استئصال النقائل

Metastasectomy

يتم الكشف عن وجود نقائل في الرئة  لدى 40% من المرضى الذين لقوا حتفهم نتيجة لمرض خبيث. بوسع الغالبية العظمى من الأورام الخبيثة المختلفة أن تتفشى إلى الرئتين، باستثناء الأورام الكبدية البوابية (Portal). تفشي الورم إلى الرئتين يتم عادةً عن طريق الدم.

الأورام الأكثر شيوعاً التي ترسل نقائل إلى الرئتين هي:

- سرطان رئوي أولي، ساركوما (Sarcoma)، سرطان الثدي، أورام الجهاز الهضمي، سرطان الكلى, سرطان الجلد (Melanoma) والليمفومة (lymphoma).

- سرطان البروستاتا، سرطان الغدة الدرقية، الرحم، المبيض وسرطان البنكرياس. عندما تكون النقائل هي العرض الوحيد للمرض, عدا عن الورم الأولي الذي تم جراحته أو لم تتم جراحته, يتم الأخذ بعين الإعتبار امكانية استئصال هذه النقائل.

  مقاييس جراحة الرئة بهدف استئصال النقائل:

1. معالجة المصدر الأولي للمرض الخبيث (أي أنه تمت جراحة الورم الأولي أو أن الورم قابل للجراحة).

2. الرئتين، هي المكان الوحيد للانتشار الثانوي للنقائل.

3. وجود الإمكانية التقنية لاستئصال كل النقائل في الرئة خلال الجراحة.

4. قدرة المريض على الصمود بهذه الجراحة.

5. الجراحة هي العلاج الأمثل.

يتم الوصول الى النقائل في الرئة واستئصالها بالأساس عن طريق بضع القص (sternotomy) أو بضع الصدر (thoracotomy).

أنواع جراحات استئصال النقائل: استئصال بضع المقاطع (Segment) في الرئة، استئصال العديد من المقاطع الرئوية، استئصال فص من الرئة، استئصال الرئة بأكملها.

ما بعد الجراحة: تتعلق المضاعفات والتوقعات لما سيحدث بعد الجراحة بنوع الجراحة وبالمريض نفسه وأمراضه المزمنة (نوع الورم، وغيرها)

جراحة استئصال النقائل هدفها إطالة معدل حياة المريض، تتعلق نسبة النجاح بالعوامل التالية:

- نوع الورم.

- الفترة الزمنية ما بين استئصال الورم الأولي وظهور النقائل.

- عدد النقائل في الرئة.

- الفترة الزمنية التي يحتاجها الورم حتى يتضاعف (Tumor doubling time).

- تواجد النقائل في مكان أخر في الجسم.

- حالة المريض الصحية بشكل عام.

قبل القيام بجراحة استئصال النقائل تعقد الكثير من المشاورات متعددة الاختصاصات بين الطبيب الجراح واختصاصي الأورام السرطانية (Oncologist) وغيرهم من المختصين.