هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟

هل تريد معرفة إجابة سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟ إذًا فقط عليك قراءة المقال.

هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟

فلنتعرف فيما يأتي على إجابة سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟ إضافةً لمعلومات هامة عن نقص الصفائح الدموية:

هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟

إجابة سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟ متفاوتة فشدة نقص الصفائح الدموية تعتمد على نوعه، وفيما يأتي سيتم توضيح النوع متبوعًا بشدته ومدى القدرة على السيطرة عليه:

1. نقص الصفائح الدموية الحاد

هذا النوع من نقص الصفائح الدموية يُصيب الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم من 2 إلى 6 سنوات، وعادةً يُصيبهم هذا الاضطراب نتيجة تعرضهم المُسبق لمرض فيروسي، مثل: جدري الماء.

أعراض نقص الصفائح الدموية الحاد يظهر فجأة وتختفي أعراضه في أقل من 6 أشهر وعادةً لا يحتاج إلى علاج، كما أنه لا يتكرر في معظم الأوقات، ومن هنا يُمكن الإجابة على سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن من النوع الحاد؟ بـِ"لا".

2. نقص الصفائح الدموية المزمن

هذا النوع من نقص الصفائح الدموية يُصيب الفرد في أي عمر، لكنه يكثر عند البالغين والإناث على وجه الخصوص.

وأعراض هذا الاضطراب قد تظهر لمدة 6 شهور فقط أو عدة سنوات، ويصل بها الحد إلى أن تبقى مرافقة للمريض طوال حياته مما يحتاج إلى رعاية طبية مستمرة مع أخصائي الدم.

في هذا النوع يمكن الإجابة على سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟ بـِ "نعم". 

متى يجب الإسراع بالذهاب للطبيب؟

بما أن إجابة سؤال هل نقص الصفائح الدموية مرض مزمن؟ متفاوتة فقد يتساءل العديد عن الأعراض التي تستدعيهم أن يسرعوا للذهاب إلى الطبيب، وفيما يأتي أبرز الأعراض هذه التي تُثير القلق وتُصنف نقص الصفائح الدموية أنه مزمن:

  • دم في البراز، أو دم في البول، أو دم مع القيء.
  • نزيف حاد لا يتوقف.
  • التعب الشديد والضعف.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • الصداع الشديد.
  • طفح جلدي.
  • كدمات غير مبررة ومتتابعة في ظهور. 

وعادةً عند الذهاب للطبيب يُوصى المريض أو ذويه بطرح الأسئلة الآتية على الأخصائي ليكونوا على دراية كافية بالمرض:

  • ما هو سبب الإجابة بنقص الصفيحات؟
  • هل هناك أي مخاطر علاجية أو آثار جانبية؟
  • ما التغييرات التي يمكن إجراؤها لتقليل النزيف والكدمات؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • ما هي المضاعفات المحتملة من الحالة المُصاب بها؟ 

مضاعفات نقص الصفائح الدموية

عادةً نقص الصفائح الدموية يُسبب العديد من المضاعفات على الجسم، وأبرز هذه المضاعفات الآتي:

1. التعرض للنزيف الشديد

هذا المُضاعف يُصاب به معظم المُصابين بنقص الصفائح الدموية عندما يتعرضون لجرح، فكما هو معروف أن الصفائح الدموية وظيفتها الأساسية في الجسم هي المساهمة في تخثر الدم ومنع النزيف.

لكن إن كان عددها ناقصًا فإن النزيف لم يتوقف أو سيأخذ وقت أطول إلى أن يتوقف، وهذا يُسبب العديد من المخاطر التي قد تصل إلى حد تهديد الحياة، والنساء الحوامل هنّ أكثر عرضة للنزيف الشديد أثناء الولادة، وعادةً يقترح الطبيب عدة علاجات ملائمة للمرأة التي ستلد تكون مناسبة لها ولجنينها. 

2. التعرض للنزيف الداخلي

النزيف الداخلي يُمكن الإصابة به في حالات نادرة جدًا، وعادةُ يحدث إن انخفض عدد الصفائح الدموية عن 10000، وهذا النزيف قد يحدث في الدماغ مُسببًا مشكلات إدراكية وسلوكية عديدة وقد يصل الأمر إلى حد الوفاة.

كما قد يحدث نزيف في الجهاز الهضمي وفي اللثة بشكل فجائي.

طرق الحد من مضاعفات نقص الصفائح الدموية

يمكن الحد من المضاعفات باتباع الإرشادات الآتية:

1. إحداث تغير في نمط الحياة

هذا يتم من خلال الآتي:

  • الابتعاد عن بعض أنواع الرياضة، مثل: الملاكمة، وكرة القدم، وركوب الخيل، والكاراتيه.
  • ارتداء القفازات أثناء استخدام السكاكين والأدوات الحادة.
  • الاستخدام المنتظم لأحزمة الأمان.

2. زيارة الطبيب بوتيرة منتظمة

يجب مواصلة الذهاب بشكل منتظم إلى الطبيب المعالج لمعرفة مدى فعالية الأدوية في علاج الحالة، ومعرفة إن كان هناك حاجة لتغيرات بطريقة العلاج.

من قبل رشا أحمد - الأحد 3 نيسان 2022
آخر تعديل - الأحد 3 نيسان 2022