إصابة بردٍ وليدية

Neonatal cold injury
محتويات الصفحة

يستصعب الرُّضَّع الصغار، وخصوصًا في شهرهم الأول، السيطرة على حرارة جسمهم, والتي من الممكن أن تنخفض لتصبح دون القيمة الطبيعية في بيئة باردة (في فترة الشتاء)، والتي لا تضر الشخص البالغ. إن الخُدَّجَ والرُّضَّعَ الذين وُلدوا بوزن منخفض، معرضون بشكل خاص للإصابة بانخفاض الحرارة واصابة البرد الوليدية. تعود الصعوبة لدى الرضع، في المحافظة على حرارة جسم سليمة في بيئة باردة، إلى أنه يخسر حرارة للبيئة أكثر مما يفعل الشخص البالغ. يُفسر هذا الفرق بين الرضع والبالغين، بِكَون مساحة جسم الرضيع كبيرة نسبة لحجمه، وبأن رد الفعل (Reflex) المسؤول عن تضييق الأوعية الدموية القريبة من الجلد, ليس ناضجًا بعد, ولذلك على عكس البالغ, تتسع الأوعية الدموية وتزيد من فقدان الحرارة للبيئة. بالإضافة لهذا, يملك الوليد أنسجة دهنية أقل تحت الجلد، ولذلك يكون العزل الحراري أقل نجاعة, كما أن الرضيع ينتج حرارة بشكل أقل، وذلك لأنه يتحرك بشكل أقل بالإضافه لأنه لا يصاب بالقشعريرة.

أعراض إصابة بردٍ وليدية

يمكن أن تكون الأعراض قليلة، وبالتالي قد يكون الأمر مضللاً لمن يعالِج الرضيع. لذلك، يجب أن يكون مستوى الاشتباه بأن الطفل يعاني من انخفاض الحرارة, عاليًا, دون ربط ذلك مع مدى خطورة الأعراض التي يعاني منها. تكون الأعراض الأولى التي يعاني منها الرضيع عادةً، النعاس المفرط وفقدان الشهية، لاحقاً يظهر احمرار ووذمات في كفتي اليدين والقدمين. يكون الرضيع في هذه المرحلة باردًا عند اللمس! ينخفض معدل نبضات القلب لديه, يكون التنفس بطيئًا وسطحيًّا ويظهر انقطاع نفس لمدة قصيرة أو طويلة, ويحدث أحيانًا، ضيق نفس (تنفس سريع) وحتى زُراق (Cyanosis) الجلد والأغشية المخاطية. كما يصاب الرضيع أحيانًا، بفقدان وعي عميق, أعراض جفاف (اليافوخ المنخمص - sunkenfontanelle), حصر بول, أعراض صدمة (Shock) (نبض سريع وضعيف, جلد بلون الرخام), ونزيف.

مضاعفات إصابة بردٍ وليدية

قد يؤدي الانخفاض بحرارة الجسم لتغييرات في الأداء الوظيفي لأجهزة الجسم وحتى للموت. المضاعفات الرئيسية هي: نزيف, عدوى وفشل تنفسيّ (Respiratory failure). لا تظهر الأعراض السريرية التي يتسم بها انخفاض الحرارة عادةً، إلا بعد انخفاض الحرارة تحت الـ 34 درجة مئوية، ولذلك يستعمل المصطلح إصابة برد لهذه الحالات فقط. تم تعريف ثلاث درجات خطورة وفقًا لحرارة الجسم: خفيف 31-34 درجة مئوية؛ متوسط 28-31 درجة مئوية, وخطير – تحت الـ 28 درجة مئوية.

تشخيص إصابة بردٍ وليدية

النتائج المخبرية: قد يطرأ تغيير في عدد كريات الدم البيضاء (Leukocytes), انخفاض عدد الصفائح, اضطراب بتخثر الدم, اضطراب في توازن السكر والأملاح في الدم وتضرر وظائف الكلى. قد تحدث عدوى, بما في ذلك, الإنتان (Sepsis) والتهاب السَّحايا (Meningitis), كما أنه قد يحدث اضطراب في أكسدة الدم, حُماض (Acidosis), وقصور الدرقيّة (Hypothyroidism). وقد يظهر في تصوير الصدر بالأشعة السينية: التهاب رئوي (من جراثيم أو فيروسات), انخماص رئوي (Atelectasis) أو نزيف رئوي.

علاج إصابة بردٍ وليدية

يجب قياس حرارة الجسم عند وجود أي شك، وفي حال كانت غير سليمة (أو عند عدم وجود ميزان حرارة) يجب التوجه لمركز طبي قريب.

تكون المراكز الطبية في الغالب، مجهزة بمقياس حرارة كيميائي يقيس الحرارة حتى بعد انخفاضها تحت 35 درجة مئوية. يوصى، في كل الحالات التي تكون درجة حرارة الرضيع منخفضة فيها, بالتوجه للمستشفى من أجل إجراء الفحوصات اللازمة, وفي كل الحالات التي تكون فيها حرارة الرضيع أقل من 34 درجة مئوية، يوصى بالتوجه للمستشفى وتلقي العلاج في وحدة العلاج المكثف. يجب معالجة الرضيع، عند إنهاء الفحوصات، بواسطة مضادات حيوية واسعة النطاق, وفي العديد من الحالات يحتاج الرضيع أيضًا لمنتجات دم, لأوكسجين و/أو لتنفس اصطناعي ولعلاج داعم. يجب تدفئة الرضع بحاضِنة (Lncubator) مغلقة أو تحت سخان علوي. إن نتائج العلاج في وحدات العلاج المكثف الحديثة جيدة, ينجو حوالي 95% من الرضع، دون أن يتعرضوا لأضرار على المدى الطويل. قد  يصل معدل الوفيات في العديد من الأماكن حول العالم إلى 70% من المرضى.

الوقاية من إصابة بردٍ وليدية

يجب أن تكون درجة الحرارة الثابتة في غرفة الرضيع، حوالي الـ 22 درجة مئوية, في ساعات النهار والليل. لا يجوز وضع سرير الطفل, في الشتاء, قرب حائط خارجي. من المفضل إلباس الرضيع في فترة الشتاء ملابس دافئة وخفيفة، وتغطيته بغطاء دافئ (إذا بدأ الطفل بالتعرُّق, قد يكون السبب تدفئة زائدة عن اللازم، ويجب الامتناع عن ذلك). يجب، عند الخروج من البيت، الاهتمام بالإضافة إلى الملابس الدافئة، تزويده بغطاء للرأس. من المحبذ الامتناع عن إخراج الأطفال، في هذه الأجيال خارج البيت في الأيام الباردة جدًّا.