذا يجب حمايتها من الحيوانات المفترسة حتى لا تتعرض للفيروس.
  • أبلغ الجهات المختصة المحلية في حال وجود حيوانات ضالة في منطقتك.
  • الحيوانات البرية التي تحمل الفيروس تبدو غالبًا غير خائفة من البشر، لذا تجنب الاقتراب منها.
  • سد أي شقوق أو ثغرات في المنزل يمكن أن تسمح بدخول الخفافيش.
  • الحرص على أخذ لقاح داء الكلب أو ما يُسمى بالتطعيم الفاعل ضد داء الكلب في حال السفر لبلد ينتشر فيها داء الكلب.
من قبل د. دانا الريموني - الخميس 22 نيسان 2021