الهربس النطاقي

Herpes Zoster

محتويات الصفحة

يحدث الهربس النطاقي بسبب فيروس الحماق النطاقي وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء، بعد إصابتك بجدري الماء يكون الفيروس غير نشط في الأنسجة العصبية بالقرب من الحبل الشوكي والدماغ، وبعد سنوات قد ينشط الفيروس كالهربس النطاقي.

يحدث المرض بشكل عام في فترة الطفولة وينجم عنه مرض الحُماق، حيث يخترق الفيروس مع تقدم المرض العُقَد الحِسِّية في الحبل النخاعي، والأعصاب القِحْفِية ويبقى هناك في حالة سبات.

يتجدد نشاط الفيروس في العُقَد نتيجة لعدم التوازن بين جهاز المناعة والفيروس، الأمر الذي يؤدي لحدوث أمراض أخرى يسببها الفيروس.

إن المرض الشائع الناجم عن تجدد نشاط الفيروس النِّطاقي الحُماقي (Varicella - zostervirus) هو الهِرْبِسُ النِّطاقي حيث أن مصدر اسم الهربس النطاقي يعود لانتشار الطفح الجلدي على طول العصب المصاب والذي غالبًا ما يتخذ شكل حزام.

يُصاب المرضى مرة واحدة في الحياة بهذا المرض ويظهر في الأساس لدى البالغين بنسبة تصل إلى 20% وهو معدل الانتشار الأكبر 5 - 10 لكل 1000 فوق عمر 60 سنة، حيث يتميز المرض بظهور آفات تشبه الحُوَيْصِلات على طول العصب الموجود في العُقْدة التي يتواجد الفيروس فيها مثل الجلد، والوجه، والغشاء المُخاطي في العين، والقرنية، وطبلة الأذن وغيرها.

يكون الإزعاج المرتبط بالمرض بشكل عام عبارة عن ألم، ولكن في الأعضاء كالوجه والعيون يمكن أن يسبب المرض نَدْباتٍ وأضرارًا، بالإضافة لذلك قد تسبب العدوى بعد التماثل للشفاء لألم عصبي تال للهِرْبِس يصيب 25% - 50% من المرضى فوق عمر 50 سنة، ويتسم الألم بكونه حادًّا، مستمرًّا أو متكررًا.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالهربس النطاقي

يمكن أن يتفشى المرض لدى المرضى الذين يعانون مما يأتي:

  • نقص المناعة.
  • المسنين.
  • التهاب السَّحايا والدماغ.
  • ضعف حركي.
  • متلازمة غيلان باريه.
  • التهاب النخاع المستعرض.

هل القوباء المنطقية معدية؟

نعم فعلًا حيث يمكنك نشر فيروس الحماق النطاقي للأشخاص الذين لم يصابوا من قبل بجدري الماء ولم يتم تطعيمهم، ستكون معديًا حتى تتقشر كل القروح. حتى ذلك الحين تجنب النساء الحوامل اللواتي ربما لم يصبن بجدري الماء أو اللقاح، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، والأطفال حديثي الولادة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

اتصل بطبيبك على الفور إذا كنت تشك في الإصابة بالهربس النطاقي ، وخاصة في المواقف الآتية:

  • حدوث الألم والطفح الجلدي بالقرب من العين حيث إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى تلف دائم في العين.
  • بلوغ عمر 60 عامًا أو أكثر؛ لأن العمر يزيد بشكل كبير من خطر إصابتك بالمضاعفات.
  • المعاناة من ضعف في جهاز المناعة بسبب السرطان أو الأدوية أو الأمراض المزمنة.
  • طفح جلدي منتشر ومؤلم.

أعراض الهربس النطاقي

تشمل الأعراض ما يأتي:

1. الأعراض المبكرة للقوباء المنطقية

قد تشمل الأعراض المبكرة للقوباء المنطقية ما يأتي:

  • حمى.
  • قشعريرة.
  • صداع.
  • التعب.
  • حساسية للضوء.
  • اضطراب المعدة.

2. الأعراض التالية للقوباء المنطقية 

تشمل العلامات والأعراض الأخرى التي تظهر بعد أيام قليلة من ظهور الأعراض المبكرة ما يأتي:

  • شعور بالحكة أو الوخز أو الحرق في منطقة من الجلد.
  • احمرار في الجلد في المنطقة المصابة.
  • طفح جلدي بارز في منطقة صغيرة من الجلد.
  • بثور مملوءة بالسوائل تنفتح ثم تتقشر.
  • ألم خفيف إلى شديد في منطقة الجلد المصابة.

أسباب وعوامل خطر الهربس النطاقي

في الآتي توضيح لأبرز الأسباب وعوامل الخطر:

1. أسباب الإصابة بالهربس النطاقي

عندما يدخل فيروس الحماق النطاقي إلى جسمك فإن المشكلة الأولى التي يسببها هي جدري الماء. قد تفكر في الأمر على أنه أحد أمراض الطفولة، لكن البالغين يمكن أن يصابوا به أيضًا، وبعد أن يبدأ جدري الماء بالانتشار بالجسم ينتقل الفيروس إلى الأنسجة العصبية بالقرب من الحبل الشوكي والدماغ حيث يستقر هناك.

غير واضح السبب ولكن في بعض الأحيان بعد سنوات يتحفز الفيروس وينتقل عبر الأعصاب إلى الجلد، حيث قد يكون ذلك بسبب انخفاض المناعة ضد العدوى مع تقدمك في السن حيث يُعد الهربس النطاقي أكثر شيوعًا عند كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

من الممكن أن تشمل أبرز الأسباب المحتملة ما يأتي:

  • ضغط على جذور الأعصاب.
  • علاج إشعاعي على مستوى جذر العصب المصاب.
  • جراحة العمود الفقري.
  • عدوى.
  • إصابة ليس بالضرورة في العمود الفقري.
  • تواصل مع شخص مصاب بالحماق أو الهربس النطاقي.

2. عوامل خطر الإصابة بالهربس النطاقي

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • العمر

إن الإ صابة بالقوباء المنطقية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ويزداد الخطر مع تقدم العمر حيث أن مضاعفات المرض تكون أشد في حال الإصابة في عمر متقدم.

  • الإصابة بأمراض معينة.

يمكن أن تزيد الأمراض التي تضعف جهاز المناعة لديك، مثل: فيروس نقص المناعة البشرية، والسرطان، من خطر الإصابة بالهربس النطاقي.

  • ضعف جهاز المناعة

الأفراد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة لديهم احتمالية أكبر للإصابة بالهربس النطاقي، يمكن ملاحظة ذلك في أمراض مثل السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية، أو في الأفراد الذين يتناولون بعض الأدوية مثل العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي.

المرضى الذين يتناولون المنشطات أو غيرها من الأدوية المثبطة للمناعة مثل الأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع الأعضاء، والأفراد الذين يعانون من بعض أمراض المناعة الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمامية الجهازية، ومرض كرون، والتهاب القولون التقرحي معرضون لخطر متزايد للإصابة بالهربس النطاقي.

  • تناول بعض الأدوية

يمكن للأدوية المصممة لمنع رفض الأعضاء المزروعة أن تزيد من خطر الإصابة بالهربس النطاقي كما هو الحال مع الاستخدام المطول للستيرويدات (Steroids)، مثل بريدنيزون (Prednisone).

يُعتقد أيضًا أن الضغوطات النفسية والعاطفية قد تساهم في تطور القوباء المنطقية ، ربما من الآثار الضارة للضغط على جهاز المناعة وصحة الشخص.

  • الضغوطات النفسية والعاطفية

يُعتقد أيضًا أنه من المحتمل أن يُساهم في تطور القوباء المنطقية، ربما من الآثار الضارة للضغط على جهاز المناعة وصحة الشخص.

مضاعفات الهربس النطاقي

بعد اختفاء طفح الهربس النطاقي قد تستمر في الشعور بألم عصبي في نفس المنطقة، يمكن أن يستمر هذا الألم المسمى بالألم العصبي التالي للهربس لأشهر أو سنوات ويصبح شديدًا جدًا.

حوالي 10% - 15% من المصابين بالهربس النطاقي يصابون بالألم العصبي التالي للهربس، لا يعرف الباحثون سبب إصابة بعض الأشخاص بالألم العصبي التالي للهربس والبعض الآخر لا، قد تكون الأعصاب أكثر حساسية أو قد يغزو الفيروس الجهاز العصبي المركزي ويدمره.

تشمل المضاعفات الأخرى:

1. الألم العصبي التالي للهربس

بالنسبة لبعض الأشخاص، يستمر ألم الهربس النطاقي لفترة طويلة بعد زوال البثور، حيث تُعرف هذه الحالة بالألم العصبي التالي للهربس، وتحدث عندما ترسل الألياف العصبية التالفة رسائل ألم مشوشة وكبيرة إلى دماغك.

الألم الذي يستمر لفترة طويلة بعد تفشي المرض يسمى الألم العصبي التالي للهربس، حيث يصيب ما يصل إلى 1 من كل 5 أشخاص يصابون بالهربس النطاقي.

2. فقدان البصر

يمكن أن يسبب الهربس النطاقي في العين أو حولها أي القوباء المنطقية العينية التهابات مؤلمة في العين قد تؤدي إلى فقدان البصر، وذلك عند الإصابة بالانقسام العيني للعصب القحفي الخامس.

3. مشاكل عصبية

اعتمادًا على الأعصاب المصابة يمكن أن تسبب القوباء المنطقية التهابًا في الدماغ، أو شللًا في الوجه، أو مشاكل في السمع أو التوازن، كما يمكن ظهور أعراض عصبية، مثل: الخدر أو الحكة، والعدوى البكتيرية لطفح الهربس النطاقي، والتهاب العين والأذن إذا كان الطفح بالقرب من هذه الأعضاء.

4. التهابات الجلد

إذا لم يتم علاج بثور الهربس النطاقي بشكل صحيح، فقد تتطور عدوى الجلد البكتيرية وتنتج العديد من الأمراض الجلدية مثل بثور عميقة تدمر الجلد ، وتستغرق أسابيع للشفاء تليها ندبات.

تشخيص الهربس النطاقي

يمكن لطبيبك تشخيص القوباء المنطقية عن طريق السؤال عن تاريخك الطبي وأعراضك وإجراء فحص بدني، ويمكنهم أيضًا اختبار كميات صغيرة من المواد من البثور.

يمكن تشخيص الهربس النطاقي من خلال طريقة توزيع الطفح الجلدي على الجسم، حيث تظهر بثور طفح الهربس النطاقي عادةً في شريط على جانب واحد من الجسم، ويمكن أيضًا تشخيص القوباء المنطقية في المختبر باستخدام الكشط أو مسحة من السائل من البثور.

علاج الهربس النطاقي

يمكن أن تساعدك الأدوية المضادة للفيروسات على التعافي بشكل أسرع وعلى تقليل خطر حدوث مضاعفات، تكون أكثر فاعلية إذا تناولتها في غضون 3 أيام من بداية ظهور الطفح الجلدي، لذا استشر طبيبك في أقرب وقت ممكن حيث من المحتمل أن تحصل على أحد هذه الأدوية الثلاثة لمكافحة الفيروس:

  • آسيكلوفير (Acyclovir).
  • فامسيكلوفير (Famciclovir).
  • فالاسيكلوفير (Valacyclovir).

يمكن أن تشمل علاجات ألم الهربس النطاقي ما يأتي:

  • الأدوية المضادة للاختلاج مثل غابابنتين (Gabapentin)
  • مضادات الاكتئاب مثل أميتريبتيلين (Amitriptyline)
  • لصقة الكابسيسين (Capsaicin) الموضعية.
  • عوامل التخدير مثل الليدوكائين (lidocaine)، يتم تطبيقها عن طريق كريم أو جل أو بخاخ أو رقعة جلدية.
  • حمامات الشوفان الغروية.
  • كمادات باردة.
  • غسول طبي
  • الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين (Acetaminophen) أو الآيبوبروفين (Ibuprofen).
  • المسكنات التي تصرف بوصفة طبية مثل الكوديين (Codeine).

الوقاية من الهربس النطاقي

يتوفر لقاحان لتقليل فرصة الإصابة بالهربس النطاقي والألم العصبي التالي للهربس حيث يتوفر اللقاح الأول لقاح النطاقي الحي منذ عام 2006، أما اللقاح الثاني لقاح النطاقي المؤتلف متوفر منذ عام 2017.

يوصى باستخدام اللقاح الثاني أي لقاح النطاقي المؤتلف باعتباره اللقاح المفضل من قبل اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين، وهي مجموعة من الخبراء الطبيين وخبراء الصحة العامة.

يتم إعطاء اللقاح الثاني كحقنة من جرعتين في العضد حيث يجب أن تتلقى الجرعة الثانية بعد شهرين إلى ستة أشهر من تلقي الجرعة الأولى، لقد ثبت أنه فعال بنسبة تزيد عن 90% في الوقاية من الهربس النطاقي والألم العصبي التالي للهربس، كما تبقى فعاليته أعلى من 85% لمدة أربع سنوات على الأقل بعد تلقي اللقاح.

من يجب تطعيمه بلقاح النطاقي المؤتلف؟

يوصى باللقاح لمن هم في سن الخمسين وما فوق والذين يتمتعون بصحة جيدة، حيث يجب الحصول على اللقاح بعد استشارة الطبيب حتى إذا كنت:

  • تعاني من القوباء المنطقية بالفعل.
  • تم تطعيمك سابقًا باللقاح الأول أي لقاح النطاقي الحي، لكن يجب الانتظار فانتظر 8 أسابيع على الأقل قبل التطعيم بـاللقاح الثاني.
  • لا تعرف على وجه اليقين ما إذا كنت قد أصبت بجدري الماء من قبل.

من الذي لا يجب تطعيمه بمطعوم لقاح النطاقي المؤتلف؟

يجب عدم تلقي المطعوم إذا كنت:

  • المعاناة من حساسية شديدة تجاه هذا اللقاح أو أي مكون في هذا اللقاح.
  • مرضعة أو حامل.
  • مرض مصحوب بحمى شديدة.