تحمل الجلوكوز

OGTT-Oral Glucose Challenge Test
محتويات الصفحة

بالاٍضافة اٍلى الأوكسجين، تحتاج جميع خلايا الجسم اٍلى السكر من أجل اٍنتاج الطاقة. يصل الجلوكوز اٍلى الخلايا من الغذاء والسوائل التي نتناولها، حيث تدخل اٍلى مجرى الدم ومن هنالك اٍلى الخلايا. يرتفع مستوى الجلوكوز في الدم بشكل فوري بعد تناول الوجبة، ومن ثم ينخفض بشكل تدريجي.

في مرض السكري، يرتفع مستوى الجلوكوز بعد الوجبة ولكنه يبقى مرتفعاً لساعات كثيرة بعد ذلك.

تؤدي المستويات المرتفعة من السكر في الدم لفترة زمنية طويلة، اٍلى حدوث ضرر في الكثير من الأعضاء بالاٍضافة اٍلى الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية والجهاز العصبي.

كيف يؤثر السكري على مستوى السكر في الدم؟

أُثناء الحمل، وبسبب التغييرات الفسيولوجية والهورمونية الكثيرة التي تحدث في جسم المرأة، يزداد خطر الاٍصابة بمرض السكري.

داء السكري الذي يبدأ أُثناء الحمل (وليس قبله) وينتهي غالبا بعده، يدعي بالسكري الحملي (Gestational diabetes).

يأخذ الجنين غذاءه في فترة الحمل من دم الأم بشكل مباشر عن طريق المشيمة، لذا قد تظهر مستويات مرتفعة من السكر في دم الجنين عند وجود مستويات مرتفعة من السكر في دم الأم.

يمكن لهذه المستويات المرتفعة من السكر أن تؤثر على الجنين بعدة طرق كنمو مفرط للرأس أو الجسم مما يصعب من عملية الولادة عبر المهبل. بالاٍضافة لذلك، هنالك اٍحتمال كبير بأن يصاب هذا الجنين بالسكري عند ولادته.

كنتيجة لما ذكر أعلاه، يجب أن تقوم النساء الحوامل بفحوصات روتينية لمستوى السكر في الدم.

في حال كانت نتائج فحص تحدي الجلوكوز (Glucose challenge test - GCT) غير سليمة، ينبغي اٍرسال المرأة لاٍجراء فحص معمق أكثر وهو: فحص تحمل الجلوكوز الفموي (OGTT - Oral glucose tolerance test).

الفئة المعرضه للخطر

هنالك عدة حالات تزيد من خطر الاٍصابة بالسكري الحملي مثل:

النساء الحوامل اللواتي يوجد لديهن قريب عائلة من الدرجة الأولى, مصاب بمرض السكري.

النساء اللواتي عانين من السكري الحملي في حمل سابق.

النساء اللواتي يكون حجم الجنين لديهن كبيرا نسبة اٍلى جيله.

النساء اللواتي يوجد لديهن موه السلى (Polyhydramnios)

يجب التذكير بأن هذه الحالات لا تعطي معلومات عن الحمل الحالي باٍستثناء الحقيقة أن هؤلاء النساء يعتبرن أكثر عُرضةً من غيرهن للاٍصابة بالسكري الحملي.

أمراض ذات صلة

بالاٍضافة اٍلى السكري، فاٍنه توجد عدة حالات أخرى نابعة من تغييرات هورمونية والتي باٍمكانها أن تؤدي اٍلى مستويات عالية من السكر في الدم مثل أمراض الغدة الكظرية (Adrenal gland).

متى يجب اٍجراء الفحص؟

يتم القيام عادة بفحص تحمل السكر عند النساء الحوامل بين الأسابيع 24 - 28 للحمل، وذلك بعد الحصول على نتائج غير سليمة في فحوصات السكر الروتينية (شرب 50 غم سكر).

طريقة أجراء الفحص

هنالك طريقتان للقيام باختبار تحمل السكر:

فحص تحدي السكر (50 غم) Glucose challenge test - GCT:  يتم اٍجراء هذا الفحص لجميع النساء الحوامل. لا يقوم هذا الفحص بتشخيص السكري الحملي اٍنما يشير اٍلى ميل المرأة للاٍصابة بالسكري. لهذا فانه في حال وجود نتائج غير سليمة يجب القيام بالفحص الثاني.

لا توجد حاجة للصوم قبل القيام بهذا الفحص.

في هذا الفحص تقوم النساء بشرب 50 غم من الجلوكوز (سكر) المذاب بالماء.

يتم فحص مستوى السكر في الدم بعد مرور ساعة. يعد الفحص اٍيجابيا في حال الحصول على نتيجة أكبر من 140 ملغم/ديسيلتر، وعندئذ يجب القيام بفحص ثاني موسع.

اختبار تحمل السكر (100 غم) Oral Glucose tolerance test - OGTT: يتم اٍجراء هذا الفحص للنساء اللواتي ظهر لديهن مستوى سكر أكبر من 140 في الفحص الأول (بعض الأطباء أكثر صرامة, حيث أنهم يتعاملون مع مستوى السكر 130 كحد أقصى).

يجب الصيام لمدة 8 ساعات قبل القيام بهذا الفحص (بالاٍمكان شرب الماء).

هنالك عدة مراحل لهذا الفحص:

المرحلة الأولى: فحص مستوى السكر أثناء الصوم. يتم تعليم  نتائج هذا الفحص بالرقم 0.

المرحلة الثانية: شرب 100 غم من الجلوكوز المذاب بالماء.

المرحلة الثالثة: فحص مستوى السكر بعد مرور ساعة ويتم تعليمها على سجل الفحص  بالرقم 60 (بعد 60 دقيقة من شرب السكر)، فحص مستوى السكر بعد مرور ساعتين ويتم تعليمها بالرقم – 120 وفحص مستوى السكر بعد 3 ساعات ويتم تعليم النتيجة بالرقم 180.

كيفية الاٍستعداد للفحص

هنالك فحصين: الفحص الأول (50 غم سكر) هو فحص تحرٍ (Screening) يتم اٍجراءه لجميع النساء الحوامل، لا توجد حاجة للصوم قبل هذا الفحص، وبالاٍمكان تناول وجبة الفطور كالمعتاد.

يتم القيام بالفحص الثاني فقط للنساء اللواتي ظهرت لديهن نتائج غير سليمة في الفحص الأول، بخلاف الفحص الأول, هنالك حاجة للصوم لمدة 8 ساعات على الأقل قبل القيام بهذا الفحص.

بعد اٍنتهاء الفحص

بعد اٍنتهاء فحص تحمل السكر يمكن مزاولة النشاطات اليومية كالمعتاد. عادة ما يتم الحصول على النتائج في نفس يوم الفحص.

لا يدل تشخيص المرأة، اٍعتمادا على نتائج الفحص، كمصابة بالسكري الحملي على وجود خطر عليها أو على جنينها، ولكنه توجد حاجة بالاٍتصال بالطبيب المتابع للحمل من أجل اٍعطاءها نصائح لاٍتباع نظام غذائي سليم واٍستمرار متابعة الحمل.

من المهم التنويه اٍلى أنه في أغلب الحالات التي تحرص بها المرأة الحامل، التي تم تشخيصها كمصابة بالسكري الحملي، على المتابعة والتغذية السليمة، فاٍن الحمل ينتهي بموعده المحدد ويكون الطفل سليماً.

تحليل النتائج

يشمل فحص تحمل السكر 4 فحوصات مختلفة (قبل شرب السكر، بعد 60 دقيقة، 120 دقيقة، و 180 دقيقة)، لهذا تظهر 4 نتائج في ورقة النتائج.

تتألف كل نتيجة من الزمن الذي تم به الفحص: 0 دقائق، 60، 120، 180  ومن رقم يشير اٍلى مستوى السكر بالدم في نفس الوقت.

في فحص السكر السليم يكون مستوى السكر الأكثر اٍنخفاضا في الزمن 0 (أثناء الصوم)، وبعد ساعة يرتفع مستوى السكر في الدم ومن ثم ينخفض بشكل تدريجي.

النتائج السليمة لهذا الفحص هي:

أثناء الصوم: حتى 105

بعد ساعة: حتى 195

بعد ساعتين: حتى 165

بعد 3 ساعات: حتى 145

يتم تشخيص مرض السكري الحملي في حال كانت نتيجتين على الأقل من النتائج الأربعة، أكبر من قيمهما الطبيعية.