ورم المتوسطة الخبيث

Malignant mesothelioma
محتويات الصفحة

ورم المتوسطة الخبيث (Malignant mesothelioma) هو نوع من السرطان يصيب خلايا المتوسطة (Mesothelium) التي تكون غلاف الجنبة (Pleura) الذي يحيط بالرئة. يعتبر "ورم المتوسطة" (Mesothelioma) الخبيث ورماً نادراً وقاتلاً.

يظهر ورم المتوسطة الخبيث، غالبا، لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين عاما. لكن يشار هنا إلى أنّ فترة حضانة ورم المتوسطة الخبيث طويلة جدا وتزيد عن العشرين عاماً. أي أنه قد تمر عشرون عاما، على الأقل، منذ لحظة التعرض للعوامل المسببة وحتى بدء تكون ورم المتوسطة الخبيث وظهور أعراضه. وقد يصاب الشباب بمرض ورم المتوسطة الخبيث، إذا كانوا قد تعرضوا لمادة الاسبست في فترة الطفولة.

أعراض ورم المتوسطة الخبيث

لا توجد علامات خاصة ومحددة لمرض ورم المتوسطة الخبيث ومن الممكن أن تشمل الشعور بضيق في التنفس, الشعور بآلام وبعدم الراحة في الصدر.

أسباب وعوامل خطر ورم المتوسطة الخبيث

قد بينت الأبحاث أن المسبب الرئيسي لورم المتوسطة الخبيث هو استنشاق خيوط / ألياف الإسبست (Asbestos). هنالك أنواع مختلفة من خيوط الإسبست، إلّا أنّ النوع الأكثر خطورة، والذي يؤدي إلى الإصابة بورم المتوسطة هو النوع المعروف باسم "أمفيبول" (Amphibole). يتّسم هذا النوع من الخيوط بأنه طويل وذو قطر صغير يتم استنشاقه إلى داخل الرئتين عند التعرض له ويصل إلى تجاويف الهواء الصغيرة في داخل الرئة فيترسب فيها أو يعلق بالغشاء المغلف للرئتين، مما يُحدث بالتالي تغييرات تؤدي في منتهى الأمر إلى تطور الورم.

بالإضافه إلى التعرض لمادة الإسبست، هنالك عوامل خطر للإصابة بمرض ورم المتوسطة الخبيث، إلّا أنها اقل انتشارا من استنشاق خيوط الاسبست. ولا يعتبر التدخين واحدا من بين المسببات التي تؤدي إلى الإصابة بورم المتوسطة الخبيث، لكنه (التدخين) إذا ما اقترن مع التعرض للاسبست فعندها يتضاعف خطر الإصابة بورم المتوسطة الخبيث، عدة أضعاف.

تشخيص ورم المتوسطة الخبيث

يتم تشخيص ورم المتوسطة الخبيث، بشكل أولي،  بواسطة تصوير الصدر بالأشعة السينية والذي يظهر فيه وجود مادة سائلة تملأ واحدا من تجاويف الجنبة وتسبب ضمورا في الرئة السليمة في جانب الإصابة نفسه.

في مرحلة لاحقة، يتم تشخيص ورم المتوسطة الخبيث بواسطة تصوير منطقة الصدر بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) الذي يكشف، بوضوح، عن السوائل والكتل في تجويف الجنبه. بواسطة  التصوير المقطعي الحوسب بالإمكان، أيضاً، معرفة مدى انتشار الورم. على سبيل المثال: بواسطة الكشف عن العقد الليمفاوية المتضخمة, وبواسطة فحص مدى إصابة غشاء القلب والأوعية الدموية الكبيرة. تأكيد تشخيص الإصابة بمرض ورم المتوسطة الخبيث يتطلب أخذ خِزْعَه (biopsy) من النسيج. يتم إجراء الخزعة، عادة، أثناء إجراء التصوير المقطعي المحوسب، إذ يتم استخراج العينة بواسطة إبرة. لكن التشخيص لا يتحدد بهذه الطريقة، في الغالب، وإنما بواسطة الخزعة التي يتم إجراؤها في إطار عملية جراحية  بواسطة تنظير الصدر (Thoracoscopy) أو بواسطة "بضع الصدر" (Thoracotomy).

العلاجات البديلة

العلاج الأساسي لورم المتوسطة الخبيث، عادة، هو العلاج الجراحي الذي ينقسم إلى نوعين رئيسيين: في النوع الأول من هذه العمليات الجراحية يتم استئصال الرئة كاملة، بما في ذلك الورم الموجود في طبقة الجنبه، وكذلك الحجاب الحاجز (Diaphragma) في نفس الجانب  وغشاء القلب (وتسمى هذه العملية الجراحية: استئصال الرئة خارج الجنبة - Pneumonectomy Extra -  leural). أما النوع الثاني من هذه العمليات الجراحية فيقتصر على استئصال الغشاء المغلف للرئة المصابة فقط وفي بعض الأحيان فقط يتم استئصال الحجاب الحاجز (Diaphragma) والغشاء المغلف للقلب.

ويدور اليوم جدل واسع حول العلاج الأكثر ملاءمة ونجاعة لورم المتوسطة الخبيث، وليس ثمة توافق حول العلاج المفضل. فالعلاج الإشعاعي (المعالجة بالأشعة - Radiotherapy) ليس ناجعا كعلاج وحيد، وغالبا ما يتم اعتماده بعد عملية جراحية أو مدموجا مع العلاج الكيماوي (Chemotherapy) الذي يكون مصحوبا بردات فعل طفيفة وبسيطة، غالبا.

كما لم يتضح، بعد، مدى نجاعة بعض العلاجات الحديثة لورم المتوسطة الخبيث، مثل الإنترفيرون (Interferon) -  المعالجة المناعية (Immunotherapy) أو العلاج المتقوي بالضوء (Photodynamic therapy).