هل تتكرر الذبحة الصدرية

ترتبط الذبحة الصدرية بأمراض القلب التاجية ارتباطًا وثيقًا وتعدّ أحد أعراضها، فهل تتكرر الذبحة الصدرية أم أنّها تحدث لمرة واحدة؟

هل تتكرر الذبحة الصدرية

تعرف الذبحة الصدرية بأنها ألم في الصدر ينتج عن نقص في تدفق الدم لعضلة القلب، وتشير عادة لوجود مشكلة تتعلق بالقلب، فهل تتكرر الذبحة الصدرية؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟ تابع الإجابة في هذا المقال:

هل تتكرر الذبحة الصدرية؟

نعم، قد تتكرر الذبحة الصدرية وقد يعد تكررها أمرًا متوقعًا ويمكن السيطرة عليها إذا كانت نوع الذبحة الصدرية مستقرة، إذ إنه للذبحة الصدرية أنواع عديدة منها:  

  • الذبحة الصدرية المستقرة (Stable Angina / Angina Pectoris).
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة (Unstable Angina).
  • الذبحة الصدرية المتغيرة (Variant (Prinzmetal) Angina).
  • الذبحة الصدرية الدقيقة (Microvascular Angina).

وتعد الذبحة الصدرية المستقرة النوع الأبرز من أنواع الذبحة الصدرية والتي قد تحدث باستمرار ويمكن توقع حدوثها أثناء بذل مجهود بدني بأعراض محددة ومألوفة تشمل: ألم الصدر، وتعب، ودوخة، وضيق في التنفس، وخفقان القلب، وتعرق، وقلق. 

  • كيف تحدث الذبحة الصدرية؟

تحدث الذبحة الصدرية في الوقت الذي تحتاج عضلة القلب فيه إلى دم أكثر مما تحصل عليه، حيث تعيق الشرايين الضيقة نتيجة مشكلات صحية معينة مثل: تراكم الدهون والكولسترول على جدران الأوعية الدموية وصول كمية الدم المطلوبة وهو ما يحدث بشكل خاص أثناء بذل مجهود.

رغم تضيّق الشرايين الذي تشير إليه الذبحة الصدرية، فقد تسمح هذه الشرايين بوصول الدم الكافي إلى القلب عندما يكون الطلب على الأكسجين منخفضًا، كما هو الحال أثناء الجلوس والراحة.

أما أثناء النشاط البدني أو الانفعالات النفسية القوية وأداء المجهودات الإضافية، مثل: صعود الدرج يعمل القلب بجهد أكبر ويحتاج إلى المزيد من الأكسجين مما قد يؤدي لحدوث الذبحة الصدرية إذا لم يصل إليه ما يكفي من الدم.

لذلك فإن الإجابة على سؤال هل تتكرر الذبحة الصدرية؟ قد يكون نعم وخصوصًا إذا لم يتّبع الشخص التوجيهات اللازمة بعد تشخيص إصابته بها وتحديد السبب الذي أدى لظهورها كعرض. 

كيف يمكن الوقاية من تكرار الذبحة الصدرية؟

إذًا بعد الإجابة على سؤال هل تتكرر الذبحة الصدرية؟ بنعم، يجدر التنويه أنه بعد المرة الأولى التي سيعاني منها الشخص من ألم الصدر الناتج عن الذبحة الصدرية ويخضع للتشخيص الطبي سيقوم الطبيب بتقديم النصائح والإرشادات إضافة للعلاج الدوائي والجراحي حسبما يقتضي الوضع الصحي.

وإن الالتزام بتوجيهات الطبيب هي طريقة فعالة للوقاية من تكرار الذبحة الصدرية، وهذه أبرز توجيهات الطبيب:

  • الأدوية 

دواء النيتروغليسرين (Nitroglycerin) هو الدواء الأساسي الذي يوصف عادة لتخفيف ألم الذبحة الصدرية المستقرة، حيث يقوم بتوسيع الشرايين التاجية مما يقلل من عبء عمل القلب.

والنيتروغليسرين دواء يحتاج المريض لحمله معه في جميع الأوقات، وسيوصي الطبيب المريض بجرعة محددة اعتمادًا على أعراض الشخص وصحته العامة.

إضافة إليه قد يصف الطبيب أدوية حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم لمساعدة القلب على العمل بكفاءة.

كما قد يقوم الطبيب بوصف أدوية لعلاج الحالة الأساسية مثل: ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكولسترول لتقليل خطر تكرار نوبة الذبحة الصدرية، إضافة لذلك قد يوصي الطبيب بمميعات الدم إذا كانت جلطات الدم من المخاطر الأساسية لتكوّن الجلطات.

  • تعديل نمط الحياة

يساهم النظام الغذائي الصحي والمليء بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، إضافة للحد من التوتر عبر تمارين اليوغا والتأمّل والتنفس، وممارسة التمارين الخفيفة وزيادتها تدريجيًّا والعلاج الطبيعي وعدم التدخين في تقليل تكرار الذبحة الصدرية، كما تساهم هذه التعديلات في تحسين مستويات الضغط والكولسترول في الجسم.

  • الجراحة

جراحة رأب الأوعية الدموية (Coronary angioplasty) هو إجراء جراحي طفيف التوغل وشائع يستخدم لعلاج الذبحة الصدرية المستقرة ويتضمن تحديد منطقة المشكلة في الشريان ثمّ إضافة دعامة دائمة لتوسيعها وإبقائها مفتوحة.

ولكن قد يتراود لذهنك سؤال هل تتكرر الذبحة الصدرية بعد إجراء جراحة رأب الأوعية الدموية؟ هناك حالات عديدة لبعض المرضى الذين قاموا بهذا الإجراء وتعرضوا لنوبات متكررة من الذبحة الصدرية، لذا في أحيان أخرى يكون من الضروري إجراء المزيد من العمليات الجراحية العميقة، مثل: مجازة الشريان التاجي (Coronary Artery Bypass) لاستبدال الأجزاء التالفة والمسدودة من الشريان.

ماذا عليك أن تفعل في حال تكررت الذبحة الصدرية؟

هذه أبرز الخطوات التي عليك القيام بها في حال شعرت بتكرار ألم الذبحة الصدرية:

  1. التوقف عن النشاط والاستراحة.
  2. الجلوس بوضعية مريحة بحيث يستند الظهر إلى الحائط والركبتان مرفوعتان.
  3. تناول حبة تحت اللسان أو بخاخ تحت اللسان من النيتروغليسرين.
  4. إذا لم تتحسن الأعراض بعد 5 دقائق تؤخذ جرعة أخرى من الدواء.
  5. إذا استمر الألم أكثر من 15 دقيقة فيجب الاتصال بالإسعاف، أما إذا تراجع الألم فيمكن للمريض عادة معاودة نشاطه بسلامة. 
من قبل براءة حسن - الثلاثاء 31 آب 2021