الدم الخفي في البراز

Occult Blood Test

محتويات الصفحة
اختبار البراز

إنّ مختلف أنواع السرطان هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا للوفاة بين الرجال والنساء في جيل 18 عامًا وما فوق في العالم الغربي. بينما تُعد أمراض القلب السبب الرئيس للوفاة، أحد الأورام الأكثر شيوعًا وفتكًا على الإطلاق هو سرطان القولون (Colon cancer).

ومِن أجلِ منع الإصابة بسرطان القولون وأيضًا للحد من معدل الوفيات الناجمة عنه توصي وزارات الصحة عامّةً بإجراء فحص الدم الخفي في البراز (Occult Blood Test) لكل رجل وامرأة من عمر 50 عامًا وما فوق.

إنّ فحص الدم الخفي في البراز هو فحص استطلاعي أي أنه فحص يُجرى لجميع السكان الأصحاء من أجل الكشف عن العلامات المبكّرة لسرطان القولون، في معظم حالات سرطان القولون في المراحل المبكرة يُصاب جدار القولون بالجروح مما يُسبب إفراز كمية صغيرة من الدم مع البراز؛ ولأنّ الحديث عن كمية صغيرة فإنه من غير الممكن رؤيتها بالعين المجردة ومن هنا جاء اسم الفحص.

في فحص الدم الخفي بالبراز يتم إرسال عينة من البراز للمختبر، ويُفحص البراز بواسطة المواد الكيميائية من أجل العثور على أدلة على حدوث نزيف، إنّ فحص الدم الخفي بالإضافة لاختباراتٍ أخرى مثل تنظير القولون (Colonoscopy) يُساعد على الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم واستئصاله عند الضرورة.

متى يتم إجراء الاختبار؟

من أجل تقليل نسبة الإصابة بسرطان القولون بشكلٍ ملحوظ يُوصى بإجراء فحص الدم المخفي في كل عام ابتداءً من عمر 50 عامًا، كذلك يتضح أنه في بعض حالات الإصابة بفقر الدم (Anemia) غير المفهوم الأسباب يوصى بإجراء فحص الدم المخفي بالبراز.

الفئة المعرضه للخطر

بسبب انتشار سرطان القولون الواسع جدًا يُعد الرجال والنساء فوق سن 50 عامًا الأكثر عرضة للخطر، ولذا يُوصى بإجراء هذا الفحص مرة واحدة كل سنة، بالإضافة إلى ذلك فإنه إذا كانت عائلاتكم تملك تاريخًا من الإصابة بسرطان القولون يمكن أن يطلب منكم القيام بهذا الاختبار في سن مبكرة.

من المهم جدًا أن نلاحظ أن نتائج الاختبار الإيجابية لا تعني بأي حال من الأحوال أن هناك سرطان في القولون بشكل مؤكد، إنما تُشير إلى الحاجة لإجراء سلسلة من الاختبارات الإضافية مثل فحص القولون بالمنظار من اجل التشخيص.

الأمراض المرتبطة بفحص الدم الخفي في البراز

بعض الأمراض قد تؤدي إلى وجود دم مخفي في البراز ويمكن الكشف عنها من خلال هذا الفحص، منها الآتي:

  • قرحة المعدة (Stomach ulcer).
  • البواسير (Hemorrhoids).
  • أمراض التهاب الأمعاء.
  • سرطان القولون.

طريقة أجراء الفحص

يجب أخذ عينة من البراز، وعادة يجب أخذ أكثر من عينة وإرسالها إلى المختبر للفحص وإعطاء النتائج.

الاستعداد للفحص

في هذا الاختبار لا يتم فحص وجود الدم بشكل مباشر لكن يتم فحص وجود مركباته، هنالك أهمية للامتناع عن تناول أغذية معينة ابتداءً من 48 ساعة قبل قراءة النتائج تجنبًا لقراءة خاطئة لهذا الفحص.

أبرز الأطعمة التي يجب تجنبها تشتمل على الآتي:

  • لحوم البقر.
  • الفاكهه.
  • الخضروات الطازجة.

بعد الفحص يمكن العودة للحياة الروتينية.

تحذيرات

عام

تُنصح النساء أثناء الدورة الشهرية الانتظار حتى انتهاء النزيف المرئي قبل إجراء الاختبار.

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

تشتمل الأدوية التي قد تؤثر على الفحص على الآتي:

  • الأسبرين (Aspirin).
  • الأدوية المضادة للالتهابات (Anti - inflammatory).
  • أقراص الحديد (Iron pills).

بالإضافة إلى هذا في حال تناول الأدوية بشكلٍ مستمر فيجب استشارة الطبيب المُعالِج قبل إجراء الفحص حول وجوب إيقاف تناول الدواء.

تحليل النتائج

قد تكون النتيجة سلبية حيث لم يتم العثور على دم في البراز أو تكون إيجابية إذا تمّ العثور على الدم الخفي بالبراز.

إذا كانت النتيجة إيجابية فمن الضروري إجراء المزيد من الفحوص لتحديد مصدر النزيف لأن هناك العديد من الحالات التي تؤدي إلى وجود دم في البراز.