تشريح الرقبة

Neck dissection

إن تشريح الرقبة هو عملية جراحية كبرى يتم إجراؤها لاستئصال العقد اللمفاوية في الرقبة التي قد تتواجد فيها النقائل السرطانية.

يحمل الجهاز الليمفاوي خلايا الدم البيضاء في جميع أنحاء الجسم لمحاربة العدوى، ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية في الفم أو الحلق من خلال السائل الليمفاوي وتعلق في الغدد اللمفاوية، لذا يتم إجراء تشريح الرقبة من أجل الآتي:

  • التحقق من وجود سرطان في الغدد اللمفاوية في الرقبة.
  • استئصال الغدد اللمفاوية التي قد تحتوي على سرطان لمنع السرطان من الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • إزالة الغدد اللمفاوية عندما يكون هناك احتمال كبير لانتشار السرطان إليها.
  • تقليل فرصة تكرار الإصابة بالسرطان.
  • علاج السرطان الذي لا يزال في الغدد اللمفاوية بعد العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.
  • تحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من العلاج.

وتعتمد كمية الأنسجة وعدد العقد اللمفاوية التي يتم استئصالها على مدى انتشار السرطان.

قبل إجراء الجراحة

يتم الاستعداد للجراحة عادةً من خلال اتباع التعليمات الآتية:

  • إخبار الطبيب بجميع الأدوية والمكملات الغذائية والأعشاب التي تتناولها.
  • التوقف عن تناول الأدوية التي تزيد من ميوعة الدم بحسب تعليمات الطبيب، مثل:
    • الأسبرين.
    • الأيبوبروفين (Ibuprofen).
    • النابروكسين (Naproxen).
    • الكلوبيدوغريل (Clopidogrel).
    • الوارفارين (Warfarin).
  • الامتناع عن شرب أو أكل أي شيء بعد منتصف الليل من الليلة السابقة للجراحة.
  • تناول أي أدوية معتمدة من قبل الطبيب مع رشفة صغيرة من الماء.

خطوات الجراحة

يتم إجراء تشريح الرقبة عن طريق عدة خطوات كما يأتي:

  1. يتم إجراء عملية تشريح الرقبة تحت التخدير العام في غرفة العمليات بالمستشفى.
  2. يقوم الجراح بعمل قطع أو شق في الرقبة لاستئصال العقد اللمفاوية من أحد جانبي الرقبة أو كلاهما بحسب نوع الورم.
  3. يمكن أن يستأصل الجراح أنسجة أخرى من المنطقة.
  4. يتم إرسال العقد اللمفاوية وأي نسيج آخر يتم إزالته أثناء الجراحة إلى المختبر لفحصها من قبل أخصائي علم الأمراض.

والجدير بالذكر أنه يمكن إجراء تشريح للرقبة بالتزامن مع الجراحة لإزالة الورم الرئيس أو كعملية جراحية منفصلة.

مرحلة التعافي

بعد تشريح الرقبة قد يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام للحصول على الآتي:

  • المضادات الحيوية لمنع العدوى.
  • دواء مسكن للألم.
  • تعليمات حول العناية بالجرح وتضميده.
  • نصائح حول مقدار وأنواع النشاط الذي يمكن القيام به بعد الجراحة.
  • نصائح حول أوضاع الجسم التي قد تساعد في تقليل التورم.
  • موعد لمراجعة الجراح في غضون أسبوع إلى أسبوعين.
  • معلومات حول الأعراض والآثار الجانبية التي يجب الإبلاغ عنها.