فحص السمع؟

otoacoustic emissions

محتويات الصفحة

الانبعاث الصوتي الأذني (otoacoustic emissions) أو فحص السمع هو صوت يصدر عن الأذن الداخلية، تقوم بإصداره خلايا الشعر في الأذن، ويمكن التقاطه بواسطة ميكروفونات حسّاسة. تصدر هذه الأصوات بصورة تلقائية، وأيضًا كرد فعل عند الاستماع لصوت ما.

يعتبر استقبال ومعالجة هذه الأصوات الطريقة الموضوعية الأبسط لمعرفة ما إذا كانت الأذن تعمل بشكل سليم، ولذلك فإنها تستخدم كاختبارٍ لفحص سمع الأطفال حديثي الولادة.

طريقة أجراء الفحص

يتم وضع سماعة أذن صغيرة أو مسبار في الأذن. يصدر المسبار الأصوات في الأذنك ويقيس الأصوات التي ترتد. لا يوجد حاجة إلى فعل أو قول أي شيء أثناء الفحص. يمكن للشخص الذي يجري الفحص رؤية النتائج على شاشة المراقبة.

غالبًا ما يكون فحص السمع جزءًا من برنامج فحص سمع حديثي الولادة.

تحذيرات

عام

لا ينطوي هذا الفحص على أية مخاطر.

اثناء الحمل:

ليست هنالك مشاكل أو تأثيرات خاصة.

الرضاعة:

ليست هنالك مشاكل أو تأثيرات خاصة.

الأطفال والرضع

ليست هنالك مشاكل أو تأثيرات خاصة.

كبار السن:

ليست هنالك مشاكل أو تأثيرات خاصة.

السياقة:

ليست هنالك مشاكل أو تأثيرات خاصة.

تحليل النتائج

1 - يتم إسماع الأذن صوت نقر مركّب (Click)، وكردة فعل على هذه النـّقرات، تصدر انبعاثات لآثار أصوات عابرة للأذن الداخلية (Transient evoked oto acoustic emissions TEDAES).

2 – عند إسماع أصوات بترددين معينين، تصدر تحريفات لناتج الأصوات العابرة للأذن الداخلية (DPOAES-distorsion product oto acoustic emissions)، هذه الأصوات تصدر فقط، عن آذانٍ سليمة.
في حال عدم وجودها، فإنّ الأمر يشير بالتأكيد لوجود مشكلة ما، قد تكون مؤقتة أو دائمة، وهو ما يتطلب إعادة إجراء الفحص في موعد لاحق، أو إجراء عدد من الفحوص الإضافية لتقييم أداء حاسة السمع.