كيف يمكن علاج روماتيزم القلب

إليكم أبرز النقاط الأساسية المتعلقة بتدبير وعلاج روماتيزم القلب، بالإضافة إلى بيان أبرز مضاعفاته، وطرق التعايش والتأقلم مع المرض.

كيف يمكن علاج روماتيزم القلب

في هذا المقال سيتم مناقشة بعض الطرق المستخدمة في علاج روماتيزم القلب، بالإضافة إلى التنويه عن أهم مضاعفاته الوخيمة:

علاج روماتيزم القلب

روماتيزم القلب هو أحد مضاعفات الحمى الروماتيزمية الناجمة عن الإصابة ببكتيريا المكورات العقدية، والتي تؤدي إلى تلف الصمامات والعضلة القلبية.

يعتمد علاج روماتيزم القلب على عدة عوامل كما ذكرنا مسبقً، مثل: مدى سوء وتفاقم الضرر الحاصل في الصمامات القلبية، والتاريخ المرضي، والصحة العامة للمريض.

وتتلخص طرق علاج روماتيزم القلب كالآتي: 

  1. الوقاية من تكرار الإصابة بالحمى الروماتيزمية، ويتم ذلك بأخذ المضادات الحيوية الملائمة؛ مثل: البنسلين (Penicillin) أو أحد نظائره، ويتم أخذها بشكل يومي، أو شهري، أو قد يستمر ذلك مدى الحياة.
  2. قد يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية المضادة للالتهاب، لتقليل من خطر تلف الصمامات أو العضلة القلبية، مثل: الأسبرين، والكورتيزون، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  3. السيطرة وعلاج بعض المشكلات الصحية، بما فيها ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري، أو ارتفاع مستوى الكوليستيرول في الدم، والتي من شأنها تقلل من خطر الإصابة بمضاعفات أخرى، مثل: النوبات القلبية، أو السكتة الدماغية.
  4. يجب معالجة المشكلات القلبية الأخرى إن وجدت باستعمال الأدوية الملائمة.
  5. قد يحتاج المريض في الحالات الشديدة إلى التدخل الجراحي، ليتم إصلاح أو تبديل الصمامات القلبية المتضررة بصمامات صناعية.
  6. يعد اتباع نمط الحياة الصحي من أهم المقومات التي تساهم في تقليل أو تمنع من خطر حدوث مضاعفات روماتيزم القلب، وتشمل: هذه المقومات:
    • الإقلاع عن التدخين.
    • الابتعاد عن شرب الكحول.
    • ممارسة التمارين الرياضية الملائمة.
    • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
    • الحصول على وزن مثالي.
    • الابتعاد عن الضغوط النفسية.

التأقلم والتعايش مع مرض روماتيزم القلب

في ما يأتي بعض النصائح التي تساعد مرضى روماتيزم القلب في التعايش مع المرض، بالإضافة إلى تقليل من خطر حدوث المضاعفات الخطيرة الناجمة عنه:

  • ضرورة المتابعة الطبية مع الطبيب المختص لتقييم حالة القلب الصحية.
  • قد يصف الطبيب المختص أخذ المضادات الحيوية لفترة طويلة من الزمن، وقد تكون مدى الحياة.
  • تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة، وذلك كنوع من الوقاية من احتمالية إصابة المريض بعدوى جديدة، والتي من شأنها قد تفاقم المرض.
  • استشر طبيبك المختص حول إمكانية الحصول على بعض اللقاحات اللازمة، مثل: لقاح الإنفلونزا.
  • العناية الشخصية بنظافة الفم والأسنان، والتي قد تقلل من خطر تجمع البكتيريا التي تسبب الإصابة بالالتهابات البكتيرية مجددًا.

مضاعفات روماتيزم القلب

في الواقع إن الإصابة المتكرر بالحمى الروماتيزمية قد تزيد من احتمالية حدوث مضاعفات روماتيزم القلب الخطيرة، حيث تتضمن مضاعفات روماتيزم القلب الآتي:

  • تسريب الدم من الصمامات التالفة.
  • تضيق الصمامات القلبية.
  • تلف جزء كبير من عضلة القلب، والذي يؤدي بدوره إلى الفشل القلبي.
  • التهاب البطانة الداخلية لعضلة القلب والذي يعرف بالتهاب الشُغاف (Bacterial endocarditis).
  • تمزق صمامات القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • الرجفان الأذيني (Atrial fibrillation).
  • مضاعفات ناجمة عن الحمل أو الولادة قد تصاب بها المرأة التي تعاني من روماتيزم القلب.
من قبل د. نور فائق - الثلاثاء 3 تشرين الثاني 2020