الحزاز المسطح

Lichen planus
محتويات الصفحة

الحزاز المسطّح (Lichen planus) هو مرض التهابي يصيب، بشكل أساسي، الجلد والأغشية المخاطية المختلفة الموجودة في الجسم.

يتميّز الحزاز المسطّح على سطح الجلد بتقرّحات سطحية ذات لون أرجواني وغالباً ما تسبب الحكة والشعور بعدم الراحة.

عند ظهور الحزاز المسطّح على سطح الأغشية المخاطية، مثل: تجويف الفم و المهبل، تكون التقرّحات بيضاء اللون وبشكل شريطي يشبه التطريز وقد تكون مؤلمة.

الحزاز المسطّح غير معدٍ نظراً لكونه مرضا التهابيا ينشط فيه الجهاز المناعي ضد خلايا الجسم نفسه، بدون سبب. العامل الذي يجعل الجهاز المناعي يهاجم الجسم غير معروف.

في الحالات التي يكون فيها الحزاز المسطح ليس حادا، يمكن معالجته بوسائل بيتية فقط. وعندما تكون الأعراض بالغة تسبب ألما وحكة شديدين يجب معالجته بواسطة أدوية تثبط عمل الجهاز المناعي وتخفف من شدة الأعراض.  

أعراض الحزاز المسطح

تختلف أعراض الحزاز المسطح تِبعاً للمكان الذي تظهر فيه التقرحات. في الغالب، لا يشتد المرض في الأشهر الأولى من الإصابة ولكنه قد يستمر لأشهر طويلة، بل سنوات.

يظهر الحزاز المسطّح في الجلد على شكل:

  • تقرحات مسطحة يمكن أن تظهر في جميع أنحاء الجسم. الأماكن الأكثر شيوعاً هي الجزء الداخلي من الذراع، المعصم، والكاحل. أماكن إضافية يمكن أن تظهر فيها تلك التقرحات هي: أسفل الظهر، الرقبة والرجلان.
  • تميل التقرحات إلى الظهور، عادة، على شكل مجموعات في مناطق طيّات الجلد أو في الأماكن المخدوشة أو كدمات أخرى.
  • التقرحات مغطاة بغشاء أبيض.
  • حكّة في المناطق المصابة.
  • في بعض الحالات النادرة، تكون الإصابة على شكل جُلبة (قشرة الجرح)، صلبة وذات بثور.
  • هذه التقرحات لا تسبب التشققات الجلدية, إلا إذا تم حكها بشكل عميق.

    بعد اختفاء التقرحات، قد تبقى هناك آثار لفرط التصبغ (Hyperpigmentation) على الجلد تتغير، هي أيضا، في نهاية الأمر.

أما في الفم، فغالبا ما يظهر:

  • تقرحات كبيرة بشكل رقعة أو نقطة بيضاء ذات مظهر غير منتظم تظهر في تجويف الفم، وخاصة في الجزء الداخلي من الخدين، بل على سطح الفكين، الشفتين واللسان أيضا.
  • يمكن أن تظهر، أيضا، جروح وقروح في الفم تسبب الشعور بالألم أو الحرق.

قد يظهر الحزاز، أيضا، في الأعضاء التناسلية، إذ يظهر لدى الذكور، عادة، في طرف القضيب - في الحشفة (Glans penis). أما لدى الإناث فقد تظهر في المنطقة الخارجية من المهبل فتشمل، عندئذ، العناصر الجلدية من المرض. التقرحات في داخل المهبل تشبه الحزاز الذي يظهر في الفم، تماما.

 يمكن أن يظهر الحزاز، أيضا، على سطح فروة الرأس وهذه الحالة تسمى بالحزاز المسطح الشعري (Lichen planopilaris). ظهور الحزاز في فروة الرأس يؤدي إلى تساقط الشعر، بصورة مؤقتة أو دائمة، وبعد الشفاء تبقى مكانه ندوب وآثار فرط التصبغ.

ظهور الحزاز في الظفر هو أمر نادر الحدوث، وعادة ما يسبب ظهور شق على طول الظفر، مما يؤدي إلى انقسام الظفر بشكل تام ومن ثم تساقطه.

أسباب وعوامل خطر الحزاز المسطح

اسباب الحزاز المسطّح عديدة؛ حيث تظهر التقرحات من جراء إصابة يسببها الجهاز المناعي، بواسطة الخلايا الليمفاوية من نوع T. هذه الخلايا تعمل، عادة، على الأماكن المصابة والملوثة وينبغي أن لا تضر بخلايا الجسم السليمة، ولكن من غير الواضح لماذا تهاجم هذه الخلايا الجسم بدون سبب.

ومع ذلك، هنالك عدد من العوامل والأمراض التي سببت تنشيط العملية الالتهابية لدى أشخاص معينين:

  • عدوى التهاب الكبد الفيروسي من نوع C.
  • لقاح لالتهاب الكبد الفيروسي من نوع B.
  • عدد من أنواع اللقاحات المضادة للأنفلونزا.
  • أنواع مختلفة من المستأرجات (مسببات الحساسية).
  • ألوان الوشم.
  • استعمال مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • أنواع مختلفة من الأدوية المعدة لمعالجة أمراض القلب، فرط ضغط الدم والتهاب المفاصل.

ليست هنالك عوامل خطر معروفة لمرض الحزاز المسطّح، لكن المعروف أنه شائع الحدوث في منتصف العمر (Middle age).

مضاعفات الحزاز المسطح

بين مرضى الحزاز المسطح، هنالك ازدياد في انتشار أنواع من السرطانات في الجلد، في تجويف الفم وفي الأعضاء التناسلية.

لدى ظهور الحزاز المسطّح في الأعضاء التناسلية الأنثوية هنالك صعوبة كبيرة في معالجته، إذ في كثير من الحالات تكون الأدوية المتداولة المعمول بها غير فعالة وغير مجدية.

قد تسبب الجروح تغيرا مستديما في مبنى المهبل، وذلك بسبب الندوب والتشققات.

أما الحكة والألم في هذه المنطقة فقد يسببان صعوبة وآلاما حادة عند ممارسة العلاقات الجنسية.

تشخيص الحزاز المسطح

 يتم إجراء تشخيص الحزاز المسطّح في المرحلة الأولى بمساعدة القصة الطبية وشكل التقرحات. وللوصول إلى التشخيص المؤكد يجب أخذ خزعة (Biopsy) يتم من خلالها معاينة انتشار وتوزع الخلايا الليمفاوية من نوع (T)، إضافة إلى ظهور الأعراض المناعية المميزة لمرض الحزاز المسطّح.

كما يتم إجراء فحوصات لاختبار وجود عدوى التهاب الكبد الفيروسي (C). وبالإضافة إلى ذلك، فحص لاختبار وجود حساسية بحيث يكون بالإمكان تجنب مسببات الحساسية.

علاج الحزاز المسطح

 الحزاز المسطح في الجلد هي حالة تتلاشى تلقائيا في غضون أشهر قليلة، لكن علاج الحزاز المسطح يمكّن من تقصير مدة المرض وتخفيف الشعور بالحكة المرافقة له.

عند ظهور الحزاز في الغشاء المخاطي، في فروه الرأس وفي الأظافر، يكون العلاج ضروريا لأنه حتى بعد الشفاء الذاتي للمرض يبقى احتمال لمعاودته مرة أخرى، ليسبب إزعاجا كبيرا وآلاما أكثر شدة.

يعتمد العلاج التقليدي على الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) التي تعيق وتثبط، بدورها، ردة الفعل المناعية الزائدة عن الحاجة والتي تسبب المرض، وبذلك تخفف من أعراض المرض وتسرع من الشفاء.

يتم إعطاء الستيرويدات بواسطة أقراص عن طريق الفم، استخدام موضعي للمرهم أو حقن موضعي إلى داخل التقرحات.

هذا العلاج لا يمكن أن يستمر لفترة طويلة، لأن له آثارا جانبية عديدة.

علاجات أخرى ثبتت أنها فعالة، هي:

  • الريتيناليات الشكل (Retinoids): وهي مشتقات مختلفة من فيتامين (A) يمكن أن تُعطى بصورة منتظمة على شكل أقراص أو مرهم موضعي. هذا الدواء قد يسبب ضررا للأجنّة، ولذا فمن المحظور استخدامه للنساء الحوامل.
  • مثبطات الكالسينورين (calcineurin inhibitors): هذه الأدوية، التي تستعمل لكبت الجهاز المناعي لدى المرضى الذين أجريت لهم عمليات زراعة الأعضاء، فعالة وناجعة جدا في الاستعمال الموضعي بمرهم لمعالجة الحزاز، وخاصة في الأغشية المخاطية.
  • مضادات الهستامين (Antihistamines): لدى إعطائها موضعيا، أو عن طريق الفم، تكون فعالة وناجعة في تخفيف الشعور بالحكة.
  • المعالجة الضوئية (phototherapy): بشكل خاص، استخدام الأشعة فوق البنفسجية (UV - Ultra - violet) من النوعين: (UVB) و (UVA).

من الواضح إن العلاج يشمل، أيضا، تجنب جميع الأشياء التي تزيد من شدة المرض، مثل المستأرجات (العوامل التي تسبب الحساسية - Allergens) وأدوية مختلفة.

العلاجات البديلة

 الكمادات الباردة وأحواض الاستحمام التي تحتوي على الشوفان تفيد في التخفيف من الشعور بالحكّة.

العلاجات الشائعة في الأسواق والتي لم تثبت فائدتها ونجاعتها هي :

  • جـِل الصبّار (ألفيرا).
  • زيت الخزامى.
  • زيت شجرة الشاي.
  • أحواض الكبريت - سولفور.
  • فيتامينات مختلفة.
  • نظام غذائي غني بالفواكه والخضار.
  • أدوية عشبية.