ألم في مفصل الكوع: أسباب عديدة

هل تعاني من ألم في مفصل الكوع؟ تابع قراءة المقال الآتي لمعرفة الأسباب المحتملة وسبل العلاج المتاحة.

ألم في مفصل الكوع: أسباب عديدة

يعد مفصل الكوع من المفاصل الأقل عرضة للإصابة بالتلف، ومع ذلك قد يصاب هذا المفصل ببعض المشكلات الصحية أو الإصابات التي من شأنها قد تسبب الألم في هذا المفصل، والتي تتفاوت حدتها من البسيطة إلى الحادة، وفي ما يأتي سنتحدث عن أهم مسببات الألم في مفصل الكوع، وكيف يمكن تخفيفه وعلاجه:

أسباب الألم في مفصل الكوع

مفصل الكوع هو المفصل الذي يقع في منتصف الذراع، والذي يعد من المفاصل المعقدة التركيب والتي تمكن الذراع من أداء المهام العديدة، مثل: ثني ومد الذراع، وتدوير الساعد للداخل والخارج.

ويعد هذا المفصل نقطة التقاء العظام الثلاثة الطويلة للذراع والتي تشمل: عظمة العضد، وعظمتي الزند أو الساعد، حيث يحتوي هذا المفصل على النهايات العظمية لتلك العظام وكيس مصلي يعمل كوسادة تحمي المفصل من الصدمات.

بالإضافة إلى أنه يحتوي على الأربطة التي تربط العظام ببعضها والأوتار التي تربط العضلات بالعظام والتي تتحكم بحركة هذا المفصل.

مفصل الكوع هو أيضًا من المفاصل التي لا تحمل عبء وزن الجسم، ولذلك هي أقل عرضة للاهتراء أو الإصابة بالأمراض التنكسية مقارنةً بغالبية مفاصل الجسم الكبيرة، ومع ذلك قد تصاب أجزاء هذا المفصل ببعض الاضطرابات التي تسبب أعراضًا كثيرة بما في ذلك الألم الشديد، والتورم، والتنميل، وتقيد النطاق الحركي لهذا المفصل.

وفي ما يأتي قائمة بأبرز الاضطرابات والمشكلات التي قد تسبب الألم في مفصل الكوع:

1. التهاب الأوتار

يمكن أن يحدث التهاب أوتار مفصل الكوع نتيجة الاستخدام المفرط والضغط الشديد والمستمر عليها، الأمر الذي يؤدي إلى تمزق تلك الأوتار والتهابها، مسببًا بذلك ألم شديد في مفصل الكوع والذي قد ينتشر إلى الجهة العليا من الذراع أو إلى الأسفل باتجاه مفصل الرسغ.

وعادةً يحصل التهاب الأوتار لدى الأشخاص الذين يمارسون بعض الأنشطة الرياضية؛ مثل: لعبة التنس أو لعب الجولف أو السباحة أو الذين يمارسون بعض الأعمال المهنية، مثل: النجارة أو السباكة أو الرسم أو الطبخ.

بشكل عام يوجد نوعان شائعان من أنواع التهاب أوتار مفصل الكوع والتي تتضمن ما يأتي:

  • مرفق لاعب التنس: المسمى طبيًا بالتهاب اللقيمة الجانبي وهو التهاب مؤلم جدًا يصيب الأوتار التي تقع في الجهة الخارجية للكوع.
  • مرفق لاعب الجولف: المسمى طبيًا بالتهاب اللقيمة الداخلي وهو التهاب يشبه مرفق لاعب التنس ولكن يصيب الأوتار التي تقع في الجهة الداخلية للكوع.

2. أمراض التهاب المفاصل

يمكن أن ينشأ الألم في مفصل الكوع نتيجة الإصابة بأحد أنواع أمراض المفاصل الالتهابية، والتي تشمل ما يأتي:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الفصال العظمي.
  • التهاب العظم والغضروف السالخ.

3. التهاب الجراب الناتئ المرفقي

التهاب الجراب الناتئ المرفقي ويدعى أيضًا التهاب الجراب الزجي هو التهاب يصيب الكيس المصلي المملوء بالسوائل الذي يقع عند الحافة الخارجية المدببة لمفصل الكوع، والذي يتسبب بتورم وألم في مفصل الكوع والحد من حركته.

4. المشكلات والاضطرابات الصحية الأخرى

إلى جانب ما تم ذكره أعلاه يمكن أن يحدث الألم في مفصل الكوع نتيجة الإصابة ببعض الحالات أو المشكلات الصحية الأخرى، وهي كالآتي:

  • الكسور الناتجة عن الحوادث أو الإصابات.
  • التواء الأربطة.
  • إصابات الكوع كالرضوض وغيرها.
  • إصابة مفصل الكوع بالعدوى.
  • انضغاط العصب الكعبري (Radial nerve) أو انضغاط العصب الزندي (Ulnar nerve) وتدعى هذه الحالات بالعصب المقروص.
  • خلع مفصل الكوع.
  • اضطرابات فقرات العمود الفقري، وخاصة مشكلات الفقرات العنقية.

تشخيص اضطرابات مفصل الكوع

عادةً يتم تشخيص مشكلات مفصل الكوع عن طريق إجراء الفحص البدني للمريض، وإجراء بعضًا من الفحوصات الطبية الآتية:

طرق علاج وتخفيف الألم في مفصل الكوع

توجد طرق وأساليب عديدة تساعد في علاج وتخفيف آلام مفصل الكوع، ويعتمد اختيار العلاج الملائم على العوامل المسببة للألم، وفي ما يأتي نذكر بعضًا من هذه طرق:

1. الأدوية

قد تساهم الأدوية الآتية في التقليل من آلام مفصل الكوع أو التهابه:

  • مسكنات الألم، مثل الباراسيتامول (Paracetamol).
  • المضادات الحيوية، ويمكن استخدامها في حالة إصابة مفصل الكوع بالعدوى كما في حالة التهاب الجراب الناتئ.
  • مضادات الالتهاب، مثل الأيبوبروفين (Ibuprofen) أو حقن الكورتيزون.

2. الجبائر والمثبتات

قد يحتاج بعض المرضى الذين يعانون من الكسور أو الخلع في مفصل الكوع إلى تثبيته لفترة معينة، حيث يتم ذلك إما عن طريق عمل جبيرة ثابتة أو ارتداء جبائر أو مثبتات متحركة.

3. الجراحة

قد تتطلب الحالات الحادة أو الشديدة إلى إجراء بعض العمليات الجراحية والتي قد تساعد في تصحيح أو معالجة بعض مشكلات مفصل الكوع، والتي تضم ما يأتي:

  • الكسور: لتصحيح ومعالجة الكسر.
  • التهاب الأوتار الشديد: لإزالة أنسجة الأوتار التالفة.
  • خلع الكوع: لرد العظام إلى مكانها.
  • التهاب الجراب الزجي: لإزالة القيح المتكون في مفصل الكوع.

4. أساليب علاجية أخرى:

توجد بعض الأساليب الأخرى التي قد تساهم في تخفيف الألم في مفصل الكوع، والتي تشمل ما يأتي:

  • التدليك.
  • تمارين العلاج الفيزيائي.
  • الوخز بالإبر.
  • تطبيق كمادات الثلج.
  • ارتداء واقيات ومثبتات الذراع.
من قبل د. نور فائق - الخميس 18 آذار 2021