جراحة موس

Mohs surgery

هدف العملية:

يتم إجراء جراحة موس / العملية الجراحية المسماة على اسم "موس" من أجل علاج بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الخلايا القاعدية  (Basal cell carcinoma)، السرطانة الحرشفية الخلايا (Squamous cell carcinoma)، وسرطان الميلانوم (الورم الميلانيني الخبيث -Melanoma).

من الممكن أن تظهر الإصابة بسرطانات الجلد الخبيثة (Malignant) بعدّة أشكال غريبة وغير متناسقة. كما من الممكن أن يقوم الورم بمدّ فروع طويلة له، تشبه الإصبع الممتد على مساحة الجلد (بالعرض) أو في عمقه.

نظرا لأن هذه الفروع قد تكون مؤلفة فقط من عدد قليل من الخلايا، فقد لا يكون بالإمكان رؤيتها أو الشعور بوجودها. وكذلك، من الممكن أن يفشل الاستئصال الجراحي العادي (اكستيزه) باستئصال الخلايا السرطانية، الأمر الذي يؤدي إلى عودة ظهور الورم مجددا.

من أجل ضمان إزالة كل النسيج السرطاني، قد تكون هنالك حاجة لنزع قطعة كبيرة من الجلد. وهو الأمر  الذي قد يؤدي لنتيجة غير مقبولة على المستوى التجميلي، خصوصا إذا كانت الإصابة بالسرطان في منطقة الوجه.

تتيح العملية الجراحية وفق طريقة "موس" للطبيب أن يقوم بإزالة الورم السرطاني بأكمله، وبدقـّة متناهية دون الحاجة لإزالة مساحات لا لزوم لنزعها من الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.

ما هي جراحة موس؟

جراحة "موس"، والمعروفة أيضا باسم الجراحة المجهرية وفق طريقة موس، هي طريقة جراحية دقيقة  تستخدم من أجل استئصال كل أجزاء الأورام السرطانية في الجلد، مع الحفاظ على الأنسجة السليمة بأكبر قدر ممكن.

أسباب إجراء جراحة موس:

  • عودة ظهور السرطان  بعد العلاج.
  • وجود نسيج ندبي في مكان السرطان.
  • وجود السرطان في منطقة واحدة على الأقل، تستلزم الحفاظ على الأنسجة سليمة من أجل تحقيق أفضل نتيجة على المستوى التجميلي والوظائفي (الأدائي)، مثل الجفون، الأنف، الأذنين، والشفتين.
  • حين لا يكون بالإمكان تحديد أطراف الورم السرطاني وحدوده بشكل واضح.
  • عندما يبدأ السرطان بالنمو بسرعة وبصورة لا يمكن السيطرة عليها.